منوعات - معا في السراء والضراء..تزوجت حب حياتها على الرغم من المرحلة الرابعة لسرطان الثدي!

موقع المراة اليك 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

محرري إليكـِ: عندما نسمع كلمة السرطان، فكر فوراً في العواقب الوخيمة التي يمكن أن يسببها هذا المرض على حياة الأشخاص الذين يعانون منه. هذا المرض الموهن أحيانا وحتى المميت، يمكن أن يدمر الشخص ويجعله يفقد حياته. لكن بعض الناس لا يخذلون أنفسهم أبداً، مثل هذه الفتاة التي بفضل شجاعتها وإصرارها لم تستسلم لمرضها.

عندما يكون الشخص في معركة مع مرض مثل السرطان، آخر شيء يمكن أن يفكر فيه هو الدخول في علاقة غرامية مع شخص ما. ولكن لورين لونج وزوجها مايكل بانك يرون الأشياء بشكل مختلف، إليك قصتهما المؤثرة.

التقت لورين وزوجها لأول مرة على موقع التعارف عن طريق الانترنت، وبعد بضعة أيام قررا رؤية بعضها البعض. توافقا بسرعة كبيرة، ودخلا في علاقة مليئة بالحب والمعاني الجميلة. وعلى الرغم من خطر المرض، فإن هذا الثنائي غير القابل للتجزئة لم يسمحا لبعضهما بالرحيل. استمرا في القيام بشيئين يحبانهما بقوة: السفر والخروج. ولم يتوقف مايكل عن دعم لورين خلال الأوقات الصعبة التي مرت بها، حتى يتم شفاؤها تماما من السرطان.

“دعونا نواصل هذا العيد!” هذا ما قاله مايكل بانك عندما ركع أمامها، وطلب منها الزواج منه والتوحد للأفضل و الأسوأ. وبدون تردد ، قالت نعم!
في تلك الليلة ، كانت لورين أسعد امرأة في العالم، ولم تكن تتوقع أن يقدم مايكل هذا الاقتراح. بعد بضعة أيام، كان الحبيبان يخططان بالفعل لكل شيء فاختروا المكان الذي سيتم فيه الاحتفال، وتحديد موعد، فضلا عن إرسال الدعوات لأصدقائهم وأقاربهم.

شعر كل من لورين ومايكل بالإثارة، وكان لديهما كل شيء ليكونا سعيدين. كما كانا ينتظران إعلان زواجهما رسميا. لكن للأسف، الحياة ليست دائمًا نهرًا هادئًا. في أحد الأيام، عندما استيقظت، شعرت لورين بخطب ما. كان هذا الشعور الرهيب بالألم في ظهرها غريباً عليها، ولم يطمئنها على الإطلاق.عندما استشارت طبيبها، سمعت الجملة التي كانت تخافها أكثر: عاد السرطان إليها..

اضطرت لورين إلى الكفاح من جديد ضد المرض، لكن هذه المرة كانت المعركة أصعب بكثير من المرة الأولى. فقد أخذت دورة علاج كيميائي لمدة 3 أشهر، و لسوء الحظ لم تحقق جهودها النتائج التي كانت تأملها، لأن السرطان قد وصل بالفعل إلى رئتيها. عندما أخبرت لورين الأطباء أنها اضطرت للاحتفال بزواجها في شهر مارس، أخبروها أن الوقت قد فات، لكن كلماتهم كانت قليلة الأهمية بالنسبة لها ومايكل اللذان قررا الاحتفاظ بموعد الزواج  ومواصلة الاستعدادات فضلا عن القتال معا ضد المرض.

لقد هزم الحب المرض! جرى حفل زفاف لورين ومايكل في مارس الماضي. وكان نجاحًا حقيقيًا! على حسابها على الفيسبوك قالت لورين إنها شعرت بملكة طوال الليل، وكانت سعيدة للغاية ، وزوجها أيضا! وبعد بضعة أيام من زفافها، أخبر الأطباء لورين أن جسدها كان استجاب بشكل إيجابي للعلاج من السرطان في المرحلة الرابعة.

 واليوم ، تعيش الفتاة البالغة من العمر 29 عاماً حياة مليئة بالسعادة إلى جانب زوجها مايكل، وبفضل حبها وعزيمتها فشل السرطان في سرقة النجوم من أعينهما. قصة مؤثرة قد ألهمت آلاف لناس حول العالم!

هذا المحتوي ( منوعات - معا في السراء والضراء..تزوجت حب حياتها على الرغم من المرحلة الرابعة لسرطان الثدي! ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( موقع المراة اليك )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو موقع المراة اليك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق