اخبار مصر: تقرير من مرصد الأزهر عن التحرش.. أسبابه وطرق مواجهته

صدي البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صدي البلد: يَرغبُ الإسلامُ أن يقيم مجتمعًا فاضلًا، تسودُه قِيَمُ العفةِ والطهارةِ، وتظله شجرةُ الأخلاقِ الوارفةُ، حتى يتجنبَ الموبقاتِ الأخلاقيةَ، والسلوكياتِ الخاطئةَ التي تضرُّ بالفرد والمجتمع على السواء، ومن القيمِ التي دعا إليها الإسلامُ، وحَثَّ عليها النبيُّ عليه الصلاة والسلام: أن يحترمَ الإنسانُ أخاه الإنسان، فلا يُسيء إليه بقول أو فعل، كما بيَّن الإسلامُ أن لكل إنسان حُرمةً يجب ألا يتعدَّاها أحدٌ؛ ولهذا كان من الأصول التي جاءت الشريعة لصيانتها: العِرض.

والأعراضُ لها حساسيةٌ خاصَّةٌ؛ لذا أحاطها الشرع بالصيانة، وجعل عقوبة منتهكيها قاسيةً، ولو كان التعدِّي عليها بكلمةٍ كاذبة؛ حتى ينتشرَ بساطُ الأمنِ والأمانِ على المجتمعِ كلِّهِ، وبنظرةً إلى الواقع يمكن أن نضعُ أيديَنا على جرحٍ كبيرٍ يستوجب العلاجَ الحاسمَ وهو التحرُّشُ الجِنْسِيُّ، هذا السُّعَار المحمومُ المذمومُ الذي ينتشرُ في كثيرٍ من المجتمعات، ويبعث الألمَ في النفوس، ويبُثُّ الحزنَ في القلوب.

وهذه الظاهرةُ السيئةُ التي لها مشاهدها ومظاهرها في الواقع –خاصَّةً في الأعياد والمناسبات العامَّةِ والخاصَّة- تبدأ من النظرات الجريئةِ غيرِ البريئةِ، مرورًا بالتعبيرات التي تحمل النوايا الجنسية غير الطيبة، والملاحقة غير المبررة، وكلمات المعاكسات في الشوارع والهواتف، وانتهاءً بالإشارات بل والأفعال غير المرغوب فيها.

وللتحرش أسبابٌ ودواعٍ لا بُدَّ من معرفتها لمجابهتها وتجنُّبِها، ومنها:

(1) ضعف الوازع الديني والدافع الأخلاقي.
(2) الإهمال الأسَري للأبناء في التربية السليمة.
(3) مشاهدة المثيرات الجنسية على شاشات التلفاز والإنترنت، في وقت سهُل فيه الوصول لهذه المواد، وعلى عكس ما يُرَوَّجُ له، فهذه المواد سببٌ أصيل في فسادِ الأخلاق، وانتشار الفواحش، وقلة الحياء، والتجرؤ على حدود ومحارم الله عز وجل.
(4) غيابُ العقوبات الرادعةِ لهؤلاء المعتدين؛ فمَنْ أَمِنَ العقوبةَ أساءَ الأدب.
(5) سلبيَّةُ المجتمع في كثيرٍ من المواقف، والواجبُ أن يكون للمجتمع دورٌ واعٍ يخشاه أصحابُ الأخلاق الفاسدة، والنوايا السيئة.
(6) كما أن للاختلاط أثرَه في وجود التحرُّشِ، وكذلك من أسباب وجوده تبرُّجُ النِّساء؛ فنحن إذ نُدين الشاب فإننا لا نُخْلي الفتاةَ من المسئولية، وهذه أمور لا تبرر الخطأَ وإنما هي من أسبابه، فكما أن الشاب مأمورٌ بغض البصر فالفتاة –أيضًا- مأمورةٌ بستر الجسد.

وحتى يعالَجَ هذا المرضُ، وتنتهيَ ظاهرتُه: لا بُدَّ من تضافر جهودِ الأسرة والدولة والفرد والمجتمع من خلال الآتي:
(1) قيام الأسرة بدورها التربوي، وتنشئة أبنائها على العفة والطهارة، ومتابعتهم وملاحظة سلوكهم وتصرفاتهم.
(2) تقوية الوازع الديني لدَى النشء، وتعريفهم تعاليمَ الإسلام وأخلاقَه، وصفاتِ الحق جل وعلا؛ حتى يراقبوه في تصرفاتهم كلها، ومسئوليةُ هذا الدورِ مشترَكةٌ بين الأسرة والمسجد والمدرسة والإعلام.
(3) نشر وَعْيٍ مجتمعيٍّ يدعو إلى كريم الأخلاق، ويصححُ المفاهيمَ؛ حتى يعلمَ الأولادُ أنَّ التحرشَ لا يدل على رجولةٍ أو شجاعةٍ، وإنما يدُلُّ على انعدام المروءة، وانحراف السلوك، وانهيار الأخلاق.
(4) قيام الإعلام بممارسة دوره التوعوي والتربوي، وتبيينِ خطرِ هذه الظاهرةِ على المجتمع؛ فهي قضيةٌ مجتمعيَّةٌ تمَسُّ كلَّ البيوتِ والأُسَرِ.
(5) سن قوانينَ تردعُ المتحرِّشين، والمراقبة الجيدة لما تَعْرِضُهُ الشاشاتُ من محتوىً قِيَمِيٍّ وأخلاقيٍّ.
(6) إيجابية الفرد تجاه ما يحدث في مُجتمعه؛ فالسلبية تجاه المتحرشِ ممقوتةٌ، فالواجب منعه وتسليمُهُ للشرطة لاتِّخاذِ الإجراءاتِ القانونيةِ ضدَّهُ.
(7) تعليم الشباب قيمَ غضِّ البصرِ، والمروءة، والشهامة، والفتياتِ قِيَمَ العفافِ، والسترِ، والتصوُّنِ.

هذا المحتوي ( اخبار مصر: تقرير من مرصد الأزهر عن التحرش.. أسبابه وطرق مواجهته ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( صدي البلد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو صدي البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق