اخبار الرياضة تيبو كورتوا : «أسد الشباك»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المصري اليوم - اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

اسمه أصبح مرشحا بقوة للفوز بجائزة أفضل حارس فى العالم لهذا العام، بعد أن حلق فى سماء النجوم الكبار، والسير بخطوات المجد نحو الألقاب الذهبية، لما قدمه مع منتخب بلاده بلجيكا، وقدرته على التصدى ببسالة وبقوة عن مرماه.. إنه تيبو كورتوا، حارس المرمى العملاق، الذى كتب حروف اسمه من ذهب فى المونديال روسيا 2018.

قفازاته الحديدية تصدت لصواريخ المنتخب البرازيلى، فى لقاء دور ربع النهائى لبطولة كأس العالم وروسيا 2018، وتصدى ببراعة للكرات الخطيرة التى كادت أن تقتل الحلم البلجيكى، أمام السامبا، وخروجهم من المونديال، عقب الإعصار الهجومى البرازيلى، الذى حاول أن يعود للقاء ويدرك هدف التعادل، ولكن الحارس الحديدى تصدى لصواريخ السامبا، وأخرجها خارج ملعب «کازان أرينا»، الذى احتضن اللقاء النارى.

لم يقتصر دور حارس منتخب بلجيكا على التصدى لهجمات المنافسين فقط، بل كان له دور كبير فى صناعة الهدف الثالث الذى سجله منتخب بلاده فى «محاربى الساموراى»، خلال الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، بعد أن أمسك الكرة وأجهض هجمة خطرة لمنتخب اليابان، وبسرعة البرق وضع الكرة فى منطقة خالية، ليمررها زميله بالفريق إلى آخر، وبعد 3 تمريرات سجل ناصر الشاذلى هدف الصعود.

ووصفته الصحف العالمية بأنه أصبح الحارس العملاق، الذى لا أحد يستطيع أن يهدد مرماه أو يقترب منه، ووصفوه بـ«أسد الشباك»، والحارس الذى لا يقهر، لمستواه الفنى العالى الذى قدمه خلال مشوار البطولة حتى استطاع أن يصعد بمنتخب بلاده إلى نصف النهائى.

وبعد هذا المشوار المونديالى الناجح 2018، حطم «كورتوا» عرش مانويل نوير، حارس مرمى ألمانيا، وفريق بايرن ميونيخ، الذى فاز بجائزة أفضل حارس لعام 2017، وفشل فى الحفاظ على عرشه بعد خروج منتخب بلاده من المونديال سريعا، خلال الدور الأول للبطولة، متذيلا مجموعته التى ضمت منتخبات السويد، كوريا الجنوبية، المكسيك.

ولد كورتوا فى 11 مايو 1992، وحرس عرين فريق كى آر سى جينك البلجيكى عام 2009، وشارك فى 41 لقاءً، محققا لقبين مع «جينك»، الدورى والكأس البلجيكى مرة واحدة، وبعد سنوات التألق والبدايات القوية انضم إلى فريق تشيلسى الإنجليزى، ولكن البدايات كانت مؤلمة داخل الفريق اللندنى، لعدم مشاركته معه أساسيا، لاحتلال بيتر تشيك عرين «البلوز»، ولكن عادت له الحياة مرة أخرى، بعد إعارته إلى فريق أتلتيكو مدريد، الإسبانى، الذى خاض معه 111 لقاء فى مختلف المسابقات والبطولات الأوروبية.

استطاع كورتوا، فى قيادة نادى أتلتيكو مدريد الإسبانى، حصد البطولات والألقاب الأوروبية الكبيرة، بعد أن فاز ببطولة الدورى الإسبانى «الليجا» مرة واحدة، وبطولة كوبا دى راى مرة واحدة، وبطولة الدورى الأوروبى مرة واحدة، وبطولة السوبر الأوروبى مرة واحدة.

وفى موسم 2013-2014 اعتبر كورتوا من قبل كثيرين أفضل حارس فى العالم، فتألقه ساهم بإنجازات غير مسبوقة لأتلتيكو مثل الفوز بالدورى ولعب نهائى دورى أبطال أوروبا، والآن أصبح قريبا جدا من حراسة عرين ريال مدريد الإسبانى، وترك فريقه تشيلسى.

وبعد مواسم التألق فى أتلتيكو مدريد، انضم العملاق إلى صفوف منتخب بلاده، لأول مرة فى حياته الكروية، وشارك معه ما يقرب من 45 مباراة دولية ما بين الرسمية والودية.

هذا المحتوي ( اخبار الرياضة تيبو كورتوا : «أسد الشباك» ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( المصرى اليوم )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو المصرى اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق