الارشيف / منوعات / 14 ازار

العالم اليوم حملة فرنسية على الإرهاب الإيراني

14 أزار: داهمت شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية، الثلاثاء، مراكز وعناوين عدة تابعة للنظام الإيراني في شتى أنحاء فرنسا. وألقت القبض على 11 شخصاً أعيد إطلاق سراح 8 منهم في وقت لاحق، فيما أحيل الثلاثة الباقون إلى التحقيق المتعلق على ما يبدو بالمخطط الإرهابي الذي أحبط في حزيران الفائت وكان يستهدف اجتماعاً للمعارضة الإيرانية قرب باريس.

وصادرت الشرطة خلال عمليات الدهم عدداً من الأسلحة ومواد أخرى بينها إلكترونيات وأجهزة اتصال كانت بحوزة المشتبه بهم.

وفي سياق متصل بهذا التحقيق وبتشديد الضغوط المالية والسياسية على النظام الإيراني، أعلنت وزارة المالية الفرنسية تجميداً موقتاً مدته 6 اشهر للأصول المالية في فرنسا لمديرية الأمن الداخلي في وزارة الاستخبارات الإيرانية، التي تتهمها المعارضة الإيرانية بإدارة العمليات الإرهابية للنظام في الخارج، وكذلك الأصول المالية لرجل الاستخبارات الديبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي ونائب وزير الاستخبارات الإيراني سعيد هاشمي مقدم، بالإضافة إلى أصول مركز «الزهراء في فرنسا» وجميع الهيئات التي يحتويها للمدة نفسها.

فقد استيقظ عملاء النظام الإيراني في فرنسا صباح الثلاثاء على وقع اقدام عناصر الشرطة الـ200 الذين شاركوا في عمليات الدهم لمنازل عدد من المشتبه بهم ومركز الزهراء الذي يضم عدداً من مقار الجمعيات والهيئات الموالية لإيران في فرنسا. وأكدت السلطات الفرنسية في بيان أن «تلك العملية الواسعة شملت 12 عملية دهم تمت في إطار مكافحة الإرهاب، ونفذها 200 شرطي واستهدفت منازل لمشتبه بهم ومركزاً شيعياً ومسؤوليه في بلدة غراند سانت (الواقعة في الشمال الفرنسي)، ومركز الزهراء في فرنسا الذي يضم مؤسسات عدة بينها «الحزب المناهض للصهيونية» و«الاتحاد الشيعي لفرنسا» و«فرنسا ماريان تيلي»، وقد تم تجميد الأصول المصرفية للمركز وهذه الهيئات وشخصين إيرانيين مدة 6 أشهر».

وكانت المعارضة الإيرانية قدمت للسلطات الفرنسية أدلة على تورط الإيراني المدعو أسد الله أسدي (مواليد 22 كانون الأول 1971) في الإعداد للمخطط الإرهابي ضد مؤتمر المعارضين قرب باريس في حزيران الفائت. وهذا الرجل هو نفسه الديبلوماسي الذي أوقف في ألمانيا في قضية التخطيط المُفترض للاعتداء على تجمع المعارضة الإيرانية، ووافقت محكمة ألمانية على تسليمه إلى بلجيكا.

واعتقلت الشرطة الفرنسية في المداهمات 11 مشتبهاً بهم، أطلقت سراح 8 منهم لاحقاً فيما أحالت الثلاثة الباقين إلى التحقيق. وقالت مصادر مطلعة على هذا التحقيق لوسائل الإعلام الفرنسية إن «بعض الأفراد الذين فتشت منازلهم يمتلكون أسلحة بطريقة قانونية».

وتشتبه باريس بأن هذه الجمعيات «تشرّع الإرهاب وتمجد حركات متهمة بالإرهاب» مدعومة من إيران مثل «حزب الله». وأكدت الشرطة أن عمليات الدهم الـ12 بدأت منذ السادسة صباحاً بتوقيت باريس وجميعها تندرج في إطار مكافحة الإرهاب. وأوضح بيان الشرطة أن «نشاطات مركز الزهراء تجري منذ مدة متابعتها بدقة، بسبب تأييد قادته الواضح لمنظمات إرهابية عديدة ودعمهم لحركات تروج أفكاراً مخالفة لقيم الجمهورية الفرنسية».

وقال مصدر ديبلوماسي فرنسي طالباً عدم الكشف عن اسمه «إن تحقيقاً طويلاً ودقيقاً ومفصلاً لأجهزتنا أتاح التوصل بوضوح وبدون أي لبس، إلى تحميل وزارة الاستخبارات الإيرانية مسؤولية التخطيط لمشروع الاعتداء».

وعصر أمس نقلت صحيفة «لوموند» الفرنسية عن مصادر في وزارتي الداخلية والخارجية الفرنسيتين أن «الحكومة الفرنسية قررت تعليق تسمية سفيرها الجديد في إيران انتظاراً لتوضيحات من طهران حول التخطيط لاعتداء إرهابي قرب باريس أحبطته أجهزة الاستخبارات الفرنسية».

وقال مصدر ديبلوماسي فرنسي للصحيفة «إن وزارة الاستخبارات الإيرانية أمرت بالتخطيط لاعتداء قرب باريس كان يستهدف تجمعاً لمعارضين إيرانيين في المنفى في 30 حزيران الماضي، لكنه أحبط». وأضاف المصدر طالباً عدم ذكر اسمه أن «إدارة العمليات في وزارة الاستخبارات الإيرانية أمرت به».

وكان مستشار للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد صرح سابقاً بأن إيران وعدت بتزويد فرنسا خلال الأسابيع المقبلة بمعلومات «موضوعية» تسمح باستمرار العلاقات الديبلوماسية بين البلدين بشكلها الاعتيادي. وعلى ما يبدو، فإن السلطات الفرنسية لا تزال في انتظار هذه الإيضاحات، ولهذا السبب قررت تعليق موضوع السفير.

وفي أول رد رسمي من طهران على هذه التدابير نفت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أي «علاقة للسلطات الإيرانية أو الديبلوماسيين الإيرانيين بالمؤامرة المزعومة»، وطالبت «بإطلاق الديبلوماسي أسد الله أسدي على الفور لأنه بريء من التهم الموجهة إليه».

هذا المحتوي ( العالم اليوم حملة فرنسية على الإرهاب الإيراني ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( 14 ازار )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو 14 ازار.

قد تقرأ أيضا