الوطن: بعد استمرار خرقها.. حلول لإقرار الهدنة بسوريا بعيدا عن الوعود المؤجلة

الوطن المصرية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لم تمض سوى ساعات قليلة على قرار مجلس الأمن الدولي، بشأن التزام الأطراف كافة بقراره رقم 2401، الذي أصدره في خلال الأيام القليلة الماضية، بوقف إطلاق النار لمدة 30 يومًا للسماح بدخول مزيد من المساعدات للمدنين، حتى واصلت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها القصف على منطقة عفرين، ما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحة بينهم أطفال.

وسيطرت القوات التركية، خلال الساعات الماضية، على بلدة جنديرس الاستراتيجية في منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد، لوكالة "فرانس برس"، أن السيطرة جاءت بعد قصف جوي ومدفعي كثيف من القوات التركية.

لم تقف اختراقات الهدنة عند هذا الحد، بل تزايدت عمليات استهداف المدنيين السوريين، وأصيب 3 مواطنين بينهم فتاة بعد استهداف حرس الحدود التركي عددا من المدنيين فى مدينة رأس العين بقذيفة هاون في مدينة عفرين.

 تواصلت "الوطن" مع دبلوماسيين سابقين، لمعرفة أسباب استمرار اختراق الأطراف قرار مجلس الأمن بوقف النار، ويقول السفير نبيل بدر مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن بعض الأطراف تسعى إلى تنفيذ القرار منها أمريكا وروسيا مع ضمان انسحاب جماعات المقاومة من الأراضي السورية، رغم رغبة القوات الروسية في القضاء على تلك الجماعات.

وتمارس الحكومة السورية سيادتها لإعادة السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها جماعات المقاومة وخاصة منطقة الغوطة، موضحًا أن هذه الجماعات متهمة بارتكاب عدة جرائم مما يزيد من الأزمة بين الأطراف، لسعى القوات السورية والروسية في القضاء عليها، وفقًا لحديث بدر لـ"الوطن".

وأكد أن البحث عن وسائل لضمان إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين في الغوطة لتخفيف العبء عن المدنيين، هو الهدف الذي يسعى إليه مجلس الأمن، علاوة على الضغط على أعضاء المجلس ودول الصراع في سوريا لتفيذ القرارات بما فيهم وقف إطلاق النيران.

وأضاف أن قرار وقف إطلاق النار يحتاج إلى جهود كبيرة من الأطراف كافة، موضحًا أن الحل الوحيد لتنفيذ القرار يتمثل في إجراء اتصالات ثنائية بين الدول بينها روسيا وفرنسا وأمريكا والاتفاق على قرارات حاسمة لإلزام الأطراف بتنفيذه.

السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أكد أن قرار وقف القتال في سوريا صعب للغاية، حيث أن أطراف الصراع لا يحدث بينهم أي تفاهم فالجماعات الإرهابية تواصل استهدافها واختراقها لقرار مجلس الأمن، ما اضطر الحكومة السورية بالرد عليهم بمساعدة القوات الروسية للقضاء عليهم، أو الإلتزام بتنفيذ القرار.

وأشار حسن أن حل الأزمة يتمثل في استمرار عقد جلسات لمجلس الأمن لمتابعة الأحداث التي تدور في سوريا، للإلحاح والضغط على الأطراف بتنفيذ قرار الهدنة، علاوة على اتفاق يوقع بين القوى الأقليمية المتمثلة في الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، بالإضافة إلى اتفاق أخر بين السعودية وتركيا وإيران لإلزام الأطراف المتصارعة بوقف القتال.

 

 

 

 

 

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الوطن المصرية ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الوطن المصرية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "الوطن: بعد استمرار خرقها.. حلول لإقرار الهدنة بسوريا بعيدا عن الوعود المؤجلة" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق