منوعات «الصورة المعاصرة» و«المرايا» يطلقان «لو لم يكن هذا الجدار» الأحد المقبل

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث يقيم مركز الصورة المعاصرة ودار المرايا للإنتاج الثقافي فى الساعة السابعة من مساء الأحد، المقبل، حفل إطلاق كتاب "لو لم يكن هذا الجدار"، بمقر المركز 22 شارع عبد الخالق ثروت، وسط البلد.

ويتضمن حفل الإصدار أمسية من القراءات والموسيقى. قراءات من نصوص لكل من: آلاء يونس، وأمادو الفادنى، وبسمة عبد العزيز، وبيسان أبو عيشة، ولينا عطا الله، وعاليا مسلم، ويارا سلَّام، ومجموعة ورشة "جغرافيا لأبطال مهزومين"، مع إتاحة نسخ من الكتاب، كما يتضمن عروض أفلام، ولقاءات.

يوثق الكتاب -باللغة العربية والانجليزية- الصياغات المختلفة التي اتخذها المشروع، كما يتضمن مساهمات نصية وبصرية لعدد من الفنانين والفنانات، والكتاب والكاتبات، والكتاب تحرير: نوارة بلال، وأحمد رفعت، وأندريا طال، ترجمة كاثرين هولز، وأسماء نجيب، ومحمد صالح، وأحمد شافعى، وآدم طالب، مراجعة لغوية السيد عبد المعطى (العربية)، وجوانا سابا (الإنجليزية)، وتصميم: أحمد عياد.

ومركز الصورة المعاصرة مبادرة فنية غير ربحية مستقلة تأسست في القاهرة في عام 2004. ويهتم؛ منذ تأسيسه على يد مجموعة من الفنانين والمصورين، بالأدوار المتعددة والفورية للصور الفوتوغرافية في كل من المجتمع ووسائطه. وتوفر مدرسة التصوير الفوتوغرافي دورات تدريبية وورشات عمل ومرافق تقنية واحترافية سعيا إلى تنمية الإمكانات المحلية والإقليمية لحدث بصري موسّع ومؤثّر بشكل نقدي.

أما دار المرايا للإنتاج الثقافي فهى: ناشر كتب، ومنتج أفلام وبرامج تليفزيونية، ومنظم مناقشات عامة وندوات، ومؤتمرات ومسابقات ومعارض كتب ومهرجانات، ودورات تدريبية.

وقد أصدرت الدار مؤخرا كتاب "تفكيك الثورة.. دراسات حول الانتفاضة المصرية والربيع العربي"، يتضمن دراسات لكل من: جلبير الأشقر، لوسي ريزوفا، والتر آرمبرست، ومن تحرير وتقديم: تامر وجيه، وجاء فى تقديمه: "إن انتشار الفقر والتقشف واتساع الهوة بين الثروات وجميع أنواع الظلم والاضطهاد، كل هذا سيؤدي حتمًا إلى المزيد من الثورات، لكن من غير المرجح أن تتخذ هذه الثورات شكلًا جميلًا ومنظمًا وواضحًا، لأن البشر في المجتمع النيوليبرالي لا تربطهم رابطة مشتركة أو رؤية مستقبلية. والطبقة الوسطى، التي هي محرك الثورات الكلاسيكية الحديثة، هي أول ضحايا النيوليبرالية. فبدلًا من حدوث ثورة أخرى، من المرجح أن نرى مزيدًا من العنف الحضري. والواقع أن أعمال الشغب المناهضة للرأسمالية تُعبّر عن هذا: فالشغب هو شكل فني في حد ذاته. وفي هذا الصدد، رأى شباب شارع محمد محمود المستقبل وعاشوه في هزيمتهم".

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (التحرير الإخبـاري ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "منوعات «الصورة المعاصرة» و«المرايا» يطلقان «لو لم يكن هذا الجدار» الأحد المقبل" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق