اخر اخبار مصر "برلماني" يطالب بالضغط على الدول الراعية للإرهاب لغلق فضائيات الإخوان

جريدة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن أحمد هريدي، عضو مجلس النواب، عن تقدمه ببيان عاجل، للدكتور علي عبدالعال، رئيس المجلس، موجها إلى كل من المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، وسامح شكري، وزير الخارجية؛ بشأن ما وصفه بممارسات التضليل والخداع التى تنتهجها اْبواق إعلام جماعات الإخوان الإرهابية ضد النخبة السياسية الوطنية المصرية.

وقال أحمد هريدى، إنه بات واضحًا للجميع، أن الشعب المصرى العظيم، لفظ بإرادة حرة وعزيمة لا تلين، جماعة الإخوان الإرهابية، لكن تلك الفئة لا زالت تسعى بشكل مقيت لتحقيق أهدافها الدنيئة، والطعن فى وطننا الغالى، من خلال محاولات بائسة مفضوحة لتشويه صورة مصر بالخارج، عبر أبواق إعلامية تحتضنها الدول الراعية للإرهاب".

وتابع: "سار العملاء والخونة، فى هذه الأبواق الإعلامية، على درب جماعتهم من حلفاء الشيطان؛ فاحترفوا الغش والتدليس سبيلًا لخداع الضيوف، بعدما لفظهم الشعب كله؛ إذ فوجئ بعض الشخصيات العامة بأن هؤلاء العملاء يزعمون كذبا أنهم يُمَّثلون قنوات عربية عالمية، ويطلبون منهم إجراء مداخلات تليفونية معهم!فى محاولة بائسة ومفضوحة لخداع الرأى العام الدولى"، مضيفًا أن المجلس وأعضاءه بصفتهم نواب عن الشعب المصرى وصوتهم الحر بالبرلمان، يرفضون تلك التصرفات ليس من تلك الأبواق الإعلامية الإخوانية فحسب بل من الدول الحاضنة والمحرضه لها، والتى وفرت ملاذا آمنا للإرهابيين ونطالب من وزارة الخارجية المصرية بالتصدى بقوة لهولاء الذين يسعون بشكل ممنهج لاستهداف أمن واستقرار بلادنا وترويج للشائعات والأكاذيب".

ودعا إلى ضرورة "العمل الجاد على محاربة تلك الأبواق الإخوانية الإرهابية وتقديم الشكاوى الرسمية للهيئات والمنظمات الدولية للضغط على الدول الراعية للإرهاب وأذرعه الإعلامية بالتوقف عن دعم هؤلاء الشراذمة ووقف قنواتهم المنافقة والمضللة".

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (جريدة الفجر ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي جريدة الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخر اخبار مصر "برلماني" يطالب بالضغط على الدول الراعية للإرهاب لغلق فضائيات الإخوان" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق