اخر الاخبار موظفون وعقال حارات بصنعاء يتعهدون خطياً للمليشيا بالتوجه الحديدة

اليمن العربي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخر الاخبار اليوم حيث حشدت الميليشيات الحوثية في صنعاء أعيان المدينة والموظفين الحكوميين والقيادات الإدارية الخاضعة لها لاجتماع طارئ وألزمتهم بالتعهد خطّياً للتوجه نحو الساحل الغربي للمشاركة في القتال ورفع معنويات عناصرها، في الوقت الذي استنفر زعيمها عبد الملك الحوثي القبائل الخاضعة له للدفع بمزيد أتباعها نحو الحديدة، في مسعى لتعويض المئات من قتلى الجماعة وجرحاها.

وأطلقت المستشفيات الخاضعة للجماعة في صنعاء نداء إلى السكان تتوسلهم فيه المسارعة إلى التبرع بالدم من أجل جرحى الجماعة الذين يتساقطون بالمئات في جبهات الساحل الغربي.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، عن مصادر وصفتها بــ"المطلعة"، "أن الخسائر الضخمة التي تكبدتها الجماعة في الأسابيع الماضية على مستوى أعداد مقاتليها في الساحل الغربي، مع حالة الهلع التي تسيطر على قادتها جراء استشعار الهزيمة الوشيكة في مدينة الحديدة وأريافها الجنوبية، دفعتها إلى حشد المئات من أعيان العاصمة وعقال الحارات والموظفين إلى اجتماع طارئ لحضهم على الالتحاق بجبهات الساحل الغربي".

وذكرت المصادر أن الاجتماع الذي دعت إليه الجماعة، السبت، في نادي بلقيس الواقع في منطقة حدة، انعقد بحضور القيادي حمود عباد المعين من جماعته في منصب أمين العاصمة، إلى جانب كل القيادات الإدارية في المصالح الحكومية مع العشرات من معممي الجماعة، والقيادات القبلية الموالية لها.

وألزمت الميليشيات، الحاضرين إلى الاجتماع بالتوقيع على تعهد خطّي قبيل الانصراف من الاجتماع يتضمن التزاماً شخصياً بالتوجه إلى الحديدة والساحل الغربي الواقع إلى الجنوب من المدينة من أجل المشاركة في القتال، ورفع معنويات عناصر الميليشيات الذين يتساقطون يومياً بفعل المعارك وضربات طيران تحالف دعم الشرعية.

وعلى الرغم من سعي الميليشيات إلى حشد أكبر عدد ممكن من الموظفين والقيادات المحلية الخاضعة لها في صنعاء، فإن الكثير منهم، حسب ما أكدته المصادر، تجاهل الدعوة، كما تجاهل تحذيرات الميليشيات التي توعدت فيها بمعاقبة من يتخلف عن الحضور.

وحسب تقديرات لمصادر عسكرية يمنية، خسرت الجماعة الحوثية خلال الأسابيع الأربعة الماضية أكثر من ألف قتيل في معارك الحديدة والساحل الغربي، من ضمنهم نحو 90 قيادياً ميدانياً، إلى جانب أكثر من 3 آلاف جريح، أغلبهم من العناصر القبلية الذين دفعت بهم الجماعة إلى الخطوط الأمامية للمواجهات.

وكانت مصادر طبية في مدينة الحديدة، أكدت أن المستشفيات الحكومية والخاصة استنفدت طاقتها الاستيعابية، وامتنعت عن استقبال المزيد من جثث القتلى والجرحى، ما جعل الجماعة تنقل الفائض منهم بشكل يومي إلى مستشفيات حجة وذمار وصنعاء.

وعلى وقع تصاعد أعداد الجرحى أمرت الميليشيات في محافظة حجة، بتحويل مبنى المجمع الحكومي حيث مقر المحافظة والإدارات المحلية إلى مستشفى إضافي بعد أن عجز المستشفى الجمهوري الخاضع لها في المدينة عن استيعاب الكم المتواصل من الجرحى المنقولين من الحديدة والساحل الغربي ومن جبهات ميدي وحيران شمال غربي المحافظة الحدودية.

وبسبب استهلاك مخزون الدم في مستشفيات صنعاء، أطلق أمس، المركز الوطني لنقل الدم وأبحاثه الخاضع للجماعة في العاصمة اليمنية نداءً عاجلاً للتبرع بالدم لتغطية احتياجاته. مؤكداً في بيان رسمي أنه «يعاني من عجز شديد في فصائل الدم بسبب زيادة احتياجات الجرحى والمرضى». داعياً سكان العاصمة إلى المبادرة للتبرع بالدم على مدار أسبوع كامل خصصه لاستقبال المتبرعين.

هذا المحتوي ( اخر الاخبار موظفون وعقال حارات بصنعاء يتعهدون خطياً للمليشيا بالتوجه الحديدة ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( اليمن العربي )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو اليمن العربي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق