مصر 24 " سيف يدين استهداف المدنيين السوريين في الغوطة الشرقية "

البوابة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
شارك بتقييم المحتوى:

 

وشدد سيف على الوقف الفوري لاستهداف المدنيين وفك الحصار وإرسال المعونات الإنسانية للمدنيين في الغوطة الشرقية  وذلك عقب تدهور الأحوال الإنسانية  وارتفاع عدد القتلى من الأطفال والنساء بالتزامن مع خول الأزمة السورية عامها الثامن

 

 

مستهجنا في الوقت ذاته استمرار آلة الحرب  ودوامة العنف الدموية التي تعصف بمنظومة حقوق الانسان من قبل جميع الأطراف المتنازعة  فمنذ عدة أيام متواصلة من عمليات القصف الجوي والمدفعي والصاروخي على الغوطة الشرقية واستمرار سقوط القذائف العشوائية على احياء دمشق مما أدى الى سقوط المئات من القتلى والجرحى من المدنيين السوريين في احياء دمشق وفي بلدات الغوطة.

 

 

إضافة الى تدمير الممتلكات الخاصة من المنازل والمحلات والسيارات الخاصة, في خرق فاضح لأحكام ومبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف الاربعة والقانون العرفي للحروب, التي تهدف الى حماية ضحايا الحروب وأسلوب إدارة القتال وإلى ضمان معاملة الإنسان في جميع الأحوال معاملة إنسانية زمن الحرب دون أي تمييز والتي تعمل على حظر الاعمال الانتقامية والعقوبات الجماعية واحتجاز الرهائن واستعمال المدنيين كدروع بشرية. 

 

 

وطالب سيف بالعمل الجدي والسريع من اجل التوصل إلى حل سياسي سلمي للازمة السورية، ولإيقاف نزيف الدم والتدمير، عبر توافقات دولية ملزمة، تسمح بإصدار قرار دولي ملزم، يتضمن:

 

الوقف الفوري لإطلاق النار على كامل الجغرافيا السورية، متضمناً آليات للمراقبة والتحقق وحظر توريد السلاح، مع مباشرة العملية السياسية عبر الدعوة لمؤتمر وطني يشارك فيه جميع ممثلي التيارات السياسية والشبابية والنسائية وتحت رعاية إقليمية ودولية، ويؤدي الى وضع ميثاق وطني لسورية المستقبل، وإعلان دستوري مؤقت، والتوافق على ترتيبات المرحلة الانتقالية إلى نظام ديمقراطي.

 

ويرافق ذلك مباشرة, وبالتنسيق مع الحكومات ذات الصِّلة دعوة من السيد الامين العام للأمم المتحدة, الى طاولة حوار مفتوح, تكون مدخلاً لحوار وطني سوري عريض، ومن دون شروط مسبقة ,يشارك به ممثلين عن الحكومة السورية وعن كل من حضر بجنيف وموسكو وممثلين عن الاستانة وممثلين عن مؤتمر انطاكيا وعن مؤتمر سوتشي واي طرف اخر سوري يرى السيد الأمين العام ضرورة حضوره,  على ان تنخرط في هذه الطاولة ممثلين عن جميع الاطراف الاقليمية والدولية وبضمانات الدول الخمس دائمة العضوية من أجل رعاية هذا الحوار وضمان نتائجه وتوفير شبكة أمان للمتحاورين على ان يتم طرح كافة المواضيع على بساط البحث، للوصول الى حل سياسي آمن  ودائم للسورين.

 

ومن اجل سيادة حالة من السلم الاهلي والامان المجتمعي في سورية، فإننا ندعو الى ضرورة العمل الجاد بالارتكاز على البنود الاستراتيجية التالية:

 

1- العمل السريع من اجل إطلاق سراح كافة المختطفين، من النساء والذكور والاطفال، أيا تكن الجهات الخاطفة.

2- العمل على تلبية الحاجات الحياتية والاقتصادية والإنسانية للمدن المنكوبة وللمهجرين داخل البلاد وخارجه وإغاثتهم بكافة المستلزمات الضرورية.

3- العمل على مناهضة كافة أشكال ومظاهر العنف والتعصب على المستويين الحكومي وغير الحكومي والشعبي في سورية، وإشاعة ثقافة السلم المجتمعي والتسامح والتقاليد الديمقراطية الحقيقية.

4- بذل كافة الجهود الوطنية السورية للانتقال تدريجيّاً بالبلاد من حالة فوضى المكونات الطائفية والاثنية والقومية الى دولة العيش المشترك وثقافتها القائمة أصلا على الاعتراف بالآخر المختلف، والقدرة على الشراكة معه والتضامن، واعتبار التنوع مصدراً لإغناء الشخصية الفردية والجماعية، الى نبذ العنف والتداول السلمي للسلطة

5- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له، وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا (قتلى وجرحى)، وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

6- بلورة سياسات سورية جديدة وإلزام كل الأطراف في العمل للقضاء على كل أشكال التمييز بحق المرأة من خلال برنامج للمساندة والتوعية وتعبئة المواطنين وتمكين الأسر الفقيرة، وبما يكفل للجميع السكن والعيش اللائق والحياة بحرية وأمان وكرامة، والبداية لن تكون إلا باتخاذ خطوة جادة باتجاه وقف العنف وتفعيل الحلول السياسية السلمية في سورية، من اجل مستقبل امن وديمقراطي.

سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان سعادة طارق آل سيف

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (البوابة ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي البوابة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "مصر 24 " سيف يدين استهداف المدنيين السوريين في الغوطة الشرقية "" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق