الارشيف / الحوادث / الخليج الامارات

أخبار الامارات «العكامية» تقدم اثنين من أبنائها شهداء للحق والواجب

اخر اخبار الامارات العربية المتحدة اليوم حيث '); } else { $('#detailedBody').after('

' + $("#detailedAd").html() + '

'); } } catch (e) { } } });

بمشاعر ممزوجة بالحزن والفخر، قدمت منطقة العكامية بدبا الفجيرة اثنين من أنبل أبنائها شهداء للعزة والكرامة، بعد أن ارتقيا فداء للوطن، وبذلا روحيهما الطاهرة ودماءهما الزكية من أجل مكافحة قوى الظلام ودحرها وتعبيد الطريق لعودة الشرعية لليمن، خلال مشاركتهما ضمن قوات إعادة الأمل في اليمن للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.
وقال سعيد الزيودي، شقيق الشهيد رقيب أول خميس عبدالله خميس الزيودي، إن شقيقه الشهيد في ال36 من عمره، وهو الخامس من بين 12 شقيقاً 6 من الذكور ومثلهم من الإناث، وإنه كان باراً بوالديه وإخوانه ومحبوباً من الجميع.
وتابع قائلاً: الشهيد متزوج وله 4 من الأبناء 3 ذكور وبنت تدعى ملاك في العاشرة من عمرها، وإن الشهيد التحق بقوات إعادة الأمل منذ انطلاق معركة العزة والكرامة باليمن في عام 2015، وأن للشهيد 3 من الأشقاء في القوات المسلحة، هم سعيد وأحمد وراشد والأخير يخدم حالياً في اليمن منذ 8 أشهر.
وأضاف شقيقه سعيد: الشهيد خميس أمضى إجازته مؤخراً مع الأسرتين الكبيرة والصغيرة، وشد الرحال لليمن قبل 3 أسابيع متحفزاً لقتال الأعداء ومتحمساً من أجل دحر الخونة والعملاء وتجار الدين مغتصبي الشرعية باليمن، وكان شديد الورع ومؤمناً بعدالة قضيته وببسالته المعروفة، كان يتحدث دائماً عن الشهادة من أجل الوطن وأمته العربية، وأن آخر اتصال له بالأسرة كان أمس الأول تحدث خلاله مع الوالدة والوالد وأشقائه وأسرته الصغيرة واطمأن على أحوال الجميع، وكانت معنوياته في عنان السماء.
واستطرد قائلاً: برغم فاجعة فقده الجلل والحزن العريض الذي خلفه بداخلنا، بيد أن الأسرة تفخر بتقديم أحد أبنائها شهيداً في سبيل الحق والواجب، ونتضرع للمولى عز وجل أن يحتسبه شهيداً وينزله منزلة الصديقين والشهداء. وأشار إلى أن الشهيد كان يتمتع بعلاقات اجتماعية متميزة في جميع مناحي حياته العملية والاجتماعية، وكان محبوباً من الجميع، ويتمتع بأخلاق طيبة وقلب كبير يسع بحبه الكل.

الشهيد العبدولي

ويقول حمدان سالم العبدولي ابن عم الشهيد العريف أول عبيد حمدان سعيد العبدولي: تلقينا خبر استشهاد الأخ وابن العم العزيز الشهيد عبيد بمشاعر جياشة، اختلط فيها الحزن الدفين على رحيله الموجع والفخر باعتباره بطلاً قدم روحه الطاهرة ودماءه الزكية من أجل نصرة الحق ومنافحة قوى التخلف واستعادة الشرعية المغتصبة في اليمن السعيد.
ويضيف: ارتقى الشهيد إلى رحاب ربه في ال32 من عمره، بعد أن حارب بجسارته المعهودة في صفوف قوات إعادة الأمل في اليمن منذ سنتين، له 10 أشقاء 5 من الذكور ومثلهم من الإناث، ويعد الثاني في الذكور، متزوج وله 5 أبناء ولدان و3 بنات هم (حمدان، حمد، شجون، سجى، وحمدة).
ومضى قائلاً: إن الشهيد عرف عنه ارتباطه الوثيق بأسرته الكبيرة والصغيرة، حيث كان باراً بوالديه، وكان يقول دوماً: (أريد التواجد وسط أمي وأبي وزوجتي وأبنائي قدر المستطاع لأن الأعمار بيد الله). ويضيف: تلقينا الخبر من الجهات المختصة أمس، ومن ثم قمت بإبلاغ والديه بشكل تمهيدي، بدأت بإخبارهم أولاً عن فقده قبل الإفطار، ومن ثم أخبرتهم بعد ذلك بأهمية الافتخار من أجل ارتقائه شهيداً في سبيل ربه ووطنه.
وأشار إلى أن الشهيد عبيد كان محبوباً من الجميع ويحوز علاقات اجتماعية متميزة، وأن الحزن عم الجميع برحيله الموجع، بيد أن استشهاده من أجل وطنه خفف مصاب الرحيل الفاجع.

هذا المحتوي ( أخبار الامارات «العكامية» تقدم اثنين من أبنائها شهداء للحق والواجب ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الخليج الامارات )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الخليج الامارات.

قد تقرأ أيضا