اخبار العالم اليوم حوار مع مواطن

الوطن الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
دخل إلى مكتبي والشر يتطاير من عينيه والعرق يتصبب من جبينه وألقى بنفسه على المقعد بجانبي وأنا في ذهول عما أرى بدون أن يلقي التحية والسلام .

وما كان مني إلا أن انتظرت هدوءه وطلبت له الماء والشاي وبعد أن هدأ ونشف العرق الذي يتصبب منه مع أن الجو بارد .

فقلت له خير إن شاء الله وشصاير فيك معصب وزعلان حتى لم تسلم علي .

فقال لي اعذرني فأنا في وضع لا يسكت عليه .

قلت له خير إن شاء الله ما الذي صاير معاك .

فرد قائلاً يعني في غير التسيب الإداري في القطاع العام وقبل أن أدخل معه في الحوار عن التسيب الإداري قلت له رجاء لا تعمم فيجب أن تقول البعض فيه تسيب إداري وليس الكل .

فرد قائلاً خلاص البعض وليس الكل .

فقلت له المهم ما الذي صار لك وترى الدنيا لا تساوي شيئا وأنت تضر نفسك بهذه العصبية وهذا الغضب .

فاعتدل في مقعده وقال المهم كنت عائداً من مكتب البريد الذي فيه صندوق بريدي لأجده خالياً من الرسائل .

فقلت له بس هذا وأكيد لم يرسل لك أحد رسائل وطبيعي أن يكون صندوق بريدك لا توجد به رسائل وهل هذا يعتبر تسيب إداري .

فرد قائلاً صار لي أكثر من ستة شهور وأنا أذهب يومياً لأفتح صندوق بريدي ولا أجد فيه أي رسالة وحتى ورقة دعاية مجانية .

فابتسمت وضحكت من كلامه .

فقال لي باللهجة الكويتية إنك يبدو من كلامك (تطنز علي) أقول لك منذ أكثر من ستة شهور لم أجد في صندوق بريدي أي رسالة مع أنه مثل هذه الأشهر أجد العشرات من الرسائل من الشركات والبنوك والأصدقاء الذين أتراسل معهم وهل معقول أنهم جميعاً لم يرسلوا ولا رسالة واحدة .

فقلت اطمئن واهدأ شوية أنت لست الوحيد ولن تكون آخر واحد يشتكي مثل شكواك فهناك العشرات والعشرات من الناس مثلك صناديق بريدهم لا توجد بها رسائل منذ أكثر من ستة شهور .

وقلت له أزيدك من الشعر بيت أنا مثلك صندوق بريدي منذ أكثر من ستة شهور صندوق بريدي لا توجد به أية رسالة وللعلم أقول لك حاولت الاتصال مع الموظفين الذين يعملون في مكتب البريد أشكو لهم الحال ولكن ما بيدهم حيلة لأن الموضوع أكبر من ذلك وحسب علمنا أن هناك اختلاف مع الشركات التي توزع البريد المتكدس والمرمي على الأرض في مكانه .

وبعد أن استمع إلى كلامي قال لي ما هو الحل في رأيك فأنت كاتب صحفي تكتب المقالات يومياً فلماذا لا تكتب عن هذا الموضوع .

فقلت له لقد جف حبر قلمي وخلصت الأوراق التي كتبت فيها أكثر من مقال حول هذا الموضوع ولكن مقالاتي ذهبت في أدراج الرياح مثل ما كتب غيري من كتاب المقالات واختفت مثل ما اختفت رسائلنا ولا نعرف ما هي مصيرها .

وهل اقتنعت الآن بما قلته لك وهدئ من روعك واشرب شايك واصبر مثلي مع الصابرين لأن التسيب الإداري هو السبب في هذه الإجراءات .

ثم قال لي هل عندك حل آخر .

فقلت له الحل لإيصال شكواك إلى المسؤولين عن مكاتب البريد أن تتواصل مع الذين تعرفهم وأنت ما شاء الله أصدقاؤك كثيرون لديهم مناصب رفيعة في داخل المجتمع وما عليك إلا أن تتصل معهم فربما يجدون الحل لك .

فرد قائلاً اسمحلي أقول لك ما عندك سالفة إن الذين ذكرتهم بعد ذكر الأسماء هم أيضا مثلي ومثلك يشتكون من عدم وصول الرسائل إلى صناديق بريدهم .

فقلت له لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم هذه نتائج التسيب الإداري التي تضيع حقوق الناس مواطنين ومقيمين .

آخر الكلام :

إذا لم تقتنعوا قرائي الأعزاء بكلامي خاصة الذين عندهم صناديق بريد اذهبوا بعد قراءة هذا المقال وبشرونا بوجود رسائل في صناديق بريدكم ربما تكون الأزمة الأزلية في مكاتب البريد انفرجت .

وقبل أن يغادر هذا المواطن مكتبي أخرج من جيبه رسالة مسجلة ووضعها على مكتبي وقال لي استلمتها بالصدفة بمساعدة أحد موظفي البريد والتي صار لها مكدسة في البريد من عام 2016 أي لمدة سنتين .

وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
[email protected]

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الوطن الكويتية ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الوطن الكويتية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم حوار مع مواطن" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق