عاجل الإمارات الموسيقا والفنون والتراث سفراء التواصل بين الإمارات والصين

جريدة الاتحاد الاماراتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اخبار عاجلة من دولة الامارات العربية المتحدة حيث نال الأسبوع «الإماراتي الصيني»، في منارة السعديات، إعجاب الجمهور، بما احتواه على فعاليات موسيقية وفنية وتراثية، اطلعت الزوار على العديد من جوانب التكامل والتواصل بين دولة الإمارات، وجمهورية الصين الشعبية، حيث التقاء تاريخ وحضارة البلدين، في تناغم يشهده زوار منارة السعديات.

وسط وهج من الألوان جلس العارضون يقدمون بحب ما تزخر به ثقافة كل بلد، فهذه أم علي من مشروع الغدير للحرف الإماراتية التابع للهلال الأحمر الإماراتية تقرض البراقع بكل عزة وفخر تتحدث عن هذه الحرفة التي تعلمتها منذ أن كانت طفلة عن جدتها ثم والدتها، إلى جانب مجموعة من الحرف التراثية الأخرى.

وتضيف أم علي: أشرح لهم أن البراقع أنواع وهو حشمة وسترة ويحمل عدة دلالات، تختلف من منطقة لأخرى من حيث القصة ومن حيث القماش، وتطور عبر الزمن، كما هناك برقع للمتزوجة وآخر للفتاة، مشيرة أن البرقع للمرأة الإماراتية سترا وحشمة وزينة، ويمثل جزءاً من الزي الشعبي، وتختلف أشكاله حسب قصته التي لها دلالة على القبيلة أو المنطقة، كما أن البرقع فيما سبق كانت تلبسه الفتاة بمجرد وصولها إلى سن البلوغ، ويتحول البرقع إلى مثابة الخاتم الذي ترتديه النساء هذا العصر، أي للدلالة على وجود ارتباط في حياة المرأة أي الزواج، موضحة أن الفتاة كان لزاما عليها أن تغطي وجهها بالبرقع عندما يعقد قرانها، فلا تخلعه سوى أمام زوجها، بشكلٍ يشبه إلى حد ما، وضع الحجاب على الرأس، أي بهدف الوقار والسترة، وفي هذا الإطار تختلف قصة برقع الفتاة العازب عن المرأة المتزوجة، فالفتاة تحمل برقعاً ذا قصة واسعة شيئا ما بينما المتزوجة لا تكاد ترى سوى انفراج بسيط تظهر العينين وفوق الخدين.

خيوط التلي للعالمية

وتضيف مريم مراد البلوشي من مشروع الغدير للحِرف الإماراتية، خيوط التلي إلى كندورة إماراتية، وبمجرد أن يقترب منها أحد الزوار حتى تبدأ بشرح وتفسير كيف تسير العملية وكيف كانت في السابق تعمل النساء على القيام بذلك بأنفسهن دون اللجوء إلى الخياط، في جميع المناسبات مؤكدة أن النساء في السابق كن يقمن بكل شيء بأنفسهن من تجهيز مواد الزينة وخياطة الملابس، مشيرة أنها تتقن العديد من الحرف منذ نعومة أظافرها، وتفخر بأن خيوط التلي لها قيمة عالية ولا تستغرب أبدا إذا أصبحت تضيفها الماركات العالمية لمنتوجاتها كقيمة مضافة، وأشارت أنها سعيدة بتواجدها بالأسبوع الثقافي الإماراتي الصيني، وتواصلها مع الكثير من الزوار الصينيين. ... المزيد

هذا المحتوي ( عاجل الإمارات الموسيقا والفنون والتراث سفراء التواصل بين الإمارات والصين ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( جريدة الاتحاد الاماراتية )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو جريدة الاتحاد الاماراتية.

0 تعليق