اخبار العالم اليوم المسؤولون لا يقرأون

الوطن الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عندما نكتب مقالاتنا وخاصة التي نتبعها مع التحية موجهة إلى جهات مختلفة في الكويت مثل القطاع العام ومثل التي وجهناها إلى جمعية المتقاعدين الكويتية وإلى الخطوط الجوية الكويتية وإلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وإلى المؤسسة العامة للرعاية السكنية وغيرها من مختلف الجهات .
فإن القصد والهدف من ورائها أن نلفت نظر المسؤولين بما يحدث في قطاعاتهم من الشكوى التي تصلنا عن هذه القطاعات وتطلب منا أن نتحدث عنها في (الوطن الالكتروني) لذلك نحن نجتهد بقدر المستطاع آملين أن نتلقى الرد في الإعلام المقروء الذي نكتب من خلاله .
ولكن مع الأسف الشديد تمر مقالاتنا مرور الكرام ولا يلتفت إليها المسؤولون .
وقد نجد العذر لهم لأنهم لا يمكنهم ولا يستطيعون أن يطلعوا على ما يكتب عن قطاعاتهم لأن مسؤولياتهم كبيرة في أعمالهم لكن من المفروض ما دام عندهم مدراء لمكاتبهم وإدارات أو أقسام للعلاقات العامة ومن ضمن اختصاصاتهم بل من أولوياتها الاطلاع يومياً على الإعلام المقروء ورصد ما يكتب عن قطاعاتهم إلى جانب الإعلام المرئي والمسموع لاطلاع المسؤولين عليه واتخاذ اللازم بالرد على ما ينشر أو يذاع عن قطاعاتهم .
إن الهدف من كتاباتنا في مقالاتنا في (الوطن الالكتروني) ليس لنا نحن شخصياً لأننا نحن جزء من المجتمع الكويتي والذي يهمه أن يعرف عن المسائل التي نطرحها ليكون على علم بها .
آخر الكلام :
إن الوضع الإداري لا يمكن إصلاحه وتقويمه خاصة في القطاع العام إلا إذا كانت هناك متابعة واهتمام من المسؤولين ليتفاعلوا مع ما يقرأ ويذاع في الإعلام عن قطاعاتهم لا أن يغضوا النظر عنها ويتركونها تنسى مع الأيام والمتضرر أفراد المجتمع الذين يريدون أن يعرفوا عما يدور في تلك القطاعات خاصة التي تتعلق بمراجعاتهم ولا يوجد من يهتم بها .
إن البلد التي يجب أن تتقدم حضارياً وأن يكون هناك تفاعل بين المسؤولين في مختلف القطاعات وبين أفراد المجتمع هي البلد التي لا نجد فيها المشاكل الإدارية مثل التي نراها في قطاعاتنا المختلفة لأن المسؤولية أمانة عند الذين يديرون الأعمال في القطاعات التي تمس مصالح أفراد المجتمع .
إننا نأمل أن تعطى الأهمية من المسؤولين لما يكتبه كتاب المقالات حتى يكون هناك تواصل بين المسؤولين في القطاع العام بالذات وبين كتاب المقالات الذين يوصلون تساؤلاتهم ومشاكلهم من خلال السلطة الرابعة سلطة الإعلام وإلا لما سمي الإعلام بالسلطة الرابعة وإعطائه الأهمية بتصنيفه بالسلطة الرابعة .
آملين أن تجد أطروحاتنا من يلتفت إليها من المسؤولين في القطاع العام حتى نصلح العمل الإداري بأمانة الوظيفة والذي يعاني منه الكثيرون من أفراد المجتمع في تعاملهم مع القطاع العام على وجه الخصوص .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
[email protected]

هذا المحتوي ( اخبار العالم اليوم المسؤولون لا يقرأون ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الوطن الكويتية )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الوطن الكويتية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق