ليبيا اليوم بعد تكبد خسارة تلو الأخرى بقايا الدواعش لا مأوى يحميهم ولا أمة تحضنهم

اخبار ليبيا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار ليبيا اليوم حيث أخبار ليبيا24

بعد هزيمة داعش عسكريا وفكريا وإعلاميا ينكب المجتمع العربي والعالمي على محاربة بقايا الدواعش الذين باتوا بلا مأوى ولا سند ولا قضية ولا هدف أسمى يسعون لتحقيقه باسم الدين الإسلامي البريء من هكذا إجرام وإرهاب.

البعض من بقايا الدواعش من تاب وندم وأراد العودة بالزمن وإلى أحضان الوطن ومنهم من يريد العودة للانتقام وسفك المزيد من الدم البريء.

قال مدير إدارة مكافحة الإرهاب في تونس، العقيد صابر السويدي إن التونسيين العائدين من بؤر التوتر يشكلون خطرا على الدولة، معبرا عن خشيته من الوجهة الجديدة للدواعش بعد تفكيك تنظيمهم الإرهابي.

وأضاف السويدي في مداخلة عن الوضع الأمني العام والتهديدات الإرهابية القائمة، خلال مشاركته في ندوة ببن قردان حول ‘مسار التتبعات القضائية لمرتكبي الجرائم الإرهابية في أحداث بن قردان’، بأن تفكيك تنظيم داعش الإرهابي ونهايته، يطرح مسألة تحول مقاتليه وانتشارهم بين عدة بلدان، ومنها تونس، لكونه يضم عددا هاما من التونسيين.

وأشار، إلى أن بعض هؤلاء الإرهابيين يعودون بعد ندمهم وتخليهم عن الفكر الداعشي، وآخرون يعودون محمّلين بأفكار هدّامة ضد الدولة والشعب، ويحمل مخططات وفكرة إنشاء دولة، فشل في إقامتها سنوات 2011 و2012 و2013.

في هذا الصدد أجمع العرب في اختتام أشغال دورة مجلس وزراء الداخلية على ضرورة محاربة مقاتلي داعش العائدين من العراق والشام عبر تكثيف آليات التنسيق بين المصالح الأمنية العربية.

وأكد مجلس وزراء الداخلية العرب على أهمية التعاون بين البلدان العربية لمنع أنشطة الإرهاب وتمدده وتجفيف منابعه الفكرية والمالية وقطع التواصل بين المتعاطفين معه لاسيما عبر تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

وشدد البيان الختامي الذي توج الدورة التي احتضنها المركز الدولي للمؤتمرات بالجزائر العاصمة على “ضرورة توحيد جهود الدول العربية لمواجهة التحديات المطروحة المرتبطة بالأمن الفكري ومكافحة التطرف المفضي إلى الإرهاب عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (اخبار ليبيا ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي اخبار ليبيا ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "ليبيا اليوم بعد تكبد خسارة تلو الأخرى بقايا الدواعش لا مأوى يحميهم ولا أمة تحضنهم" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق