اليمن اليوم هل صبرنا ذلاً ام عظمة ؟

سودارس 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

Share this on WhatsApp
اوسان الوجيهي
من عساه ينكر ان الصبر قيمة عظيمة وانه دواء لما ليس منه شفاء ،ولطالما قيل ان من اؤتي الصبر فقد اؤتي خيرا كبيرا ،وكفى بالصابرين شرفا ان رب الكون بعظمته قد وعدهم بالبشارة يوم تبيض وجوه وتسود وجوه اخر .ولكنني لست ادري هل للصبر معنى واحد ام ان له معان عده ،ولست ادري ايضا هل تحملنا وسكوتنا على مختلف انواع القهر والانتقاص يعد صبرا وتكيفا مع الواقع المفروض علينا بالحديد والنار ؛ام انه وجه من اوجه الذل ليس الا .
مرررت بازقة الشيخ عثمان وفي يدي طفلة صغيرة تزورعدن والشيخ عثمان للمرة الاولى فتساءلت الطفلة بفضول وبراءة طفوليه ؛هل هذا من ماء البحر ؟ ضحكتُ فحسب. وهل كان يجب علي القول بانها المجاري وليس البحر؟!حتى وان اخبرتها بذلك فلن تصدق وهي ترى انسجام الناس ومرورهم به ذهابا وايابا يتنفسون هواء هذا النهر الاسود وتتعثر اقدامهم بكومات القمامة على ضفافة وفي اعماقة ولا يبدو ان لديهم ادنى مشكلة .. كل شي على ما يرام والناس مبتسمة ويرتدون ملابسا نظيفة ومرتبة ؛صحيح ان ارجلهم وشي من اطراف ملابسهم مخضبة ببقع من النهر الاسود لكن لاباس ربما اعتبروها شيئا من الحناء السوداء للزينة .المهم ان الناس منهمكة في اعمالها على ضفاف النهر يبيعون ويشترون بل وياكلون بعضا من الماكولات الشعبية على رائحة مياه النهر ويمتزج صخب ضحكاتهم باصوات الميكرفونات الصغيرة التي تردد"كل قطعة بمائة ريال" واصوات المواطير التي اول شي تفعلة حين تفارقها هو تناول اقراص الاسبرين ومهدات الصداع على اقل تقدير ،لكن لا يهم …الناس تتشبث بالعيش ،العيش فحسب .
انا وفي يدي الطفلة تحدق في البحر الذي لاتعلم من اختطف زرقته ,فعلنا ما يفعلة المحيطون بنا يسرة ويمنة ؛امتطينا احد السيقان الخشبية التي اوصلتنا الى الضفة الاخرى للنهر ومنها الى محطة الحافلات وسيارات الاجرة حيث للصبر _ ان سميناه صبر ا_معنى اخر ،هنا لن ترى انه ثمة فرق بين وجه واخر ،الوجوه السمراء ذاتها مع سيول العرق خطت منها سبلا . المكان ضيق ومزدحم ،المجاري تغمر الارض ،واكوام القمامة تزين المكان ولكن قل ان ترى احدهم يشتكي او يتافف ،الكل ينتظرامتلاء الحافلة بكل رضى وراحة ولا تسمع لهم حسيسا حين يطلب منهم صاحب الحافلة اجرة تفوق مقدرتهم وتفوق ماحدده القانون ،على الاقل قانون الحبر والورق الذي لم يكبر يوما ليستطيع السير على الارض .
في الطرقات المشهد لا يختلف كثير ..الوجوه المرهقة المصرة على العيش ذاتها ..الحر ذاته وسيول العرق ذاتها حتى الاصناف الثلاثة التي رايتها في المحطه هي ذاتها المنتشرة في الطرقات ؛عاطلون عن العمل وغير عاطلون عن القات،متسولون وغالبا ما تعود ايديهم فارغة ليس لان الناس لم تعد تمد ايديها بالعطاء فحسب بل لان اعداد المتسولين تزداد ولا تنقص ولان الشعب كله يوشك ان يخرج للتسول ولا يمسكه عن ذلك سوى الحياء او لانه يدرك انه ان خرج للشارع فمن يشحت ممن ان كان الفقر هو القاسم المشترك الاكبر بين الجميع .والصنف الثالث هم اناس عاديون منشغلون باعمالهم واشراء حاجياتهم مايثبت انه لايزال هناك نبض وان الحياة لم تتوقف بعد رغم كل مايدعو الى توقفها .
المهم اننا وصلنا الى المنزل وعند دخولنا نسينا التحية او لعلنا استبدلناها بالسؤال المعتاد الذي سئم من تكرار نفسة صباح مساء وفي كل وقت وحين وحيث ما التقت احاديث الناس في كل زوايا الوطن وحيث ما وجد لهذا الانسان المقهور نبض ..سوال اقل ما يقال عنه بانه تافه واجابته لا يجهلها صغير ولا كبير ..متى انطفا نور الكهرباء ؟ ذاك هو السؤال ،وفور وصول الاجابة تبدا الاصابع بالتحرك لحساب كم من الساعات يلزم الانتظار قبل عودة النور مرة اخرى … هي اذن عملية حسابية سهلة في قانون الحساب ولكنها صعبة في قانون الانسان المقهور الذي حرم حتى حق الرؤية في واقع مظلم بكل تفاصيله .
لكنه العجب ثانية والاصرار على البقاء ذاته .ومن تكون الكهرباء حتى تشكل عثرة في في طريق نضالنا من اجل البقاء .لهيب السماء لن يثنينا عن العيش مبتسمين وان ذهب نور الكهرباء لساعات فانه موجود في ساعات غيرها وهنا لن ندعه يذهب سدى قبل ان نخبى منه شيئا من النور والبرد في اجهزة للشحن اشتريناها ولا يهم من اين دفعنا ثمنها ,وان خانتنا اجهزة الشحن ذهبنا لنشغل المواطير ,وان لم تجد المواطير ماتقتاته فالشموع لن تقتات الكثير والمراوح اليدوية لن تكلف اكثر من قطعة كرتون من القمامة المتكدسة امام المنزل ,وان فنيت كل هذه الوسائل فان الشمس لاتفنى قبل ان نفنى وهي لن تمانع في المن علينا ببعض النور ليلا كما تفعل نهارا .
اذن نحن شعب جبار ولا يقف في وجهه عائق وان اريد له الموت فان لدية الف طريقة وطريقة للبقاء ان انطفات الكهرباء ففي ايدينا الف مصباح وان نهب منا الديزل والبترول فسنشتريه من السوق السوداء وان عدم الغاز الطبيعي فالف سلام على الحطب وان جفت انابيب الماء فلن تجف في كل الاماكن ودبب الماء متوفره وصحتنا جيدة وليس لدينا ادنى مشكلة في حملها من أي مكان .
سنوفر لانفسنا الماء والكهرباء والديزل والبترول والغاز الطبيعي دونما حاجة الى حكومة او غيرها .وبالنسبة للمواد الغذائية فسنشتريها باي ثمن وبغض النظر عن جودتها ,وان قطعت رواتبنا كاخر محاولة لدفعنا الى الموت فلن نموت جوعا ولابد ان نجد طريقة للعيش لاننا ببساطة شعب حمال يعيش على أي شي وتحت أي ظرف ومع ذلك لايشتكي ؛ ربما لانه جرب الشكوى منذ زمن فوجدها عديمة الجدوى .
ونحن لانعيش فحسب بل نتعلم ايضا فمدارسنا مفتوحة وجامعاتنا ايضا ؛ صحيح ان الكتب غير متوفرة في المدارس لكنها متوفرة في الشوارع وباسعار مناسبة ,وصحيح اننا كقطعان الاغنام في داخل الصفوف لانكاد نرى ولا نسمع شي بسبب الجلبة لكننا نتعلم على اية حال ولعل في جلبتنا دليل على اننا احياء ,وصحيح ايضا اننا لانطيق الجلوس في الصف لدقيقة واحدة بسبب الحر وانطفاء الكهرباء لكن الامر ليس جديدا علينا فالحر ذاته موجود في منازلنا والكهرباء غائبة عن البيت والمدرسة على حد السواء .وصحيح ايضا ان مناهجنا يملؤها الحشو والكلام الفارق ومعلمينا بحاجة الى من يعلمهم اولا وامتحاناتنا شكليه ويزينها الغش ولكنه افضل من لاشي والكمال لله دوما . اذن نحن متشبثون بالتعليم ايضا وحتى اصوات المدافع لن تثنينا عن حقنا في التعليم ؛نعم قد يفزع الاطفال من هدير المدافع وعويل الانفجارات لكننا حريصون على تعليمهم كيف يعتادون الدوس على الاشلاء والمضي قدما.
اذن فحقنا في الحياة لن نتخلى عنه ابدا ولن تسلبنا اياه عبوات الموت التي لاندري اين تزرع الا حين تتطاير اجساد الابرياء امام اعيننا .مع ذلك لانفعل شي سوى قليل من البكاء على ارواح الابرياء وشي من اللعنات على ارواح الشياطين التي اهدتهم الموت .هذا مانفعله فقط ثم نمضي وكان شي لم يحدث وكاننا نسلم ارواحنا بكل سهولة الى شرذمة فئران متخلفة لاتجيد سوى انتزاع الارواح ؛لا ننكر اننا وحكومتنا المبجلة وجيشنا الابي نقفز كما الاسود لنمشط الطرقات ونبحث عن أي دليل يوصلنا الى هوية القتلة لكننا سرعان ما نعود الى سباتنا العميق مرة اخرى ولا يوقظنا الا صوت انفجار اخر واشلاء لابرياء جدد ومعهم سفاح اخر لاندري اين كان مختبا فقد بحثنا في كل الا ماكن ولم نجد اثر لاي سفاح . على العموم فقد اعتدنا الامر ولا يمكننا ان نقول للموت "لا" ان دعانا للذهاب معه فنحن دوما شعب مؤمن بالاقدار وراض بما هو موجود ولن نتعب انفسنا بالبحث عما يصعب وجوده .
نعم لقد نجح حكامنا في تربيتنا على ما ارادوا واشربونا الذل حتى ارتوينا وحفروا في ذاكرتنا ان الحلم حرام وان محاولة التغيير فتنة وان الرضا بالواقع كما هو يعد صبرا وحكمة؛ فاستسغنا الكسل والاهمال ورضينا بالظلم والمذلة وماتت فينا المبادرة الى عمل الخير . تغييرحكامنا فتنه وتغيير انفسنا غباء وسذاجه فنحن يجب ان "سنفعل ما يفعله الناس" ؛نرى الباطل ولا ننكره بل نسعى لتقليدة ,شعارنا الوحيد و كلماتنا التي نرددها دوما هو ان الزمن تغير ,والناس اصبحت وحوشا ,والطيب لم يعد يجدي ,واننا في البلاد التي تحطم الانسان وليس امامنا الا الهرب منها او البقاء تحت رحمة وقهر حكامنا الطغاة الذين كتب علينا تحمل طغيانهم والسير على نهجهم بلعنة حلت علينا منذ الازل ولن يفك اللعنة سوى المسيح عيسى بن مريم قبيل قيام الساعة حينها سينتصر العرب على الغرب ونصير نحن سادة العالم .والى ان تحين اللحظة فستبقى ايدينا مقيدة وافواهنا مكممة وجباهنا خاضعة وسنبقى حيث نحن …تحت الاقدام …الى ان يموت كل حكامنا او ينزل المسيح من السماء .

Share this on WhatsApp
No related posts.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم هل صبرنا ذلاً ام عظمة ؟ في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق