منوعات كارم محمود.. رحلة قارئ القرآن الذي تحول إلى «كروان الغناء»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
مصر اليوم حيث ملخص

ابن دمنهور الذي بدأ حياته قارئًا للقرآن تأسيًا بوالده الشيخ "أبو ريا"، ثم التحق بمعهد الموسيقى ليبدأ مشوارا فنيا دام لنصف قرن، قدّم خلاله أغاني خالدة وألحانا للعديد من المطربين الذين عاصروه.

كارم محمود.. "الكروان" صاحب الصوت الجميل الشجي العذب ذي المساحات العريضة الواسعة، الشامل المتناقض، الجامع بين الحدة والقوة والرقة والنعومة، الذي سكن القلوب لأغنياته واستمال العقول لفنه الطيب، وببساطة آسرة وموهبة فذة صعد إلى جوار عمالقة الغناء بعصره، حتى اعتُبر من أهم المطربين الذين تربعوا على عرش الغناء في القرن العشرين، حيث غنى جميع أشكال الغناء بصوت ساحر لا يزال صداه يملأ المشاعر والوجدان، وببلاغة كلمة، وألحان مميزة جعلت منه نجمًا يقدم أغانيه على مدى نصف قرن، دون أن يفقد لمعانه ورونقه، فعاش إلى اليوم وسيظل.

 

هو كارم محمود أبو ريا، المولود في دمنهور في 16 مارس 1922، لعائلة تعمل في التجارة، بدأ حياته قارئًا للقرآن الكريم مثل أبيه الشيخ "أبو ريا"، فورث حلاوة الصوت عن والده، وغنى في الحفلات وهو صغير، كما عمل في محل لإصلاح الملابس، ثم قرر الذهاب إلى القاهرة ليلتحق بمعهد فؤاد الأول للموسيقى (معهد الموسيقى العربية لاحقًا) عام 1938، ويتخرج فيه عام 1944، وتتلمذ على يد محمد حسن الشجاعي رئيس قسم الموسيقى والغناء، والشيخ فؤاد محفوظ ودرويش الحريري وصخر علي وآخرين.

تبنى موهبته مصطفى بك رضا، رئيس المعهد العالي للموسيقى، والمستشار في الإذاعة المصرية آنذاك، حيث كان شديد الإعجاب بصوته، فقام بالتوصية لإلحاقه بفرقة "الأنغام الذهبية"، وهناك كانت بداية الشاب مع بعض الأغنيات الوطنية، ومنها "أمجاد يا عرب أمجاد"، وقدّم دويتو مع المطربة فايدة كامل، بعنوان "محلاها الدنيا".

نجاح كبير حققه "كارم" مع فرقته، فقدّمته الإذاعة كملحن ومطرب وبطل للعديد من الأوبرات والمسرحيات الغنائية التي كانت تُنتجها في الأربعينيات والخمسينيات، مثل "العشرة الطيبة" الذي غناه على مسرح الأوبرا المصرية سنة 1957، و"ليلة من ألف ليلة، شهر زاد، هدية العمر، عوف الأصيل، قطر الندى"، فلمع صوته بين الأصوات الكبيرة في مصر آنذاك، فطلبته الراقصة بديعة مصابني للغناء معها.

ومن الأغاني الجماعية إلى الفردية ثم إلى عالم السينما، تقدّم "كارم" بثبات، وصار الشاب مطلوبًا للرحلات الفنية في بلاد الشام ولبنان، وبعد تخرجه في المعهد بعامين، قدّم أولى بطولاته السينمائية أمام ليلى فوزي في فيلم "ملكة الجمال، عام 1946"، بعد أن اكتشفه توجو مزراحي، ثم توالت أعماله، حيث قدّم للسينما 20 فيلمًا، شارك في بعضها بصوته كمطرب فقط مثل "الخمسة جنيه" في نفس العام، ومن أشهر أعماله اللاحقة: "شادية الوادي، فتنة، نص ليل، معلهش يا زهر، دستة مناديل، لسانك حصانك، فايق ورايق"، وآخر أدواره "تار بايت" عام 1955.

وفي ظل انشغالاته السينمائية ورحلاته الفنية، تسبّب "كارم" دون قصد في تغيير تاريخ الغناء العربي، حين تأخر عن موعد إذاعة أغنية "يا سلام" التي كتبها المخرج حسن الإمام ولحنها عبد الحميد زكي، حيث كانت الإذاعة بصدد بث الأغنية على الهواء، لكن "كارم" لم يحضر، ولعلاج الموقف، تمت الاستعانة بعازف مغمور صوته جميل، يُدعى "عبد الحليم شبانة"، ذلك العازف الذي أصبح فيما بعد العندليب عبد الحليم حافظ.

استمر "كارم" في تقديم أغانيه على مدى نصف قرن لم يفقد فيها رونقه كمطرب وملحن، ونجح في أن يُغني جميع أشكال الغناء، نظرا لأنه يتمتع بصوت رصين، فغنى الشعر والنثر والألحان البدوية والخليجية والليبية والدينية والثورية، والدويتو والأوبريتات الغنائية والبرامج الإذاعية والموسيقية، بأداء سلس قدّم من خلاله نقلة جديدة في أساليب الغناء العربي، لكن مجده الفني كان بين أربعينيات وستينيات القرن العشرين، ولمع في أغنيات كثيرًا ما يُعاد توزيعها حتى وقتنا هذا، مثل: "أمانة عليك، عنابي، على شط بحر الهوى، مرة في مرة، سمرة يا سمرة، شغلني هواكي، رسيت مراكبنا، والنبي يا جميل، يا حلو ناديلي، مشغول عليك، يانا يا الغزال، عيني بترف"، ولحّن للعديد من المطربين، ومنهم عادل مأمون، محمد قنديل، عبد العزيز محمود، محمد الطوخي، نجاح سلام، سعاد مكاوي، شريفة فاضل، وغيرهم.

الصوت الذي ورثه كارم من والده الشيخ "أبو ريا"، أورثه ابنه "محمود"، لكن الابن اختار طريقًا آخر، والتحق بكلية العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية وتخرج فيها عام 1971 وحصول على الدكتوراه من الخارج، وصار فيما بعد السفير محمود كارم، سفير مصر الأسبق لدى اليابان ولدى الاتحاد الأوروبي، وأجاد في عمله الدبلوماسي حتى تم منحه جائزة أفضل سفير أجنبي بالاتحاد الأوروبي وبلجيكا عام 2007.

ورحل "الكروان الطيب" عن عالمنا في 15 يناير من عام 1995، تاركا وراءه تراثا غنائيا لن ينسى، وألحانا خالدة في تاريخ الموسيقى العربية.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (التحرير الإخبـاري ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "منوعات كارم محمود.. رحلة قارئ القرآن الذي تحول إلى «كروان الغناء»" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق