الاناضول: رئيس البرلمان العراقي يعلن حسم الخلافات بشأن موازنة 2018

وكالة الاناضول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وكالة الاناضول: أعلن رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، الثلاثاء، حسم الخلافات بشأن موازنة البلاد المالية لعام 2018 الجاري بعد التوصل لصيغة مرضية لجميع الأطراف السياسية.

وذكر البيان أنه جرى خلال الاجتماع وضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2018.

ونقل البيان عن الجبوري إشادته بـ"الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة (المالية) في تذليل كافة المعوقات، وحسم النقاط الخلافية التي تعيق إقرار الموازنة".

وأضاف أن "المناقشات المستمرة أفضت الى التوصل لصيغة مرضية لجميع الأطراف"، مشيرا الى أن "إنهاء قانون الموازنة سيعطي رسائل اطمئنان لكافة الأطراف إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد الشروع بصفحة البناء والإعمار وعودة الامن والاستقرار في البلاد".

وأضاف المصدر أن "الموازنة تم إدراجها على جدول أعمال البرلمان يوم غد (الأربعاء) للتصويت على بنودها وإقرارها".

وشارف الشهر الثاني من العام الجاري على الانتهاء، في وقت لم يقر فيه البرلمان الموازنة المالية بسبب الخلافات بين الأطراف السياسية على بنودها.

ويعترض الأكراد على تقليل حصة إقليم الشمال من 17 بالمائة إلى 12.6 بالمائة، بينما يعترض النواب السنة على عدم تخصيص الأموال الكافية لإعادة إعمار المناطق المدمرة جراء الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

كما يطالب نواب شيعة بزيادة الأموال المخصصة للمحافظات المنتجة للنفط في وسط وجنوبي البلاد.

وتبلغ القيمة الاجمالية لموازنة العراق للعام الجاري نحو 108 تريليونات دينار (نحو 91 مليار دولار)، فيما يبلغ حجم الإيرادات المتوقعة 85 تريليون دينار (72 مليار دولار)، والعجز 22 تريليون دينار (نحو 19 مليار دولار).

واعتمد مشروع الموازنة على معدل تصدير للنفط قدره 3 ملايين و800 ألف برميل يومياً، بضمنها 250 ألف برميل من نفط إقليم شمالي البلاد، و300 ألف برميل من نفط محافظة كركوك.


اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (وكالة الاناضول ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي وكالة الاناضول ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "الاناضول: رئيس البرلمان العراقي يعلن حسم الخلافات بشأن موازنة 2018" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق