الارشيف / منوعات / الموجز

الأب يكره ويليام وهاري.. «أسرار الحرب الباردة» بين أفراد العائلة الملكية ببريطانيا

مصراوي - كتب - محمد عطايا:

حامت الشائعات دائمًا حول العلاقة المتوترة بين الأمير تشارلز وأبنائه هاري وويليام، وهو أمر غير مفاجئ، نظرًا لعلاقة الأب بزوجته ديانا التي لم تكن جيدة على الإطلاق، ما أدى إلى نكران وجود الوالد.

وبحسب صحيفة "ذا ديلي بيست" الأمريكية، فإن تشارلز -كما هو موثق جيدًا- كان على علاقة بكاميللا باركر بولس، دوقة كورنوال، خلال خطبته بالأميرة ديانا، واستمر في العلاقة حتى بعد زواجه بالأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن تجاوزات الأمير تشاليز كانت "صارخة" و"فاضحة"، مدللة على ذلك بتصرفاته قبل أسبوعين من زواجه بالأميرة ديانا، إذ بعث لكاميلا سوارًا، نُقش عليه صورة حيوانها الأليف، وهو ما اكتشفته الزوجة الشرعية مؤخرًا.

وفي العلن، لم يسمح الأميران هاري وويليام بتواجد والدهما على مقربة منهما في المحافل الرسمية. ولم يتحدثا عنه بأي شيء سوى عدم احترام وعدم الإعجاب.

وقال مصدر مقرب من العائلة المالكة -رفض ذكر اسمه لصحيفة "ذا ديلي بيست"- إن نجلي تشارلز لا يحظيان بعلاقات طيبة مع والدهما. وأضاف: "ثلاثتهم شخصيات مختلفة تمامًا، ولا تنسجم بسهولة. الأمر بغاية البساطة، إنهم بالكاد يرون بعضهم البعض خارج الإطار الرسمي للعمل".

وتابع بأن الأمير تشارلز يكره ويليام وهاري، خاصة بعد اتهام الأبناء بأنه المتسبب في الحالة النفسية السيئة التي أصابت والدتهما الأميرة الراحلة.

ولم يتمكن الأمير هاري من إخفاء كراهيته لوالده، إذ قال في مقابلة تلفزيونية يحيي فيها ذكرى والدته: "توفت والدتي، وأنا مضطر للسير بعيدًا عن نعشها، وأصبحت محاطًا بالآلاف من الشخصيات يشاهدوني. أنا لا أعتقد أن أي طفل يجب أن يطلب منه أن يفعل ذلك تحت أي ظروف. ولا أعتقد أن ذلك سيحدث اليوم".

وأكدت الصحيفة أنه بالرغم من عدم ذكره الأمير تشارلز بالاسم، إلا أن الشاب الصغير هاري لم يكن ليفكر في أحد سوى أبيه لإلقاء اللوم عليه في مقتل والدته.

وقضى الأميران ويليام وهاري وقتًا مديدًا مع الأميرة ديانا، أكثر مما فعلوا مع والدهما تشارلز بعد طلاق الزوجين.

هذا المحتوي ( الأب يكره ويليام وهاري.. «أسرار الحرب الباردة» بين أفراد العائلة الملكية ببريطانيا ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الموجز )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الموجز.