الارشيف / منوعات / الحمهورية

تونس اليوم بالصور: كيف يتذكّر العالم "أميرة الشّعب" ديانا في ذكرى رحيلها؟

  • 1/11
  • 2/11
  • 3/11
  • 4/11
  • 5/11
  • 6/11
  • 7/11
  • 8/11
  • 9/11
  • 10/11
  • 11/11

عرفت الأميرة ديانا بكونها "أميرة الشعب"، فكانت متفانية ومحبة للناس، وظهر ذلك في كلّ ما فعلته، خاصةً عندما كان يتعلق الأمر بالأعمال الإنسانية. إن شغف ديانا بالعلاقات الإنسانية جعلها أقرب إلى المحتاجين، وكسر بطرقٍ عدّة الحاجز بين العائلة المالكة والشعب.


كيف غيّرت الأميرة ديانا العائلة المالكة؟

 

صحيحٌ أنّ ديانا عُرفت بعملها الخيري ورقّة قلبها، لكنها أدّت دوراً فعالاً في تغيير نظرة العالم إلى العائلة المالكة. فقبل مجيء ديانا، لم تكن العائلة المالكة قريبة من الجميع كما هي الآن، وكثيراً ما كانت تعتبر بعيدة عن الأنظار وصعبة المنال. على الرغم من أن الملكة كانت تبذل جهداً أكبر في التواصل مع الناس، إلا أن ديانا هي التي كانت صلة الوصل. ومنذ ذلك الحين، غيّرت الأميرة ديانا العائلة المالكة من خلال هذه الخطوات:

 

1. لم تخشَ إظهار المودّة

 

لم تُظهر العائلة المالكة العاطفة في العلن، لكن ذلك تغيّر عندما تزوجت ديانا من الامير تشارلز. عُرفت الأميرة بإظهار حبها لزوجها ولأولادها خاصّةً في الأماكن العامة. والآن، يسير الامير ويليام وكايت ميدلتون على خطاها مع ولديهما.

 

2. كانت قريبة من الناس

كسرت ديانا العديد من القواعد في حياتها، وأبرزها كان رفضها ارتداء القفازات عند القيام بواجب رسمي. فضّلت الأميرة مصافحة ومعانقة الجميع لا سيما في المستشفيات والملاجئ.

 

3. اصطحبت أطفالها معها في الجولات الملكية

قبل ديانا، كان من غير المألوف اصطحاب الأطفال في الجولات الملكية. ومع ذلك، أصرت على اصطحابهما. واليوم، يصطحب وليام وكيت أطفالهما الصغار في العديد من جولاتهما.

 

4. وسّخت يديها

كانت أميرة، لكن ذلك لم يمنعها من رفع أكمامها والانكباب على العمل. استقطبت مسائل معينة شغف ديانا حتى إنها كانت مستعدّة لتعريض حياتها للخطر لاتخاذ موقف وإحداث تغيير. واليوم، يتشارك أبناؤها شغفها في القيام بأعمال إنسانية.

 

5. جعلت العائلة المالكة تبدو كعائلة عاديّة

في ذلك الوقت، لم يلاحظ أحد كيف كانت ديانا تخلق حياة طبيعية لعائلتها. فبعد أن كبر أولادها، رأينا كيف أن الأشياء "العادية" التي فعلتها، مثل اصطحابهما إلى "ديزني لاند"، وتناول الوجبات السريعة لدى ماكدونالدز، واصطحابهما في رحلاتها، ساهمت في تكوين شخصيتهما. اليوم، تزوج وليام وهاري من نساء عاديات  ويستمران في كسر حواجز العائلة لخلق حياة طبيعية بقدر الإمكان.

 

6. قامت بتحديث الأمومة

الأميرة ديانا لم تتحدّر من عائلة ملكية، لذا كانت نظرتها حول الأمومة أكثر تمدّناً. وأبرز الطرق التي تغيرت بها الأمومة في العائلة المالكة هي إنجاب الأولاد في المستشفى. فقبل ديانا، أنجبت الأميرات والملكات أولادهن في المنزل.

 

7. ذهاب ولديها إلى المدارس العامة

أصرت ديانا على ذهاب ولديها إلى المدارس العامة، ونتيجة لذلك، التقى الأمير وليم بحبيبته. قبل ديانا، ذهب أعضاء العائلة المالكة إلى المدارس الخاصة وغالباً ما تزوجوا أشخاصاً من تدبير أهلهم.

 

8. كانت صادقة وحساسة

أحد ابرز التغييرات التي قامت بها ديانا في العائلة المالكة هي الطريقة التي يتعاملون بها مع مشاعرهم. في حين لا تزال الملكة تتعامل مع الأمور بطريقتها الخاصة، علّمت ديانا ولديها أن يكونا صادقين وأنّ يعبّرا عن مشاعرهما. ونتيجة لذلك، فإن وليام وهاري صريحان مع وسائل الإعلام والجمهور ويظهران عاطفتهما أكثر بكثير من أفراد أسرهما.

 

9. غيّر وفاتها العائلة المالكة إلى الأبد

ربما قامت ديانا بتحديث العائلة المالكة، لكن تعلّموا من وفاتها أكثر من الوقت الذي كانت فيه على قيد الحياة. بعد ضجة جماهيرية هائلة، أدركت الملكة وبقية أفراد العائلة مدى أهمية إمكانية التواصل مع الناس. وساهمت وفاتها في تمدّن العائلة، وألهمتها لتصبح مثلها.

 

10. احترمتها الملكة

في جنازة الأميرة ديانا، قامت الملكة بما لم يتصوره أحد، وأحنت رأسها أمام نعشها. إن لفتة الملكة رائعة لأن العادة كانت تقضي بأن ينحني الآخرون لجلالتها، وليس مطلوبًا منها الانحناء لأحد. ومن خلال انحنائها، أظهرت لفتةً رسميةً غير متوقعة. انحناؤها لنعش ديانا هو عربون محبّة وشرف وحزن عميق.

هذا المحتوي ( تونس اليوم بالصور: كيف يتذكّر العالم "أميرة الشّعب" ديانا في ذكرى رحيلها؟ ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الحمهورية )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الحمهورية.

قد تقرأ أيضا