الاناضول: ترميم كنيسة القيامة بالقدس.. يفتح لأول مرة معالم مقدسة لمسيحيي العالم

وكالة الاناضول 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

وكالة الاناضول: لم يكن القرار ببدء ترميم كنيسة القيامة، في البلدة القديمة بمدينة القدس سهلاً، إذ تطلب مشاورات ما بين الكنائس المسيحية، استغرقت وقتاً طويلاً، قبل الشروع بهذه العملية التي بدأت في مارس/آذار الماضي.

ولا تزال أعمال الترميم جارية، تحت إشراف خبيرة يونانية، ويتوقع انتهاؤها قبل عيد الفصح المسيحين في أبريل/نيسان الماضي.

وتعتبر كنيسة القيامة من أهم الأماكن المسيحية في العالم، ويؤمها سنوياً مئات الآلاف من المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

وتقع القيامة أو كنيسة "القبر المقدس"، داخل أسوار البلدة القديمة في القدس، وبُنيت فوق الجلجلة أو الجلجثة، وهي مكان الصخرة التي يعتقد المسيحيون بأن النبي عيسى عليه السلام قد صُلب عليها.

وقال المطران وليام شوملي، الأسقف المساعد للاتين في القدس والنائب البطريركي للاتين في فلسطين:" نتوقع أن تستكمل عملية الترميم قبل احتفالات عيد الفصح في 20 أبريل/نيسان القادم".

وأضاف المطران شوملي، في حديث خاص للأناضول: " تشرف على عملية الترميم أنطونيا موروبولو، البروفيسورة في مدرسة الهندسة الكيميائيّة لدى الجامعة الوطنية التقنية في أثينا، ويساعدها مهندسون محليون من كنائس اللاتين والروم الأرثوذكس والأرمن".

ولفت إلى أن عملية الترميم لم تبدأ، إلا بعد مشاورات شاركت فيها الكنائس المحلية.

ووفق ما ذكره الموقع الإلكتروني للآباء الفرنسيسكان في القدس، تضمن الاتفاق الذي توصّلت إليه الكنائس فيما بينها "قراراً بالشروع في عمليّة الترميم بهدف المحافظة على المكان".

وبيّن أنه سيتم هدم البناء الصغير الذي يضم القبر، لإعادة بنائه من جديد طبقاً للأصل، وسيتم استبدال القطع الهشّة جدّاً أو المكسّرة فقط، أمّا قطع الرخام التي سيُحافَظ عليها، فسيتم تنظيفها وتقوية الهيكليّة التي تسندها.

وكشف المطران أنه تم لأول مرة منذ مئات السنين، الكشف عن البلاطة التي يعتقد المسيحيون بأن النبي عيسى عليه السلام، سجي عليها.

كما يؤمن المسيحيون بأن النبي عيسى، قام من بين الأموات في اليوم الثالث الذي تلا الأحداث التي أدت إلى صلبه، ولذلك سميت الكنيسة بهذا الاسم، بحسب العقيدة المسيحية.

ويخالف المسلمون، المسيحيون في اعتقادهم بشأن صلب النبي عيسى، حيث يؤمنون بأنه لم يُصلب ولم يُقتل، بل رفعه الله إليه.

ويرى المطران شوملي، أن ترميم الكنيسة وفتح القبر، يُمثّل "حدثا تاريخيا بكل ما تحمله الكلمة من معنى".

وقال:" يتم فتح القبر المقدس الذي يعتبر المكان الأكثر قداسة لأكثر من ملياري مسيحي في العالم لأول مرة منذ نحو 500 عام".

وأردف:" تم فتح القبر المقدس من أجل رؤية الآثار القديمة في المكان المقدس، نحن لا نبحث عن جثمان لأننا نعتقد بأن المسيح قام، ولكننا نريد أن نعرف العمق ونوع الحجر وأي كتابات قد تكون موجودة ".

مستطرداً "ننتظر نتائج هذه الأبحاث على أحر من الجمر".

لكنه ذكر أن موعد إعلانها لم يحدد كونها تستغرق الكثير من الوقت.

وتعود آخر عملية ترميم جزئية في الكنيسة إلى العام 1927، عندما ضرب المنطقة زلزال وحينها كانت فلسطين واقعة تحت الانتداب البريطاني.

وحول تلك الواقعة، قال الموقع الإلكتروني للآباء الفرنسيسكان في القدس:" صمدت الكنيسة في وجه الهزّة الأرضية القويّة (6.2 درجات على مقياس رختر)، وكان الضرر الوحيد الذي أصابها هو تلك التشقّقات الخطيرة التي ظهرت في القبّة التي تعلو خورس كنيسة الروم الأرثوذكس".

وأوضح أن "فلسطين كانت حينها واقعة تحت الانتداب البريطاني، وقد أمضى المهندسون العاملون في مديريّة الأعمال العامّة مدّة شهرين محاولين الحصول على إذن للتحرّي عن المكان من قبل السلطات الدينية، وأفضى بحثهم هذا إلى نتيجة حتميّة مفادها أن الكنيسة كانت في حاجة إلى أعمال ترميم شبه شاملة".

منوهاً إلى ان الكنائس لم تستطع في ذلك الحين "التوصّل إلى اتفاق فيما بينها، كما أن تقلّبات الطقس والهزّات الأرضية الجديدة، كتلك التي حدثت عام 1934، استمرّت في الإساءة إلى البناء، وأصبحت الكنيسة الأكثر أهميّة في الديانة المسيحية غابةً من السقالات التي تسند الجدران شديدة الهشاشة والضعف".

واستنادا إلى المطران شوملي، بلغت تكلفة عملية الترميم الحالية أكثر من 4 ملايين دولار أمريكي.

وبيّن أنه جرى جمع هذه الأموال من الكنائس، ومن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس وأيضا من التبرعات.

وفي السابع عشر من أكتوبر/تشرين أول الماضي، أعلن الرئيس الفلسطيني خلال استقباله البطريرك الارثوذكسي ثيوفولوس الثالث، أنه قرر تقديم مساهمة خاصة وشخصية لاستكمال الترميم الجاري في القبر المقدس بكنيسة القيامة، ليكون جاهزاً للافتتاح قبل أعياد القيامة في أبريل/نيسان القادم.


خبر الاناضول: ترميم كنيسة القيامة بالقدس.. يفتح لأول مرة معالم مقدسة لمسيحيي العالم - منقول اوتوماتيكيا من مصدره الاصلي من موقع وكالة الاناضول وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:وكالة الاناضول.

مصر 24

مصر 24
تطبيق مصر 24 علي جوجل بلاي

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مصر 24