الارشيف / منوعات / البوابة

مصر 24 " تقرير: لماذا اختار محمد بن سلمان فتح معركة مع كندا؟ "

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

السعودية حاولت بخطوتها خوض معركة بالنيابة عن الولايات المتحدة

اعتبرت تقارير اعلامية غربية ان فتح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المعركة مع كندا محاولة للهروب الى الامام في ظل الازمة الداخلية التي تعاني منها البلاد 

ويقول ستيفن كوك، الباحث والخبير بشؤون الشرق الأوسط وأفريقيا أن وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، "اختار البلد الخطأ" لمعركته هذه المرة، ليس لأنّ كندا دولة قويّة؛ ولكن لأنها قرَّرت أن المعارضة السلميَّة ليست جريمة. في الوقت الذي لم تسئ كندا للإسلام، ولم تفرض عقوبات على دول إسلاميَّة، ولم تتدخَّل بقضيَّة الحوثيين في اليمن".

وكل ما فعلته كندا هو تغريده طالبت فيها بالإفراج الفوري عن نشطاء حقوق الإنسان، ومن ضمنهم سمر بدوي الكندية الجنسية، وهو أمر يتوافق تماماً مع مبادئ الحكومة الكندية وقواعد النظام الليبرالي وحتى النظام الدولي.

 ويلمح المصدر الى ان السعودية حاولت بخطوتها خوض معركة بالنيابة عن الولايات المتحدة التي تعاني الصوت القوي الكندي في الدفاع عن الإنسان وحقوقه، في ظلّ حكومة برئاسة جوستن ترودو.

ÙتÙجة بحث اÙصÙر ع٠ÙØ­Ùد ب٠سÙÙاÙ

ويتابع كوك: "هناك الكثير من النظريات التي تحاول تفسير ردّة الفعل السعودية على التغريده الكندية؛ فبعض المحلِّلين يعتقدون أن هذه الإجراءات مثال آخر على السياسة السعودية الطائشة تحت حكم محمد بن سلمان، ويرى آخرون أن هذه الإجراءات إنما هي رسالة أخرى للسعوديين بأن الإصلاحات هي إصلاحات وليّ العهد، وأيّ مطلب آخر بمزيد من الإصلاحات سيجد غضبةً حكوميةً، حتى لو تسبَّب ذلك بقطع العلاقات مع الدول، وفي كلتا الحالتين فإن ما يمكن أن تخرج به في كلّ مغامرة جديدة لولي العهد السعودي هو ذاته؛ وهو أن هذا الرجل متوتّر ومتهوّر وغير ناضج وطاغية" وفق ما ترجم موقع الخليج اونلاين الالكتروني 

ويقول: "يمكن ملاحظة ذلك من خلال زيارة محمد بن سلمان الطويلة للولايات المتحدة، حيث شنَّت الصحف الأمريكية عاصفة من الانتقادات، وكانت التغطية الإخبارية سلبيَّة بشكل واضح، ولكن هذا أمر مفهوم؛ ففي نوفمبر من العام 2017، احتجزت الرياض رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، وذلك بعد الحرب الوحشيَّة المستمرَّة على اليمن، وأيضاً الحصار الذي لا طائل من ورائه الذي فرضته السعودية على قطر".

ويختم ستيفن كوك مقاله بتأكيد أن ولي العهد السعودي "اختار البلد الخطأ لمعركته هذه المرة؛ ليس لأن كندا قويّة، ولكن لأنها اختارت موقفها الثابت؛ وهو أنّ المعارضة السلميَّة ليست جريمة، فالسعودية اليوم المتباهية بإجراءاتها ضد أوتاوا عليها أن تعتذر عن سلوكها المتهوّر".

صÙرة ذات صÙØ©

تعرف على الناشطة التي تسبب في الازمة 

تسببت تغريدة عنها من السفارة الكندية في الرياض بأزمة غير مسبوقة في العلاقات بين كندا والسعودية، فمن هي سمر بدوي التي دافعت كندا عنها؟

سمر بدوي هي ناشطة سعودية ليبرالية وشقيقة الناشط المعروف المسجون حالياً رائف بدوي وزوجة الناشط وليد أبو الخير المسجون أيضاً والذي كان رئيس مرصد حقوق الإنسان في السعودية.

اشتهرت بعدما رُفعت دعاوى قضائية على والدها الذي كان يعنفها جسدياً مدة 15 عام بعد وفاة والدتها، لكن والدها اتهمها بالعصيان والعقوق تحت نظام وصاية ولي الأمر، لتسجن 6 أشهر في عام 2010 حتى أطلق سراحها بعد حملات تضامنية محلية وعالمية.

وحازت بدوي، خلال مسيرتها كناشطة في مجال حقوق الإنسان، جائزة وزارة الخارجية الأمريكية لأكثر النساء شجاعة بالعالم في عام 2012، وكرّمتها حينها السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما، إلا أن تلك الجائزة لم تكن تشفع لها، حيث جرى التضييق عليها ومنعها من السفر .

ÙتÙجة بحث اÙصÙر ع٠شÙØ® صباح اÙأحÙد اÙصباح

الكويت بعيدة عن خط المصالحة 

ونفت مصادر وجود أي وساطة كويتية لإنهاء الأزمة التي انفجرت مؤخراً بين المملكة العربية السعودية وكندا، وذلك بعد الحديث عن وجود دور عربي للتدخل ووقف تدهور العلاقات بين الدولتين.

وأكدت مصادر كويتية مطلعة لصحيفة "القبس" المحلية، اليوم الجمعة، أن الكويت لم تتدخل في الأزمة بين السعودية وكندا من أجل التصالح، وموقفها واضح وهو الوقوف إلى جانب المملكة في أزمتها.

وكشفت وكالة "رويترز" أن حكومة رئيس الوزراء الكندي تخطط لطلب وساطات عربية لنزع فتيل النزاع الدبلوماسي المتصاعد مع السعودية.

واستدعت السعودية، الاثنين الماضي، سفيرها لدى كندا، بعد بيان للأخير قالت فيه إنها تشعر "بقلق عميق بشأن احتجاز نشطاء في مجال المجتمع المدني وحقوق المرأة في السعودية، ومن بينهم سمر بدوي، شقيقة المدوّن المعارض المسجون، رائف بدوي".

هذا المحتوي ( مصر 24 " تقرير: لماذا اختار محمد بن سلمان فتح معركة مع كندا؟ " ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( البوابة )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو البوابة.

قد تقرأ أيضا