بعد استفتاء جروب "الموجز السياسي".. الأغلبية تؤيد تصريحات الرئيس حول صفقة الغاز الإسرائيلية

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد استفتاء جروب "الموجز السياسي".. الأغلبية تؤيد تصريحات الرئيس حول صفقة الغاز الإسرائيلية من موقع الموجز واليكم تفاصيل الخبر في السطور التالية.

كتب: ضياء السقا

طرح جروب "الموجز السياسي" على أعضاءه سؤالا بعنوان "بعد تصريحات الرئيس.. هل تؤيد استيراد شركات مصرية الغاز الخام من إسرائيل وتصنيعه في مصر تمهيدا للتحول لمركز إقليمي للطاقة في المنطقة؟".

وجاءت إجابة الأغلبية بنعم بواقع 59 عضوا، مقابل 24 قالوا "لا".

وكان السيسي قد حسم جدل صفقة الغاز الإسرائيلية قائلا في كلمة خلال زيارة لمركز لخدمات المستثمرين، الأربعاء: "إحنا جبنا جون يا مصريين فى موضوع الغاز.. والنهارده مصر حطت رجلها على طريق إنها تبقى مركز إقليمى للطاقة فى المنطقة، وبقالي 4 سنين بحلم بالموضوع ده، وهذا ستكون له إيجابيات كبيرة جدا".

وأوضح الرئيس أن الحكومة ليست طرفا في الاتفاق مع إسرائيل، بل تم عن شركات خاصة مصرية، مضيفا: "نتيح للشركات إنها تستورد الغاز الخام وتشتغل عليه ونحن كدولة عندنا منشآت وتسهيلات غير موجودة بمنطقة البحر المتوسط لتسييل الغاز، والدولة هتاخد مقابل استخدام هذه المنشآت".

وأشار السيسي إلى أن مصر تهدف إلى جذب الغاز الخام المكتشف في كل من قبرص وإسرائيل ولبنان ودول المنطقة الأخرى ومعالجته في منشآتها قبل إعادة تصديره أو استغلاله في الصناعات المصرية.

وأكد أن مصر اقتنصت الفرصة من دول أخرى في المنطقة كانت تريد أن تصبح المركز الإقليمي للطاقة، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى تركيا، مضيفا: "كان هناك 3 خيارات حتى تصبح مصر مركزًا إقليميًا للطاقة في شرق المتوسط وهم أن يتم تصدير الغاز عن طريق تركيا، أو عن طريق الدول المنتجة نفسها "إسرائيل، قبرص، لبنان، مصر"، أو عن طريق مصر، وذلك مع الاعتبار أن لدينا تسهيلات ومنشآت للتعامل مع الغاز الطبيعي الخام غير موجودة لدى بعض الدول".

تركيا هي الدولة التي أحرزت مصر فيها هدفا

وفي سياق متصل كشف النائب طارق رضوان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، في تصريحات لـ"مصراوي" أن الرئيس السيسي يقصد من كلمته "جبنا جون"، النظام التركي بعد أن أفشلت مصر مخطط أردوغان في تحويل "أنقرة" إلى مركز إقليمي للغاز الطبيعي في المنطقة، لتصبح مصر هي المركز الذي خطط له أردوغان، بحكم تفاهمات القاهرة مع قبرص واليونان، والعلاقات المتميزة مع دول الجوار.

 

كان الشركاء في حقلي تمار ولوثيان البحريين الإسرائيليين للغاز قالوا يوم الاثنين الماضي، إنهم وقعوا اتفاقات مع شركة دولفينوس المصرية الخاصة لتصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي الإسرائيلي على مدى عشر سنوات، ورحبت إسرائيل بالاتفاقات التي وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم توقيعها بأنه "يوم عيد"، مضيفا أنها ستعزز الاقتصاد الإسرائيلي وتقوي العلاقات الإقليمية مع مصر.

اقرأ أيضا: القصة الكاملة لـ"جون السيسي".. والكشف عن الدولة المقصودة.. وأول رد من إسرائيل على تصريحات "الرئيس"

اقرأ أيضا: بعد ساعات من الأول.. "السيسي" يسجل الهدف الثاني.. و"أردوغان" في "الأوفسايد"

 

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الموجز ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الموجز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "بعد استفتاء جروب "الموجز السياسي".. الأغلبية تؤيد تصريحات الرئيس حول صفقة الغاز الإسرائيلية" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق