الارشيف / الوطن العربي / جريدة البلاد

الجزائر اليوم مدراء يطردون مئات التلاميذ إلى الشارع!

الجزائر اليوم- البلاد - ص.لمين - تعرف العديد من الثانويات حالة من الغليان والاحتقان على خلفية طرد المئات من تلاميذ الثالثة ثانوي وحرمانهم من الإعادة، وهو الأمر الذي أدى بهؤلاء إلى الاحتجاج والخروج إلى الشارع ليمتد الغضب إلى باقي تلاميذ المؤسسات الذين تضامنوا مع زملائهم المطرودين. وتجمهر التلاميذ أمام المؤسسات التربوية رافعين لافتات تدين هذا التصرف وطردهم إلى الشارع بشكل متعسف ودون مبررات قانونية.

وأشار تلاميذ في حديثهم لـ«البلاد” إلى أنهم كانوا يتوقعون دخولهم إلى الثانويات بشكل عادي ومباشرة دراستهم، إلا أنهم وقفوا على أن وضعيتهم لاتزال عالقة إلى الآن ولم يتم البت فيها، مشيرين إلى أن هناك تلاميذ هم في نفس وضعيتهم، تم التكفل بهم بشكل عادي ووجدوا أنفسهم مسجلين ضمن قوائم التلاميذ، فيما تم حرمان البقية والمقدر عددهم بالمئات. وتحدث أولياء تلاميذ بشأن هذا الوضع بالقول “متعودون دوما على عدم تطبيق التعليمات الوزارية حيث يتم طرد المئات من التلاميذ إلى الشارع”، على الرغم من أن العديد منهم يحق لهم الإعادة، وأكثر من ذلك أن معدلاتهم سواء الفصلية أو في شهادة البكالوريا تصل إلى 9.5 متسائلين مع معنى أن يتم القفز على تعليمات الوزيرة نورية بن غبريت التي تؤكد دوما على ضرورة عدم رمي التلاميذ إلى الشارع بل توفير لهم مقاعد لإعادة السنة، غير أن العديد من مدراء الثانويات يبدو أنهم “يطبقون التعليمات عكسيا” يقول الأولياء. 

وتؤكد مصادر “البلاد” أن هناك ثانويات متعودة على رمي التلاميذ  إلى الشارع دون تمكينهم من الإعادة، وذلك في محاولة من مدرائها اللعب على وتر تقليص عدد التلاميذ قدر المستطاع من أجل رفع نسبة النجاح في شهادة البكالوريا.

وتضيف المصادر أن مدراء هذه الثانويات يسعون إلى تسجيل نتائج حسنة في الامتحانات النهائية بتقليص عدد المتمدرسين وهو الأمر الذي يخدم هؤلاء المدراء عوض أن يخدم مصلحة التلاميذ. وذكر بعض التلاميذ في التصريحات ذاتها، أن توجيههم في الموسم الماضي إلى شعب دراسية غير مرغوب فيها جعلهم يرسبون في شهادة البكالوريا، ليقول أحدهم “وجهت في الموسم الماضي إلى شعبة لغات على الرغم من أنني لا علاقة تربطني بها وكنت أنتظر تغيير الشعبة في هذا الموسم لأجد نفسي في النهاية خارج قوائم التلاميذ المعيدين”. وطالب التلاميذ المعنيون وأولياؤهم بضرورة تدخل جمعيات أولياء التلاميذ على مستوى الثانويات ووضع حد لهذا التلاعب بمصير التلاميذ وتمكنيهم من الإعادة، خاصة أن المئات منهم كانوا ضحية للتوجيه المدرسي في الموسم الماضي، داعين مسؤولي القطاع إلى التدخل العاجل وفتح لهم فرصة الإعادة بالشكل النظامي عوض رميهم إلى الشارع بهذا الشكل.

وحمل تلاميذ مطرودين لافتة كبيرة بأحد التجمعات الاحتجاجية تشير إلى أن “الشارع لا يرحم” وهي الرسالة التي أراد التلاميذ المحتجون توصيلها للهيئات المختصة وحثها على إيجاد حل لهم من خلال الإعادة.

هذا المحتوي ( الجزائر اليوم مدراء يطردون مئات التلاميذ إلى الشارع! ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( جريدة البلاد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو جريدة البلاد.

قد تقرأ أيضا