اليمن الآن من قصص الحرب: الأم الذمارية والصيدلاني النازح والطبيب الحزين

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المشهد اليمني اخر اخبار اليمن اليوم الجمعة 10 أغسطس 2018 حيث سرد أحد الناشطين اليمنيين قصة قال إنها حدثت أمامه حينما كان متواجد بأحدى الصيدليات بالعاصمة صنعاء قبل أيام.

ويقول محمد الوشلي: هذه القصة حقيقية.. ذات مساء قريب دخلت الى الصيدلية امرأة لهجتها ذمارية ودار الحوار التالي:
قالت للدكتور  يا ولدي راسي بيدور وعيوني بيزغللين… تاعبة… ايشو هذا
صاحبي ابدا ما يفتي… يقول انا صيدلي ..سيري عند دكتور ..
طبعا ..هي واصلت ..يا ولدي لا هو ضغط ولا شي ادي لي ايش ما كان
قال ..ماشي يا امه…لا يوقع بش شي… 
وهي قرحت بكا… قالت يوقع ولا لا وقع… قدنا اشتي اموت
واحنا قمنا…ايش به صلي على النبي ..
بنهديها… قال لها الغرباني ..محد معش تسيري عند دكتور ولا يرافقش حين انتي مريضة ..
قالت ..كان معي وليد واحد ..ومات في جبهة الحديدة… والان ما معي الا الله .
قمنا قلنا سهل… عنبزش عند دكتور ..كلنا عيالش
قالت مشتي صدقة من احد… قلنا ما عليش هذا دكتور صاحبنا… ولا يشتي شي .
سرنا عند دكتور ..صديق ..يعمل في طوارى واحد من المستشفيات…وقلنا له في السر كل شي علينا ..
جلست ..فعل لها كل شي…فحوصات ..وصرف لها علاجات ..كل شي ..وكان لطيف معاها ..وفحأة اخذنا على جنب… قلي ولا تدو ريااااال ..كل شي عليا… كل شي… اعتبرها مثل امي .
شكرناه…ومشينا ..شكرنا الدكتور النازح من تعز بسبب الحرب ..
والذي ماتت امه قبل سنة في القرية قبل سنة ..
ربما أنه حدث عادي… لكني اراه عناق المكلومين… المظلومين ..من مدينتين متباعدتين
أنا رأيته شكل نادر من توحد الحزن ..من التبادل الخفي للدموع

 

هذا المحتوي ( اليمن الآن من قصص الحرب: الأم الذمارية والصيدلاني النازح والطبيب الحزين ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( المشهد اليمني )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو المشهد اليمني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق