منوعات علاء عبد الخالق.. ما لا تعرفه عن فتى «الأصدقاء» الذي اكتشفه «الشريعي»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
مصر اليوم حيث ملخص

بدايته كانت مع عمار الشريعي عندما كون «الأصدقاء»، ثم قدم عدة ألبومات غنائية ناجحة عقب ذلك، آخرها صدر عام 2002، ثم اختفى عن الأنظار ويعود من حين لآخر..

علاء عبد الخالق.. أحد أبرز نجوم الغناء في الثمانينيات والتسعينيات، الذي اختفى تمامًا منذ بداية الألفية الجديدة، ورغم الاختفاء فإن أعماله لا يزال يُرددها أبناء هذا الجيل، حيث قدّم عددًا كبيرًا من الأغاني التي تحدثت بلسانهم، من قصص وحكايات عاشوها على أرض الواقع، ونجح في خلق حالة جديدة في الأغنية المصرية إلى جانب غيره من نجوم تلك الفترة، بعدما اكتشفه الراحل القدير عمار الشريعي، ثم بأعماله مع صديق العمر ورفيق الدرب حميد الشاعري.

مولود في 23 فبراير 1964، كان مولعا بالفن منذ الصغر، وكان لديه «ناي» أحضره له والده، فنما بداخله حب الموسيقى، فقرر الالتحاق بمعهد الموسيقى العربية، ليتخصص في آلة الناي، وحاصل على بكالوريوس وتخرج فيه، وبداية احترافه الغناء كانت من خلال غنائه تتر مسلسل «العملاق»، الذي يتناول قصة الأديب والكاتب عباس العقاد، عام 1979.

بعد تخرجه علِم أن الموسيقار الكبير الراحل عمار الشريعي، يبحث عن مواهب غنائية صاعدة، فذهب للاختبارات ونجح في إثبات موهبته له، وكان «عمار» قد ملّ من كثرة الأصوات الرديئة التي سمعها، فطلب منه الإتيان بمواهب أخرى من زملائه في المعهد، فقدّم له زميلتيه منى عبد الغني وحنان، وزميله ابن شقيق الشيخ سيد النقشبندي، وقرر «الشريعي» أن يكون بالرباعي فرقة، ولكن لأسباب فنية قرر استبعاد الأخير، وكوّن بالثلاثي فرقة «الأصدقاء»، عام 1980، وأول ألبوماتهم «مطلوب موظف»، وأشهر أغاني الألبوم «الحدود».

حققت الفرقة نجاحًا كبيرًا، بأغاني منها: «مع الأيام، الموضات»، بكلمات سيد حجاب وعمر بطيشة، لكن لظروف انشغال «عمار» بالموسيقى التصويرية لبعض الأفلام والمسلسلات ورفض إحدى المطربات السفر للخارج وزواج الأخرى، فضلًا عن الضغوط السياسية التي تعرضت لها الفرقة، كما كشف مؤسسها لاحقًا، قرر «الشريعي» حلها.

يبدأ «علاء» رحلة البحث عن منتج فني، فيذهب إلى شركة «سونار»، التي كانت أهم الشركات وقتها التي تُنتج لجيل الشباب، يأتيه الرد بأن الشركة لا تُخطط لإنتاج ألبومات لأصوات جديدة حاليًا، لكن من الممكن أن يمر عليهم بعد فترة قد يكون الوضع تغير، وهذا ما حدث بالفعل وأخبروه أنهم جاهزون بألبوم له، وتعاون خلاله مع حميد الشاعري، الموُزع الذي يتم اكتشافه آنذاك لأول مرة بعد أن قدّم ألبوما غنائيا واحدا هو الآخر، ليصدر أول ألبوماته «مرسال» عام 1985، وقدّم عدة دويتوهات كذلك مع «حميد» منها «باحبك كون»، وحقق الألبوم نجاحًا كبيرًا.

تستمر الشراكة بين «علاء وحميد» في الألبوم التالي «وياكي»، عام 1987، والذي واصل «علاء» فيه نجاحاته وثبت أقدامه كأحد أفضل الأصوات الشابة وقتها، ويقرر بعد نجاح الألبوم أن يُغير من نمط موسيقاه قليلًا مما سبب بعض المشكلات مع «حميد» فيُعطي فرصة لعازف الجيتار في فرقته محمد عبد الجواد، ليوزع ثالث ألبوماته «عشانك»، 1989، والذي ضم واحدة من أهم أغنياته على الإطلاق «إيدي بتدور على إيدك»، ثم يعود لـ«حميد» في آخر ألبوماته «راجعلك» مع «سونار»، عام 1990، وهي الأغنية التي كانت مثار خلاف كبير بينه وبين الشركة لإصراره على غنائها ورفض الشركة لها، بإيعاز منه لـ«حميد» بأن بصمته ستجعلها أغنيه ناجحة، وهو ما حدث، ليبدأ «علاء» في اكتساح السوق الغنائي بعد أن ثبت أقدامه بأربعة ألبومات ناجحة.

عقب ذلك انتقل «علاء» لشركة «الشرق»، وأصبح «حميد» نجمًا كبيرًا، وبدأ «علاء» في تجهيز ألبوم «هتعرفيني»، عام 1991، دون الاستعانة بـ«حميد»، وغضب «علاء» للغاية من حديث الصحافة أن الألبوم ينقصه بصمة شريكه، على الرغم من وجود أسماء بحجم طارق مدكور وعماد الشاروني، إلا أن «علاء» راهن على النجاح دون «حميد» وهو ما حدث بعد النجاح الكبير لأغنية «داري رموشك»، وفيديو الكليب الخاص بها والذي ظهرت فيه الفنانة جيهان نصر، ورفض «حميد» توزيع أغنية لـ«علاء» في الألبوم الذي ضم مطربي الشركة «نجوم الشرق» ويُستعان بعلاء مدكور، ليصدر الألبوم كله بتوزيع «حميد»، ما عدا أغنيتي «علاء» وعلي حميدة.

وشهد ألبوم «هتعرفيني»، الظهور الأول للمطرب محمد مُحيي ملحنًا لأغنية «عشقتك»، وبعدها يستمع «مُحيي» لأغنية «مغناوي» والتي وضع لحنها «علاء» والتي كان من المقرر أن تصدر في ألبومه، إلا أن «مُحيي» يتمسك بها ويُصّر على غنائها ليضع «علاء» بصمته كملحن في ألبوم «ليه الحبيب»، ثم يقدم له «صغير السن» في ألبوم «أعاتبك»، ثم يستعين «علاء» بـ«مُحيي» كملحن مجددًا في أغنية «ماتسألنيش» في ألبوم «اتغيرتي»، عام 1992.

الحنين إلى رفيق درب البدايات «حميد» تيعل عودة الثنائي حتمية، وبالفعل يعودان بألبوم أحدث طفرة في شكل موسيقى التسعينيات «مكتوب»، عام 1993، لكن يحدث ارتباك شديد بسبب قرار إيقاف «حميد» عن العمل، ويتحايل المنتج على الإيقاف بعدم وضع اسمه، وتم وضع اسم «مدكور ويحيى الموجي وعماد الشاروني» بدلًا منه.

شراكة فنية بدأت بين «علاء» ومدحت الخولي، من خلال ألبوم «طيارة ورق»، عام 1997، وحقق بأغنية الهيد نجاحًا واسعًا، ثم ألبوم «الحلم» عام 1998، وكان أول ألبوم مصري لا يتم الاستعانة فيه بأي آلات موسيقية كهربائية، وحقق نجاحًا كبيرًا، وخرج «علاء» من التجربة ليصنع ألبومي «الليلة» عام 2000، و«عين بعين» عام 2002، والأخير شهد آخر ظهور لـ«علاء» في الأسواق، ولم يحققا أي نجاح يذكر، وفي نفس العام عاقبته محكمة جنايات القاهرة، بالحبس ثلاث سنوات وغرامة 20 ألف جنيه عقوبة على تهربه من دفع الضرائب بما قيمته ثلاثة ملايين جنيه بعد إخفائه القيمة الحقيقية لأرباحه من إقامة الحفلات داخل وخارج مصر وألبومات الكاسيت.

اختفى «علاء» بعدها مدة 6 سنوات، وخلال حواره ببرنامج «صاحبة السعادة»، يونيو 2014، كشف سر ذلك، لافتًا إلى أن صناعة الأغنية، إبان هذه الفترة أصبحت أمرًا صعبًا للغاية، لذلك قرر الابتعاد حتى تُتاح له فرص مناسبة يعود من خلالها لعالم الغناء، وفي عام 2008، أصدر ألبوم «حب مش عادي» لكنه لم يُطرح بالأسواق، وإنما طُرح على الإنترنت فقط، ليعود مع صديقه المطرب تامر حسني، بأغنية «رسمي.. فهمي.. نظمي»، ضمن ألبوم «هعيش حياتي»، عام 2009، وحققت نجاحًا كبيرًا، وكان لديه مشروع «دويتو» مع «تامر» بإعادة تقديم أغنية «داري رموشك»، لكن المشروع توقف، وقدم «علاء» الدويتو مع المطرب «أبو»، عام 2014.

يعتبر «علاء» نفسه نال حقه من الفن تمامًا، عكس ما يُقال عن أنه لم يصل إلى ما يستحق، ويقول عن ذلك: «أنا أخدت حقي وزيادة، غنيت مع سيد حجاب وعبد الرحمن الأبنودي وعمر بطيشة»، ولديه ابن متزوج من ابنة الكابتن محمود الخطيب، نجم ورئيس النادي الأهلي.

عام 2014، وعلى خشبة مسرح ساقية الصاوي، عاد «عبد الخالق» لجمهوره بحفل ناجح للغاية حضره عدد كبير من محبيه، فضلًا عن عدد من نجوم عصره الذين حرصوا على الوجود لمساندته، بينهم علي الحجار ومحمد مُحيي وحميد الشاعري وعلي حميدة.

في نوفمبر 2017، حل ضيفًا في برنامج «صاحبة السعادة»، للمرة الثانية، ولكن هذه المرة اجتمع ثلاثي «الأصدقاء» لأول مرة على الشاشة منذ الانفصال، وأدى و«حنان ومنى» باقة من أجمل أغاني الفرقة، وفي ديسمبر التالي، أُقيم «حفل القرن» في استاد القاهرة الدولي، وضم نجوم الثمانينيات والتسعينيات على رأسهم علاء عبد الخالق.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (التحرير الإخبـاري ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "منوعات علاء عبد الخالق.. ما لا تعرفه عن فتى «الأصدقاء» الذي اكتشفه «الشريعي»" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق