من اعتصام النهضة للزواج.. القصة الكاملة لـ"زبيدة" بطلة تقرير "BBC"

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أثارت قضية "زبيدة" التي تناولها قبل أيام وثائقي BBC، عن التعذيب في السجون المصرية والاختفاء القسري، الكثير من الجدل؛ بعد ظهور أم مصرية قالت إنّ ابنتها زبيدة 23 سنة، ألقي القبض عليها مرتين في 2014 أثناء اشتراكها في مظاهرات ضد النظام، وأفرج عنها وأعيد القبض عليها مرة أخرى في 2016، وتعرضت أثناء حبسها للتعذيب.

وعقب هذا الفيلم، أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانًا ردت فيه على التقرير الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية وأعدته "أورلا جيورين"، المراسلة السابقة للإذاعة البريطانية بالقاهرة، حيث فند ما تضمنه تقرير "بي بي سي" من ادعاءات، وكشف بيان الهيئة حجم ما انطوى عليه هذا التقرير من تناقضات وانحياز سلبي، وانتهاك لكل المعايير المهنية في مجال الصحافة والإعلام.

وقرر الكاتب الصحفي ضياء رشوان، رئيس الهيئة استدعاء مديرة مكتب "بي بي سي" بالقاهرة لتسليمها ما جاء بالبيان في صورة خطاب رسمي لمطالبة هيئة الإذاعة البريطانية باتخاذ موقف لتصحيح ما أقدمت عليه مراسلتها من مخالفات مهنية في هذا التقرير.

وظهرت "زبيدة" مؤخرًا مع الإعلامي عمرو أديب، ما دفع الهيئة العامة للاستعلامات لإصدار بيان آخر طالبت فيه الشبكة البريطانية بالاعتذار الفوري عن هذا الفيلم الوثائقي، مؤكدة أن ظهورها يثبت صحة ما جاء بالبيان الأول الذي فند مزاعم وأكاذيب تقريرها.

وخلال ظهورها مع "أديب"، أجهشت زبيدة بالبكاء حزنًا على ما صرحت به أمها، كاشفة عن أنها لم تتعرض لأي ضغوط من أجل ظهورها الإعلامي عقب التقارير الصحفية التي قالت باختفائها قسرًا.

وكشفت "زبيدة"، تفاصيل حياتها الشخصية خلال عام اختفائها عن منزل والدتها، قائلة: "أنا اسمي زبيدة إبراهيم محمود، ومتزوجة منذ عام، وعندي طفل اسمه "حمزة"، عمرة 15 يوما، ولم يبلغني أحد بما قيل عني أنني مختفية وأنه تم تعذيبي".

وتابعت: "لم أتحدث مع والدتي منذ عام لأسباب خاصة، ولم أرها منذ عام، وتزوجت في شقة بفيصل بشارع المنشية منذ عام ومنذ وقتها وحتى الآن، لم أتحدث مع والدتي ولم تعرف أنني متزوجة".

وأوضحت "زبيدة"، أنها سجنت مرة واحدة أثناء سيرها في مظاهرة للإخوان في ميدان عبدالمنعم رياض أثناء إقرار الدستور، وتم ترحيلها إلى سجن القناطر ولم يعذبنها أحد من الضباط داخل السجن ولم يغتصبها كما قيل.

وتابعت: "بعد خروجي من السجن مارست حياتي الطبيعة مثل أي شخص، ثم تعرفت على شاب وتزوجنا، ومن وقتها وحتى الآن لم أتصل بوالدتي عبر الهاتف أو أعلمها بزواجي لأنها من الممكن أن ترفض الحديث معي."

ووجهت رسالة لوالدتها وللمشاهدين عبر الهواء، قائلة: "أنا موجودة ومتحبستش، ومحدش هددني ولا هدد أمي، وبقول لأمي ماتزعليش مني وأنا نفسي أشوفك".

واستكملت زبيدة حديثها: "لم يعتد علىّ أحد من الضباط في المظاهرات، وكنت موجودة في اعتصام النهضة وجلست 10 أيام ووالدتي كانت معي ثم غادرت بعد ذلك، وكنت متعاطفة مع الإخوان لإصلاح حال البلد فقط، ولم أكن منهم".

واستطردت: "لم أنزل في المظاهرات بعد الزواج، ولم أتابع ما يحدث على الساحة السياسية"، مشيرة إلى أنها علمت منذ عام أن والدتها خرجت على الفضائيات التابعة للإخوان وقالت إنها اختفت لكنها رفضت أن تحدث والدتها عبر الهاتف في هذا الأمر.

ولفتت "زبيدة"، إلى أن والدتها متعاطفة مع جماعة الإخوان الإرهابية وهو الأمر الذي جعلها تشارك في المسيرات الخاصة بهم، وتابعت: "أمي قالت كدا علشان هي خايفة عليا مش علشان الإخوان.. لأني لم أتصل بها منذ سنة".

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الموجز ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الموجز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "من اعتصام النهضة للزواج.. القصة الكاملة لـ"زبيدة" بطلة تقرير "BBC"" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق