اخبار فلسطين اليوم "صارمة وحاسمة ورادعة " عقوبات جديدة تنتظر غزة

وكالة صفا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار فلسطين اليوم حيث توالت ردود الفعل من السلطة وحركة فتح المتوعدة بـ "إجراءات عقابية جديدة" ضد قطاع غزة، عقب التفجير الذي استهدف موكب رئيس الحكومة رامي الحمد الله بغزة قبل أيام، وعشية اجتماعٍ الليلة للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير برئاسة الرئيس محمود عباس.

وتعرض موكب رئيس الوزراء-الذي رافقه رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج -الثلاثاء الماضي إلى انفجار "عبوة ناسفة" بعد دخوله غزة لافتتاح محطة لمعالجة مياه المجاري.

وبُعيد الانفجار، سارع مسؤولون في السلطة وفتح كيْل الاتهامات لحماس بالمسؤولية عن التفجير وأنه محاولة لـ"إنهاء المصالحة".

ففي خطبة الجمعة، توعد مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش باتخاذ إجراءات "صارمة وحاسمة" ردًا على الاستهداف، مُلمحًا إلى مسؤولية حركة حماس عن التفجير.

واليوم الاثنين، كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن بحديث إذاعي أن قيادة السلطة والحكومة بصدد اتخاذ إجراءات وخطوات "رادعة" ستنفذها الحكومة فيما بعد بشأن الجهة المسؤولة عن حادثة التفجير.

وحمّل محيسن حركة حماس المسؤولية عن حادثة التفجير، مهددًا بإجراءات وصفها بـ "رادعة" وحاسمة تتناسب مع هذا العمل.

وإثر هذه التصريحات، ناشدت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية اليوم، الرئيس عباس عدم اتخاذ إجراءات عقابية "جديدة" في اجتماعه للجنة التنفيذية، وطالبته بالقدوم إلى غزة لإنهاء مظاهر الانقسام.

وكان عباس فرض قبل 11 شهرًا تقريبًا إجراءات عقابية ضد غزة، أبرزها تقليص كمية الكهرباء، وخصم نحو نصف رواتب موظفي السلطة، وإحالات للتقاعد بالجملة، عدا عن تقليص التحويلات الطبية للمرضى.

وربط تلك العقوبات بحل حركة حماس للجنتها الإدارية في غزة، ما دعا حماس للمبادرة لحلها استجابة للرعاية المصرية والبدء في خطوات متقدمة نحو المصالحة كان منها تسليم الوزارات والمعابر لحكومة التوافق الوطني، وعودة موظفين مستنكفين للعمل.

وتتهم الفصائل حركة فتح بأنها لم تقدم أي خطوة ملموسة يمكن أن تريح المواطن المنهك أصلاً.

مجريات التحقيق

وكان مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة اللواء توفيق أبو نعيم قال الأربعاء الماضي إن لدى أمنه "طرف خيط قوي، ونحن نسير في أثره" لمنفذي استهداف الموكب المذكور.

وذكر أن "التعاون من الجهات المختصة التي لديها معلومات سيُفيدنا بالوصول إلى الفاعلين بأقرب وقت"، موضحًا أن الأمن اعتقل عددًا من المشتبه بهم ضمن التحقيقات الجارية.

وأغلقت الأجهزة الأمنية السبت المقر الرئيس لشركة "الوطنية موبايل" في غزة؛ وذلك بعد رفضها التعاون في التحقيقات الجارية، بناءً على توصيةٍ من النائب العام هناك.

وإثر هذا الإغلاق، قالت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" إن شركتيّ "جوال" و"الوطنية موبايل" قدمتا المعلومات اللازمة للنيابة العامة في رام الله حول حادثة التفجير.

وقالت حركة فتح على لسان المتحدث باسمها عاطف أبو سيف اليوم في بيان إن "على حماس بدلًا من أن تشغل نفسها والشعب باتهام قيادة فتح والشتم والسب أن تنشغل في الكشف عن الجناة الذين استهدفوا موكب رئيس الوزراء".

وكان القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري قال إن تهديدات محيسن باتخاذ "إجراءات رادعه" ضد غزة تؤكد ان مسرحية تفجير موكب الحمد الله تأتي ضمن مخطط مشبوه لخنق غزة.

وأضاف أبو زهري في تغريده عبر "تويتر" اليوم: "عليه- يقصد (محيسن)- أن يدرك أن غزة لن تنكسر لجرائم قيادة فتح، وأن لغة الاستعراض والفوقية لن تفلح في تغطية حقيقتهم الملوثة بعار التعاون الأمني مع الاحتلال".

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (وكالة صفا ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي وكالة صفا ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار فلسطين اليوم "صارمة وحاسمة ورادعة " عقوبات جديدة تنتظر غزة" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق