منوعات هل تمنع الفضائيات المصرية عرض مسلسلات تركيا مثل MBC؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
مصر اليوم حيث ملخص

دفع قرار مجموعة قنوات MBC منع إذاعة المسلسلات التركية، عددا من المشاهير إلى دعوة الفضائيات المصرية لاتخاذ قرار مماثل، فهل يمكن أن تقدم على هذا الإجراء؟

أزمة تصريحات ما زالت قائمة عقب إعلان مجموعة قنوات MBC السعودية، الإثنين الماضي، إيقاف بث الدراما التليفزيونية التركية، التي تحظى بنسبة مشاهدة عالية في أنحاء الشرق الأوسط، دون أن يكتمل عرضها، ومنها مسلسل «الدخيل»، الذي لم يُمض منه سوى ست حلقات، وكذلك مسلسل «أنت وطني» وغيرها من الأعمال، وذلك على خلفية تصاعد التوتر بين إسطنبول وبعض الدول العربية، على رأسها مصر والإمارات.

بيان MBC
وقال مازن حايك، المتحدث باسم MBC، في بيان رسمي، إن هناك قرارًا يشمل فيما يبدو عددًا من المحطات التليفزيونية العربية في عدد من الدول بما في ذلك المجموعة، بوقف إذاعة المسلسلات التركية، لافتًا إلى أن الحظر يشمل جميع الدراما التركية، بدءًا من مطلع مارس وحتى إشعار آخر، ويؤثر بشكل فوري على إذاعة ستة مسلسلات، ما سينعكس على العائدات ونسبة المشاهدة، التي زادت على مدار أكثر من عشرة أعوام، مؤكدًا أن القرار فتح الفرصة أيضًا أمام صناع الدراما في دول عربية لسد هذه الثغرة، ويمكن أن يكون حافزًا للمنتجين العرب لصنع دراما عربية عالية المستوى، يمكن أن تكون بديلًا جيدًا لتلك التي تم منع عرضها.

السعودية توقف عرض المسلسلات التركية بأوامر عليا

تركيا ترد
وبعد أيام، خرجت أنقرة عن صمتها، في تصريح على لسان رئيس غرفة التجارة في إسطنبول أوزتورك أوران، الذي أرجع القرار إلى وجود موقف ضد بلاده، قائلًا: «هناك تعاطف كبير مع المسلسلات التركية وتركيا في هذه المنطقة الجغرافية، والانزعاج الرئيسي ناجم عن ذلك».

ولفت إلى أن الخاسر من القرار هو من اتخذه، لأن المسلسلات التركية تلعب دورًا هامًا، وتربط الملايين بشاشات التلفاز، ليس في المنطقة العربية فقط، إنما في كل أنحاء العالم، حسب تعبيره، مشدّدًا على عدم وجود قوة كافية لمنع الإنتاج التركي، وأضاف: «حظر مسلسلاتنا يعني انخفاض عدد متابعي تلك القنوات، كما يوجد العديد من القنوات التي تخاطب العالم العربي غير MBC».

خلافات عربية تركيا
وجاء قرار منع عرض المسلسلات التركية، بعد تصاعد الخلافات السياسية بين أنقرة وعدد من الدول العربية مؤخرًا، حيث تدين مصر والسعودية والإمارات دعم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، وعلى رأسه رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، صديقًا لجماعة الإخوان، التي تتطور في أعمال عدائية في تلك الدول، كما زاد من توتر العلاقات، دعم أنقرة لقطر بعدما فرضت تلك الدول الثلاث، إضافة إلى البحرين، عقوبات عليها العام الماضي لدعمها عناصر إرهابية.

بعد قرار وقف عرضها على MBC.. تعرف على أبرز 10 مسلسلات تركية

فنانون يدعون للمقاطعة
وحول إمكانية منع تلك المسلسلات من العرض في مصر، تحدث عدد من النجوم، في تصريحات صحفية، عن الأمر، حيث قال الفنان أحمد بدير، إن هذا القرار تأخر كثيرًا، متابعًا: «كيف نعرض أعمالًا درامية لدولة تعادي العرب وتتمنى لهم الشر والسقوط؟ من وجهة نظري تركيا لا تقل خطورة عن إسرائيل، وأكبر دليل على ذلك دعمها لقطر والتيار الإسلامي المتشدد، كما أن الأعمال التركية المدبلجة شوهت اللغة العربية وأثرت بشكل سلبي».

فيما أبّدت الفنانة يسرا سعادتها بهذا القرار، قائلةً: «بعيدًا عن السياسة، فإن الدراما التركية ليست جذابة وتعتمد على الحشو، ولم تنجح في سرقة الأضواء من الدراما العربية رغم أنها رخيصة، أنا ضد دعم صناعة الدراما لبلد لا يتمنى الخير للعرب، فقد تخطت السياسة التركية كل الحدود مؤخرًا، ومن أهم الإيجابيات التي سوف يثمر عنها القرار، انتعاش صناعة الدراما العربية وفتح أسواق جديدة لها، وهذا سوف يوفر العملة الصعبة».

كما قال الناقد نادر عدلي، إن بعض الفضائيات المصرية اتخذت قرارًا بمنع الأعمال التركية منذ عدة سنوات، مكملًا: «كان مجرد كلام، ولم يتم تطبيقه على أرض الواقع، لكن بعد موقف MBC، فقد آن الأوان أن تأخذ الفضائيات الخاصة المصرية موقفًا لغلق الباب أمام الدراما التركية والسماح للدراما العربية بأن تسترد عافيتها»، وفي هذا الإطار شدّد المنتج محمد فوزي، على أن «كل ما يتمناه هو أن تغلق الفضائيات المصرية أبوابها ونوافذها ضد الأعمال التركية وتفتحها للدراما العربية بكل أشكالها».

أديب: لماذا ندعم اقتصاد تركيا؟
ومن جانبه؛ طالب الإعلامي عمرو أديب، المحطات التليفزيونية المصرية بمنع عرض المسلسلات التركية، مثل MBC، مضيفًا خلال برنامجه «كل يوم»، عبر فضائية «ON E»، أن مشاهدي الحلقة الأخيرة من مسلسل «نور» عام 2008، في العالم العربي، بلغ 25 مليون مشاهد، وأكمل: «هم يستخدموننا ويحققون أموالًا ضخمة من هذه التجارة، وهذه دول لا تقف مع المملكة ولا مع مصر، فلماذا ندعمها؟ لماذا نروّج لهم ويجنوا أموالًا كثيرة وراء ذلك؟»، مستشهدًا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي ضحّى بحلفائه في أوروبا وأصدقائه في الصين وجيرانه في كندا من أجل حماية الحديد الأمريكي، معتبرًا أنّ المصلحة تقتضي ذلك.

الطرف المقابل
وعلى الجانب الآخر، ذكرت صحيفة «حرييت» التركية، أن رئيس مجموعة «إم بي سي» وليد الإبراهيم، الذي يمتلك نسبة 40% منها، كان من بين الأمراء ورجال الأعمال، الذين تم إيقافهم في فندق «ريتز كارلتون» بتهم الفساد، مشيرةً إلى أن القرار جاء بعد الإفراج عنه، واصفةً المسلسلات التركية بأنها «القوة الناعمة لأنقرة»، إذ تم تصدير تلك الأعمال إلى أكثر من 102 دولة بقيمة تصل سنويًا إلى 350 مليون دولار، فيما أشارت تقارير متخصصة إلى أن تركيا تحتل المركز الثاني في صادرات المسلسلات بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

من جانبه؛ قال بطل مسلسل «قيامة ارطغرل»، أنجين ألتان، في تصريحات تليفزيونية، إنه لا يعرف سبب قرار قناة MBC، مضيفًا: «مثل هذا القرار يؤثر قليلًا في قطاعي التليفزيون والاقتصاد، ولكن بالنسبة للمشاهدة، فإنّ المشاهد العربي في عصر التواصل الاجتماعي يمكنه أن يصل إلى الأعمال، ويشاهدها من دون الحاجة إلى القنوات التليفزيونية».

إيقاف غير مفعل
ويشّن معلقون عرب أيضًا حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ضد ما يعتبرونه تغلغلًا للثقافة التركية في المنازل العربية عبر الدراما التليفزيونية المدبلجة عادةً للعربية.

وفي أعقاب الحملة العدائية، التي شنّتها تركيا على مصر، منذ الإطاحة بالرئيس الإخواني محمد مرسي، يوليو 2013، أهابت جبهة الإبداع المصري ونقابة المهن السينمائية بجميع القنوات التليفزيونية المصرية إيقاف عرض المسلسلات التركية‏، اتساقًا مع موقف الشارع المصري الرافض لسياسات الحكومة التركية التي تعادي ثورة مصر في 30 يونيو، وتنحاز لمصالح سياسية تجمعها وقيادات الجماعة، وهو ما نفذته فضائيات مصرية لبعض الوقت، ثم عادت لعرض الدراما التركية.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (التحرير الإخبـاري ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "منوعات هل تمنع الفضائيات المصرية عرض مسلسلات تركيا مثل MBC؟" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق