مصر 24: ما هو العمر الافتراضي للتطبيقات؟ وهل يمكن أن تنتهي صلاحيتها فعلًا؟

مأرب برس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ما هو العمر الافتراضي للتطبيقات؟ وهل يمكن أن تنتهي صلاحيتها فعلًا؟

الخميس 12 إبريل-نيسان 2018 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس - وكالات

جرب أن تكتُب في أحد محركات البحث، وعلى سبيل المثال لنقول محرك البحث جوجل. اكتب هذه الكلمة فقط “العمر الافتراضي لـ ” … وشاهد الاقتراحات التي ستظهر لك؟ الأجهزة الكهربائية، للسيارات، للكلاب …

هذه حقيقة حيث أنّ لكُل شيء في حياتنا عُمر افتراضي، سواءٌ كان طويل أو متوسط أو قصير الأجل، حتى جهازك الذي تقرأ عليه هذا المقال الآن، كُل شيء تقع عينيك عليه في هذه اللحظة لديه عُمر افتراضي خاص به، ومن الجيد أن نتفق على هذه النقطة من البداية!

ولكن ماذا عن الأشياء التقنية؟ لا أقصد الأجهزة بل ما أقصده التقنية غير الملموسة! على سبيل المثال جرب أن تكتُب في محرك البحث جوجل. اكتب هذه العبارة “العمر الافتراضي للتطبيقات” أو “صلاحية التطبيقات” … حسنًا ماذا ستجد؟ لا شيء! أجل لا شيء لأنّي سأتحدثُ هنا عن العُمر الافتراضي للتطبيقات.

جرب أيضًا أن تبحث عن “أفضل 10 تطبيقات في عام”، وجرب عدد من الأعوام السابقة المختلفة، ستجدُ أنّ هناك قائِمةً كانت أفضل تطبيقات في عامٍ ما، ستتذكر بعضها، وبعضها الآخر ربما لاتزال تستخدمه حتى يومنا هذا!

ماذا عن تلك التي لم تعد موجودةً؟ هل اندثرت فجأةً أم تدريجيًا؟ لماذا لم يحُل تطويرها المستمر عن اندثارها؟ هل جميعها اندثرت خلال فترة واحدة؟

إذًا، هناك بالفعل عُمر افتراضي للتطبيقات، لكنه يختلف عن الأجهزة الإلكترونية والأطعمة وغيرها من حيث ثبات العُمر الافتراضي بين كُل فئة، فمثلًا لا يمكننا أن نحدد عُمرًا افتراضيًا موحدًا لجميع أنواع التطبيقات حتى وإن كانت تنتمي لفئة واحدة!

ولكن لماذا؟ أليست التطبيقات مصنفةً ضمن فئات مثل الأجهزة الكهربائية، وكُل تطبيق له خصائص مختلفة خاصة به، حتى وإن كان ينتمي لنفس الفئة وكذلك الأجهزة، كما أنّ التطبيقات يتم عمل تحليل لها، ودراسة للسوق المستهدف وحاجات المستخدم، وأيضًا تجربتها قبل إطلاقها، تمامًا مثل الأجهزة! ومن خلال اندثار الكثير من التطبيقات يمكننا أن نحكم عليها بأنّ لديها عُمر افتراضي!

فلماذا لا يتم احتساب العُمر الافتراضي للتطبيقات بالرغم من وجوده كما الأجهزة تمامًا؟

كما نعلم أنّ الأجهزة الإلكترونية تتكون من أجزاء إلكترونية، وهذه الأجزاء لها عُمر افتراضي، وبناءً عليها وعلى عدد من العوامل يتم تحديد العُمر الافتراضي لهذا الجهاز الإلكتروني.

أمّا التطبيقات فلا عُمر افتراضي لبرمجتها الخاصة والأكواد التي تبنيها! وعلينا أن نأخُذ في الحسبان حقيقة أنّ العُمر الافتراضي للأجهزة يتم تحديده مسبقًا، أمّا العُمر الافتراضي للتطبيقات فيتم تحديده بعد أن يحدث!

فالعُمر الافتراضي للتطبيقات يعتمد على عدد من المحُددات، وهذه المحددات متذبذبة ومتغيرة بشكل مستمر ودائم، وبُناءً عليها يتكون عُمر التطبيقات الافتراضي. إذًا، فالأجهزة الإلكترونية تعتمد على محددات ثابتة، ولذلك يتم تحديد عُمرها الافتراضي قبل إطلاقها، أمّا التطبيقات والتي يتم تحديد عُمرها الافتراضي بعد حدوثه، فيعتمد ذلك على العالم المتغير باستمرار وعلى سلوك المستهلك وتفضيلاته، وأسلوب حياته وكذلك احتياجاته المتغيرة دائمًا، وكذلك على عدد من الظروف الخارجية، ولا ننسَ قوة التطبيق، فهناك تطبيقات قوية تم إطلاقها منذ سنوات، ولاتزال موجودةً ويتم استخدامها حتى يومنا هذا!

إن كنت مطورًا اعمل دائمًا على أن يكون العُمر الافتراضي لتطبيقك طويلًا، استغل أنّ العُمر الافتراضي للتطبيقات لا يتم تحديده قبل انطلاقها بل بعده! 

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (مأرب برس ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي مأرب برس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "مصر 24: ما هو العمر الافتراضي للتطبيقات؟ وهل يمكن أن تنتهي صلاحيتها فعلًا؟" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق