ثقافة وفن / جريدة الفجر

اخبار الفن: صفاء سلطان لـ "الفجر الفني": الدراما السورية تتعرض للحرب والأردنية تستحق وضعا أفضل.. وتكشف عن مفاجأت

* أستعد لتحضير برنامج مفاجأة للجمهور!

* لهذا السبب وافقت على المشاركة في "كوما"
* تكشف عن أصعب مشاهدها في "كوما"
* هذه هواياتها المفضلة وتكشف عن أكلتها المميزة!

صفاء سلطان ممثلة أردنية من أصل فلسطيني، تشارك في مسلسل يحمل اسم "كوما" مع الفنان السوري مكسيم خليل، وتعتبر مغامرة لتحديها مظهرها المميز وتجسيد دور "الأم" في ظل تخوف بعض فنانات جيلها من تجسيد هذا الدور، وتحدثت عن رأيها في الدراما السورية والأردنية الفترة الحالية، وعن تجربتها في العمل، وكشفت عن هواياتها الشخصية، واليكم التفاصيل..

- ماهي أسباب موافقتك علي مسلسل "كوما"؟

مسلسل كوما، يحمل جميع مقومات النجاح ابتداءً من شركة الإنتاج (شركة ايبلا) والمنتج هلال أرناؤوط، وابنته المخرجة والممثلة نور أرناؤوط، التي نفذت إنتاج العمل وبالطبع السيناريو القوي، إلى جانب دوري في العمل، انتهاءً بكل ما يحتاجه العمل الفني للظهور بصورة لائقه، لذلك لم أتردد أن أكون أحد عناصر هذا العمل.

- ماهي استعدادتك لتجسيد شخصيتك في "كوما"؟
أعيش الشخصية وليدة اللحظة، وابنيها على أسس اعتمد عليها واستمر طيلة فترة تأديتي الشخصية، 
وعند قراءتي للشخصية وجدت أشياء كثيرة ما بين السطور استطيع تقديمها كرسائل واضحه للمشاهد، فضلا عن أنها شخصية قوية عاطفية حازمة جدًا، وتعارك الحياة بمفردها ولكنها تكتشف أنها بحاجة للمساعدة، فشخصية (خزامى) من الشخصيات المحببه لدي والتي أرهقتني بأدائها.

- هل تخوفتي من مغامرة تجسيد دور الأم؟
على العكس، لا أرى أي مغامرة في تأدية هذا الدور؛ فأنا أم واستطيع تأدية دوري بإتقان، والأهم اقناع المشاهد أني حقيقية وأم تحمل معاناه ومأساة عانت منها الكثيرات من أمهات سوريا بسبب الحرب، فهناك أمهات صغيرات السن فلماذا يجب أن نفترض أن الأم كبيرة في السن.

- ماهي أصعب المشاهد التي قدمتيها؟

-غالبية مشاهدي كانت في منتهى الصعوبة من ناحية الأداء بشهادة القائمين على العمل، وأتمنى أن يلاقي دوري في المسلسل استحسان المشاهدين؛ فلا استطيع تحديد مشهد بعينه لأصفه بالصعوبة.

- ماهو رأيك في الدراما السورية في ظل ظروف البلد؟
- الدراما السورية حاضرة بقوة ومطلوبة جدًا، ولكنها للأسف بسبب الأزمة السورية تتعرض للحرب من ناحية البيع للمحطات العربية بسبب العقوبات المفروضة على سوريا، ولكنها متألقة ومحافظة على مكانتها.

- وما رأيك في الدراما الأردنية؟
الدراما الأردنية قوية ولكن للأسف ليست حاضرة على الساحة العربية بالشكل الصحيح، وأتمنى لها أن تصل إلى المكانة المطلوبة؛ لأنها تستحق مكانة ووضع أقوى كثيرا يليق بتاريخها الكبير.

- لك تجربة قوية في الدراما المصرية.. هل ستركزين هناك أم تفضلين التنقل بين الأردني والسوري والمصري؟لا أفضل دراما عن أخرى فأنا ممثلة عربية أجيد جميع اللهجات العربية، واستطيع تقديم موهبتي كممثلة، وصلت لمرحلة النضوج في جميع أنواع ألوان الدراما، لذلك اختار الدراما التي تقدم لي الجديد كفنانة، ولا أفكر بالتركيز على دراما بعينها.

- كيف تقميين تجربة استقرار نجوم الدراما السورية بالقاهرة؟
-لا استطيع التقييم، ولكن اعتقد أننا لسنا كفانيين حكر على دراما بعينها، واختيارنا لمكان إقامتنا يعود للراحة النفسية ولمكان عملنا وأهلنا، بالإضافة للعمل نفسه ومكان تصويره.

- ما هي أعمالك المقبلة؟
-احضر حاليًا لمشروع خاص من إنتاجي وبطولتي مع مجموعة نجوم عرب، إلى جانب أغنية سأطلقها من خلال المسلسل، بالإضافة إلى برنامج سأكون مقدمته وسيكون مفاجأة.

- هل تفضلين البطولات الجماعية أم الصريحة بين بطل وبطلة؟

- أفضل البطولات الجماعية، ولكن في الوقت نفسه يجب أن يكون طبيعة الشخصيات تخدم العمل نفسه فالأعمال تنجح لجودتها وليس بكثرة نجومها.

 - ما هي هواياتك بعيدا عن التمثيل؟

هوايتي الغناء وترتيب إعادة ديكور منزلي في كل فترة .

- ما هي ألوانك المفضلة؟

أفضل عدة الوان أهمها اللون الأبيض.

- ما هي نوعية الملابس التي تفضل صفاء سلطان ارتدائها؟
الكاجوال سبور شيك (الجينز والتيشرت) أو الفستان الطويل القطني.

- هل تجيدين الطهو؟

نعم أجيد الطبخ

- ما هي الأطعمة التي تحبينها؟
الملوخية الشامية والمنسف الأردني، والديك الرومي المشوي، وأحب الأطعمة المنزلية الدسمة.

- ما هي الموسيقى المفضلة لديكي؟
أي شيء معزوف على البيانو وأعشق صوته ويريح أعصابي جدًا.

- ما هي وعية الأفلام المفضلة لديكي

أفلام الأكشن والألغاز المبهرة.

هذا المحتوي ( اخبار الفن: صفاء سلطان لـ "الفجر الفني": الدراما السورية تتعرض للحرب والأردنية تستحق وضعا أفضل.. وتكشف عن مفاجأت ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( جريدة الفجر )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو جريدة الفجر.

قد تقرأ أيضا