مصر 24 " النظام يتقدم جنوبا وقواته تقترب من معبر نصيب مع الأردن "

البوابة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

النظام سيطر على بلدات جديدة في ريف درعا الغربي

واصلت قوات النظام السوري مدعومة بالطيران الحربي الروسي عمليات القصف العنيف على مدن وبلدات محافظة درعا جنوب سوريا، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، في وقت اقتربت فيه قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها من السيطرة على معبر نصيب الحدودي الذي تسيطر عليه قوات المعارضة. 

وشرعت قوات النظام بعملية عسكرية عند الحدود السورية الأردنية، وتقدمت باتجاه قرية المتاعية ومنها إلى معبر نصيب الحدودي، فيما تمكنت خلال الأيام الماضية من السيطرة على 9 نقاط من المخافر الحدودية مع الأردن، ضمن الحدود الإدارية لمدينة درعا، بالإضافة إلى قرى: صماد، وسمج، وأرض الأطرش، وطيسيا، وخربة قولوة، وأبو قطونة، والمشافي، وأبو راس، والسماقيات، والعمان، وندى، ومقتلة. حسب وسائل إعلام مقربة من النظام.

 وقال قيادي مؤيد للنظام في تصريح لـ"رويترز"، إن "قوات الحكومة السورية تقترب من معبر نصيب عند الحدود الأردنية بعد سيطرتها على مجموعة من القرى، وستحكم السيطرة عليه قريبا".


وفي آخر حصيلة لعمليات القصف على درعا، قتل أربعة أطفال وسيدتان، فيما أصيب عدد آخر خلال قصف عشوائي في أحياء درعا البلد ومدينة طفس وبلدات نصيب واليادودة والنعيمة وأم المياذن والشيخ سعد والشريط الحدودي مع الأردن، حيث توجد مخيمات النازحين.


وتشن الطائرات الروسية وطائرات النظام الحربية جرت معارك عنيفة بين قوات المعارضة، وقوات الأسد والمليشيات المتحالفة معها على جبهات "القاعدة الجوية" غربي مدينة درعا.


وسيطرت قوات الأسد على بلدة صيدا ومحيطها بريف درعا الغربي وعلى قاعدة الكوبرا الجوية، فيما تمكنت من السيطرة أيضا على عدد من المخافر الحدودية بريف درعا الشرقي، بعدما تقدمت من جهة محافظة السويداء.

ووثق مكتب توثيق الشهداء مقتل 28 شخصا جراء الاشتباكات والقصف على محافظة درعا الخميس، من بينهم 14 من قوات المعارضة والباقين من المدنيين.

ADTECH;loc=300

من جهة أخرى يعيش مئات الآلاف من الناحين من درعا جنوبي سوريا ظروفا صعبة للغاية على الحدود مع الأردن والشريط الحدودي مع الجولان المحتل، وسط خوف مطبق من تقدم قوات النظام السوري باتجاههم.

 ففي درجات حرارة تتجاوز 42 درجة مئوية، يفترش معظم النازحين الأراضي والسهول، وغالبيتهم من الأطفال والشيوخ، في ظل استمرار رفض السلطات الأردنية السماح لهم بالدخول لأراضيها.

وبات الحصول على خيمة تقي من أشعة الشمس الحارقة حلما لكثير من النازحين، وسط شح في المساعدات الإنسانية التي لم يدخل منها سوى القليل عبر الحدود الأردنية، وقد توقفت منذ أمس.

وتوفي خلال الأيام الماضية 15 نازحا على الأقل بسبب الطقس ونقص المياه النظيفة ولدغ العقارب، وأسباب أخرى تتعلق بصعوبة الوضع في المخيمات.

وأخفق مجلس الأمن الدولي، مساء الخميس، في إصدار أي بيان رئاسي أو صحفي عن العمليات العسكرية التي يشنها النظام السوري والمتحالفين معه ضد المدنيين جنوب غربي سوريا، بسبب خلافات بين الدول الأعضاء حول دقة الأرقام المتعلقة بأعداد النازحين.

وأعلنت المعارضة السورية فشل الجولة الرابعة من المفاوضات التي جرت الأربعاء مع روسيا في محافظة درعا.


وفي 20 حزيران/ يونيو الماضي، أطلق النظام السوري بالتعاون مع حلفائه والمليشيات الشيعية الموالية له، هجمات جوية وبرية مكثفة على محافظة درعا.

 وتدخل مناطق جنوب غربي سوريا، وبينها درعا والقنيطرة والسويداء ضمن منطقة "خفض التصعيد"، التي تم إنشاؤها في يوليو/ تموز 2017، وفق الاتفاق الذي توصلت إليها، آنذاك، روسيا والولايات المتحدة والأردن.

هذا المحتوي ( مصر 24 " النظام يتقدم جنوبا وقواته تقترب من معبر نصيب مع الأردن " ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( البوابة )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو البوابة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق