مصر 24 " غارات قوات الاسد تخلف دمارا كبيرا وموسكو تجدد الاتهامات للمسلحين "

البوابة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أظهر تحليل صور أجرته وكالة تابعة للأمم المتحدة ونشر يوم الخميس دمارا جديدا واسع النطاق في منطقة مساحتها 62.5 كيلومتر مربع من جيب الغوطة الشرقية المحاصر في سوريا منذ الثالث من ديسمبر كانون الأول.

وخلص التحليل إلى أن 29 في المئة من المنطقة، التي قسمت إلى مربعات من الأراضي، لحق به دمار جديد إذ دمرت المباني بشكل كامل أو لحقت به أضرار جسيمة بينما لحقت أضرار محدودة بنحو 24 في المئة من المنطقة.

ياتي ذلك فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إن الجماعات المسلحة تواصل قصف معبر الوافدين الإنساني في الغوطة الشرقية، وذلك بالرغم من دخول الهدنة الإنسانية في يومها الثالث حيز التنفيذ صباح اليوم.

وأوضح ممثل المركز الروسي للمصالحة في سوريا الجنرال فلاديمير زولوتوخين للصحفيين، أن الهدنة الإنسانية الثالثة سارية المفعول اعتبارا من الساعة التاسعة صباحا بتوقيت دمشق، إلا أن المسلحين يواصلون قصف معبر الوافدين بقذائف الهاون.

وأضاف أن أهالي الغوطة الشرقية يتواصلون بصورة جماعية مع منظمات حقوقية، طالبين المساعدة في الخروج من المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين.

وتابع: "تفيد المعلومات بأن اليوم الماضي، شهد تضاعف عدد دعوات الاستغاثة التي يوجهها سكان الغوطة الشرقية إلى المدافعين عن حقوق الإنسان، طالبين مساعدتهم في مغادرة المناطق التي يسيطر عليها المسلحون".

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أعلن الاثنين أنه سيتم الالتزام بهدنة إنسانية يوميا، اعتبارا من 27 فبراير، من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا، وذلك لتفادي وقوع ضحايا في صفوف المدنيين في الغوطة الشرقية، غير أن المسلحين خرقوا الهدنة في اليومين الماضيين ومنعوا المدنيين من مغادرة المنطقة.

وأقامت السلطات السورية بدعم مع المركز الروسي للمصالحة، ممرا إنسانيا يربط الغوطة الشرقية بدمشق، كما جهزت موقعا في مخيم الوافدين، لاستقبال المدنيين الراغبين في الخروج من الغوطة.

أطلع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، على سير تطبيق الإجراءات التي أعلن عنها الجانب الروسي لضمان إجلاء المدنيين الآمن عن الغوطة الشرقية.

وكتبت وزارة الدفاع الروسية أن شويغو بعث رسالة إلى دي ميستورا جاء فيها: "في إطار الجهود المبذولة لإنقاذ المدنيين، ينفذ المركز الروسي للمصالحة ومقره قاعدة حميميم في ريف اللاذقية وبالتعاون مع السلطات السورية، عملية عاجلة لضمان إجلاء المدنيين والمرضى والمصابين عن الغوطة الشرقية".

وأضافت: "لتحقيق هذه الغاية وتفادي وقوع الضحايا في صفوف المدنيين، أعلنت هدنة إنسانية يومية بقرار من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اعتبارا من 27 فبراير الماضي، واعتبارا من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثانية من بعد الظهر بالتوقيت المحلي، تتوقف فيها القوات الحكومية السورية عن توجيه الضربات للإرهابيين".

وتتهم المعارضة السورية وعدد من الدول الإقليمية والغرب الحكومة السورية وحلفاءها بقتل مئات المدنيين جراء "قصف عشوائي" على الغوطة الشرقية، فيما ترفض دمشق وموسكو هذه الاتهامات وتقولان إن الضربات تستهدف مسلحي الجماعات الإرهابية المتواجدة في المنطقة.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (البوابة ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي البوابة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "مصر 24 " غارات قوات الاسد تخلف دمارا كبيرا وموسكو تجدد الاتهامات للمسلحين "" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق