اليمن اليوم مقتل 11 قياديًا حوثيا بينهم أحد مؤسسي حركتهم

سودارس 0 تعليق 29 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف محافظ الجوف اليمنية أمين العكيمي، عن مقتل 11 قياديًا من الميليشيات الانقلابية، أبرزهم عبد الله الأصنج النمس أحد مؤسسي الحركة الحوثية في الجوف، مؤكدًا سيطرة الجيش الوطني والمقاومة على نحو 80 في المائة من المحافظة. قتلى القيادات الحوثية في المعارك ذكرهم المحافظ بالاسم: أحمد الدغروري من صنعاء، وفيصل جبران، بالإضافة إلى القيادي الحوثي الذي يعد مؤسس الحوثية في الجوف وأحد الخبراء الذين درسوا على أيدي الحرس الثوري الإيراني في (قم) عبد الله النمس.
وقال المحافظ: «يتبقى تحرير مديرية برط على الحدود مع صعدة، ومناطق صغيرة من مديريات المطنة، والمتون ومناطق من خب الشعب، عازيًا أسباب تفعيل جبهات وإيقاف أخرى سواء في الجوف أو الجبهات في مختلف المحافظات اليمنية، إلى وجود نقص في الإمكانات».
وأشار المحافظ إلى أن هناك ثلاث جبهات تخوض مواجهات عنيفة مع الانقلابيين في محافظة الجوف، إحداها تتولى عملية تطهير مناطق البقع وتتوجه نحو صعدة، فيما الجبهة الأخرى مهمتها تطهير ما تبقى من مناطق الجوف والتوجه إلى حرف سفيان بمحافظة عمران، والثالثة جبهة مديرية الغيل التي تتجه نحو محافظة عمرن ومديرية أرحب في صنعاء.
جميع الجبهات تحقق نجاحات إيجابية، بحسب المحافظ الذي أعلن أيضًا سيطرة الجيش والمقاومة على سجن إجباري لعدد من المغرر بهم الذين رفضوا خوض المواجهات مع الميليشيات الانقلابية، وتحرير المئات من الذين كانت الميليشيات تحتجزهم كدروع بشرية في أحد المواقع وإطلاق سراحهم.
وأفاد المحافظ بأن قوات التحالف العربي دمرت سيارة تحمل قيادات حوثية كبيرة لم يعرف بعد رتبتها العسكرية كونها احترقت بالكامل.
وتمكنت القوات الحكومية والمقاومة فجر أمس الاثنين من كسر هجمات شنتها ميليشيات الانقلاب في جبهات «الزرقة والهيجة والساقية» بمديرية المصلوب، في محافظة الجوف شمال شرقي البلاد.
وقالت مصادر في الجيش إن المقاومة والقوات الحكومية صدت هجومًا آخر في منطقة العقبة شمال الحزم، فيما دارت مواجهات عنيفة في عدد من الجبهات بمديرية المصلوب، مؤكدة أن القوات الحكومية المسنودة برجال المقاومة والتحالف حققت تقدمًا ملحوظًا في عدد من جبهات القتال.
إلى ذلك، أحرزت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، أمس الاثنين، تقدمًا نحو مواقع الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، بمحافظة مأرب، 173 كيلومترًا شمالي شرق صنعاء، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن المركز الإعلامي للقوات المسلحة قوله «إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية تقدمت باتجاه منطقة حبابة، وتمكنت من السيطرة على الخط الرابط بين منطقتي صرواح وخولان (غرب مأرب)»، وأضاف أن رجال الجيش والمقاومة اقتربوا من قطع خط إمداد «الميليشيات» في منطقتي المخدرة وهيلان، مشيرًا إلى أن «مدفعية الجيش الوطني دكت بقايا المواقع التي تتمركز فيها الميليشيات الانقلابية في أطراف صرواح بين صنعاء ومأرب».
كما لفت المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية بأن قوات الجيش الوطني تخوض معارك عنيفة مع الميليشيات في جبهة مريس، معلنًا سقوط قتلى وجرحى وفرار البقية باتجاه منطقة العرفاف.
إلى ذلك، أورد تقرير نشرته «العربية.نت» أمس، شن مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، سلسلة غارات على مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في مناطق متفرقة في اليمن. واستهدفت طائرات التحالف تجمعات ومواقع الميليشيات الانقلابية في مناطق عدة من محافظة صعدة على غرار منطقة الفرع ومنطقة الغيل ومنطقة البقع بمديرية كتاف بنحو 10 غارات.
وفي صنعاء عاودت، صباح أمس، مقاتلات التحالف استهداف مواقع تحت سيطرة الميليشيات في العاصمة صنعاء في كلية الهندسة العسكرية شمال العاصمة بغارتين، وفي لواء الصواريخ بجبل عطان وتلال الريان المجاورة له جنوب العاصمة بنحو 4 غارات جوية. كما عاودت استهداف تجمعات لمسلحي الميليشيات في منطقة المدفون بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء بغارة جوية، تزامنا مع هجوم للجيش الوطني المسنود برجال المقاومة الشعبية على منطقة المدفون الذي أقرت به الميليشيات، وقالت إنها صدت زحفا باتجاه المدفون بمديرية نهم، وفقا للتقرير.
أما في محافظة حجة فواصلت مقاتلات التحالف دك مواقع وتجمعات لمسلحي الميليشيات في حرض وميدي بما يزيد على 10 غارات جوية.
وفي محافظة شبوة ومحافظتي مأرب والبيضاء شرق البلاد، قالت مصادر الجيش اليمني إن مواجهات عنيفة شهدتها عسيلان بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية باتجاه بيت منقوش «استشهد» على إثرها الجندي البطل نايف مبارك الدحبول برصاصة قناص وأصيب شخصان آخران إصابات طفيفة، وفي الجانب الآخر سمع المرابطون في الخطوط الأمامية أصوات للحوثيون وهم ينادون بعضهم البعض لنقل قتلاهم، وأصوات أخرى سمعوها للجرحى من الميليشيات وهم يصرخون بعد إصاباتهم التي أصيبوا بها بالاشتباكات، لافتا إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.
وتحاول الميليشيات اختراق جبهات المقاومة والوصول إلى منابع النفط في عسيلان في ظل استمرار تواصل تعزيزاتها من محافظة البيضاء الخاضعة لسيطرة الانقلابيين وكذا من صرواح بعد انتقال قيادات حورية ميدانية خلال الأسابيع الماضية لإدارة المعارك في بيحان.
وفي جبهات كهبوب المطلة على ممر الملاحة الدولية باب المندب تتواصل المواجهات مع الميليشيات الانقلابية التي تحاول استعادة المواقع الاستراتيجية التي خسرتها أول من أمس في جنوب وشرق كهبوب غرب محافظة لحج.
وتواصل قوات الجيش الوطني والمقاومة تحقيق انتصاراتها من خلال سيطرتها على مزيد من المواقع الاستراتيجية في السلسلة الجبلية الصحراوية الممتدة من كهبوب بمحافظة لحج حتى مشارف مديرية ذباب التابعة لمحافظة تعز، فيما تشهد جبهات المضاربة ورأس العارة عمليات كر وفر واشتباكات متقطعة بين قبائل الصبيحة من جهة والميليشيات الانقلابية من جهة ثانية على المناطق الحدودية الرابطة بين الوازعية التابعة لتعز والمضاربة ورأس العارة التابعة لمحافظة لحج.
وعلى صعيد التطورات الميدانية في جبهات كرش الاستراتيجية الرابطة بين محافظتي لحج وتعز تشتد المعارك بشراسة شمال غربي المديرية وتحديدًا في جبهات التبة الحمراء والمناطق القريبة من الشريجة وكذا المناطق المطلة على جبال القبيطة على مشارف محافظة تعز وتستخدم في تلك المعارك مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة وسط حالة تخبط وارتباك في صفوف الميليشيات التي تتكبد يوميًا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
وقال قائد نصر الردفاني ناطق المقاومة في كرش إن الميليشيات تواصل قصفها العشوائي للمناطق التي سيطرت عليها قوات الشرعية بقذائف المدفعية وصواريخ الكاتيوشا انتقامًا للخسائر الكبيرة التي منيت بها وتم دحرها من مناطق كرش، مؤكدًا أن قوات الجيش والمقاومة تواصل انتصاراتها والتصدي لمحاولات الانقلابيين الفاشلة بالعودة إلى مناطق كرش التي تم دحرهم منها أواخر الشهر الماضي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم مقتل 11 قياديًا حوثيا بينهم أحد مؤسسي حركتهم في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق