الاخبار: أبشع قتل في المنوفية بالدفن فى الخرسانة..أسرة الضحية: بسبب توظيف أموال (لايف)

أجرى “تليفزيون اليوم السابع”، حوارا من خلال بث مباشر، مع أسرة ضحية جريمة بشعة شهدتها قرية كفر أبشيش التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية، وذلك عقب تجرد 6 أشخاص من مشاعر الإنسانية، وقيامهم بقتل صاحب شركة توريدات لحصوله منهم على مبلغ مالى قدرة مليون و250 ألف جنيه على سبيل تشغيلها لهم مقابل أرباح شهرية، لكنه لم يف بوعده، فاستدرجوه إلى شقة وقامو بتوثيقه واحتجازه بإحدى الغرف لإكراهه على التوقيع على إيصالات أمانة لإجباره على دفع المبالغ المالية وانصرفوا عدا الأول.

وعقب ذلك قام صاحب الشركة بفك وثاقه وحاول الهروب من شرفة الغرفة فاختل توازنه وسقط أرضًا. نتج عن ذلك وفاته، حسب التحريات الأولية للحادث.

وقال رجب عبد الله خال الضحية، إنه يحمد الله أن رجال المباحث نجحوا فى الوصول إلى الجناة، حيث قام المتهم الأول والسادس بوضع جثة المجني عليه بحقيبة السيارة الخاصة بالأول، والتوجه بها للثاني والثالث، وقاموا بدفن المجني عليه داخل منزل “غير مأهول بالسكان” مؤجر للمتهم الثاني وعقب الانتهاء من الدفن قاموا بصب كمية من الأسمنت على مكان الدفن لإخفاء معالم الجريمة، وباستهدافهم أمكن ضبط أربعة منهم وبمواجهتهم إعترفوا أرشدوا عن السيارة المُستخدمة، وقررت النيابة حبس المتهمين أربعة أيام على ذمة التحقيقات، ونفى خال الضحية رواية أن يكون الضحية حاول الهروب من شرفة الغرفة فاختل توازنه وسقط أرضًا نتج عن ذلك وفاته.

وقالت زينب عبد الله والدة الضحية، إن ابنها كان حسن السير والسلوك، مطالبة بالقصاص لنجلها، مشيرة إلى أنه كان كبير العائلة وكبير أخواته، مشيرة إلى أن نجلها كان ضحية صديقه المتهم الرئيسى فى القضية، والذى غدر به، وقتله، وكان مبيت النية لقتله.

وتمكنت مباحث قسم شبين الكوم بمديرية أمن المنوفية، من كشف لغز مقتل صاحب شركة توريدات وقيام 6 أشخاص بقتله لقيامه بأخذ مليون و250 ألف جنيه، وتم تحرير محضرًا بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

وتلقى اللواء أحمد فاروق القرن، مدير أمن المنوفية، إخطارا من اللواء عبد الله جلال، مدير المباحث الجنائية، يفيد بتلقيه إخطارا بغياب صاحب شركة توريدات بالبحث والتحرى تبين أن وراء واقعة الغياب كلا من حاصل على بكالوريوس، ونجل عمه الأول حاصل على ثانوية عامة، وشقيق الثاني، حاصل على معهد فني تجاري، ونجل شقيق الأول حاصل على دبلوم، وشقيق زوجة الأول حاصل على دبلوم، وحارس العقار محل إقامة الأول، وذلك لسابقة قيام الأول بتسليم المتغيب مبلغ “مليون و250 ألف جنيه” لاستثمارها نظير أرباح شهرية وعدم قيام المتغيب بدفع الأرباح أو رد المبلغ المالي قام على إثر ذلك الأول بإستدراج المتغيب للشقة سكنه واستعان بباقي المتهمين.

وأشارت التحريات، إلى قيامهم بتوثيقه واحتجازه بإحدى الغرف لإكراهه على التوقيع على ايصالات أمانة لإجباره على دفع المبالغ المالية وانصرفوا عدا الأول وعقب ذلك قام المتغيب بفك وثاقه وحاول الهروب من شرفة الغرفة فإختل توازنه وسقط أرضاً نتج عن ذلك وفاته.

وقام الأول والسادس بوضع جثة المجني عليه بحقيبة السيارة الخاصة بالأول والتوجه بها للثاني والثالث وقاموا بدفن المجني عليه داخل منزل “غير مأهول بالسكان ” مؤجر للثاني وعقب الإنتهاء من الدفن قاموا بصب كمية من الأسمنت علا مكان الدفن لإخفاء معالم الجريمة، وبإستهدافهم أمكن ضبط أربعة منهم وبمواجهتهم اعترفوا وأرشدوا عن السيارة المُستخدمة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وجارى العرض على النيابة العامة التحقيقات والتي أمرت بحبس المتهمين.

 

المقال الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + سبعة عشر =