أخبار الامارات علي الحساني ودع الجميع في آخر زيارة

الخليج الامارات 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخر اخبار الامارات العربية المتحدة اليوم حيث '); } else { $('#detailedBody').after('

' + $("#detailedAd").html() + '

'); } } catch (e) { } } });

بطل جديد من أبطال مدينة العين، ينضم إلى قائمة شهداء الوطن الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن والعقيدة إنه الشهيد علي محمد راشد الحساني، الذي استشهد أثناء تأديته الواجب مع قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن.
واستقبل أهل الشهيد البطل وذووه خبر استشهاد نجلهم بنوع من الفخر والطمأنينة، مؤكدين أن استشهاد ابنهم في هذه الأيام المباركة يعتبر أفضل عيدية قدمها لهم.
وقال سلطان الحساني، شقيق الشهيد البطل إن أخاه هو الأكبر بين أخوته الأحد العشر، ومعروف بين الجميع بدماثة الخلق وطيب المعشر، كما أنه بار بوالدته وكان يتصل بها بشكل شبه يومي للاطمئنان عليها وعلى بقية إخوته وأفراد العائلة إلى جانب حبه لأصدقائه وإخلاصه لهم، حيث كان يعتبر الصداقة بمثابة الكنز الذي لابد من الحفاظ عليه.
وأضاف أنه حرص في آخر زيارة له للدولة قبل استشهاده على توديع الجميع، وكأنه يقول لهم إنه لن يعود وإن الشهادة تنتظره، حيث قام بالسلام على جميع الأهل والأصدقاء قبل مغادرته، وأوصى أبناءه وبناته بصلة الأرحام.
وأشار شقيق الشهيد أن والدة الشهيد البطل استقبلت نبأ استشهاد ابنها بسرور شديد واحتسبته شهيدا عند الله، وقالت إن استشهاده وهو يذود عن حمى وطنه ودينه وعروبته أمر يدخل السرور إلى القلب ويخفف من لوعة الفراق، وأضافت أن ابنها كان بارا بها وحريصا على توفير كافة مستلزماتها، حيث إنه الابن الأكبر الذي تولى مسؤولية أسرته بعد أن توفي والده.
وقال إنه كان يهوى الكثير من الهوايات إلى جانب عشقه للتراث، حيث يحرص كل شتاء على تشييد بيت للشعر يستقبل خلاله ضيوفه ويقوم بإعداد القهوة فيه بنفسه، حيث كان يستعد لفصل الشتاء قبل حلوله بوقت طويل.
وأكد أن استشهاد أخيه الأكبر ليس بكثير على حماية الوطن والعقيدة، مشيرا إلى أن الإمارات قدمت الكثير لشعبها وأن التضحيات مهما كان نوعها أو حجمها تبقى صغيرة مقارنة بحجم ما قدمه الوطن لأبناء الشعب، معربا عن فخره بأن يكون أخوه أحد شهداء الواجب.
وأشار شقيق الشهيد أن والدة الشهيد البطل استقبلت نبأ استشهاد ابنها بصبر شديد واحتسبته شهيدا عند الله وقالت، إن استشهاد ابنها وهو يذود عن حمى وطنه ودينه وعروبته، أمر يدخل السرور إلى القلب ويخفف من لوعة الفراق، وأضافت إن ابنها كان بارا بها وحريصا على توفير كافة مستلزماتها، حيث إنه الابن الأكبر الذي تولى مسؤولية أسرته بعد أن توفي والده.

هذا المحتوي ( أخبار الامارات علي الحساني ودع الجميع في آخر زيارة ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( الخليج الامارات )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الخليج الامارات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق