اخر الاخبار المجرم الأعلى أجرًا بين ممثلي السينما العالمية.. حكاية نجاح «مارك واليبرغ» في 32 عامًا!

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

روتانا – أحمد المرسي

بدأ حياته مجرما يعتدي على من حوله بالضرب الوحشي، دون خوف أو تردد، وحمل سجله الجنائي سلسلة من جرائم الاعتداء، كانت جميعها تشير إلى ميلاد مجرم عتيد، سيصلى المجتمع ويلات انفلاته لمدة طويلة، لكن هل كان هذا بالفعل هو مصير “مارك واليبرغ”؟

في الحقيقة ليس هناك ثمة خطأ في قراءة الاسم، فنحن نتحدث بالفعل عن نجم التمثيل الأعلى أجرا في العالم حاليا، “مارك واليبرغ”، الذي بدأ حياته مجرما بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، ففي يونيو عام 1986، انطلق مع اثنين من أصدقائه خلف 3 أطفال أمريكيين من أصول إفريقية، وليلقي عليهم الحجارة؛ بهدف إيذائهم، كما سبهم بأقزع السباب.

سجل إجرامي
لم تكن هذه آخر جرائم “واليبرغ” ففي أغسطس تم رفع دعوى مدنية ضده؛ لانتهاكه حقوق الشارع، إثر اعتدائه على فيتنامي وضربه بعصا خشبية على رأسه، كما لكم آخر في عينه فأفقده البصر، خلال اليوم ذاته؛ لينتهي المطاف بـ”واليبرغ” إلى الإيداع لمدة سنتين بدار متابعة في مقاطعة “دير سافول”، والخدمة العامة 45 يوما من مدة العقوبة.

وشرع “واليبرغ”، في قتل شخص، بعد انتهاء مدة عقوبته الأولى، إلا أنه أثناء معاقبته على هذه الجريمة، استعاد رشده بشكل مفاجئ، وغامض في الوقت ذاته؛ ليقرر التوبة، ويطلب ممن آذاهم أن يصفحوا عنه، وكان ذلك في عام 2006، حيث قال: “فعلت الكثير من الأشياء التي ندمت عليها، ودفعت بالتأكيد ثمن أخطائي، وأمنيتي أن يصفح عني من آذيتهم”.

كيف كانت البداية؟
وُلد مارك روبرت مايكل والبيرغ، في 5 يونيو 1971 بمدينة بوسطن في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، وبدأ حياته الفنية في أواخر الثمانينيات، كعضو في فرقة “نيو كيدز أند ذا بلوك”، ثم اشتهر باسم “ماركي مارك”، عندما احترف بمفرده غناء الراب، ونال الشهرة بأغنيته “Good Vibrations”.

طريق الشهرة
وما بين عامي 1986 حيث سجلت أول جريمة في صحيفة “اليبرغ”، وعام 2018، حين وصل إلى قمة النجاح، نجد أنفسنا أمام حكاية نجاح هائلة، ومثيرة، دامت 32 عامًا.

استغل “واليبرغ”، قامته الصلبة مفتولة العضلات، ودخل عالم الإعلانات، كعارض لحساب عدد كبير من الشركات، والمجلات الشهيرة، وكان عرضه الأول في فيديو موسيقي لأغنيته الشهيرة جدا “Good Vibrations”، ثم سلسلة إعلانات في عام 1992، واستمر كذلك لسنوات أكسبته الشهرة والمال.

وظهر “واليبرغ” لأول مرة في عام 1993، خلال فيلم تلفزيوني هو “The Substitute”، لكنه لم يحقق نجاحا، فيما لفت فيلمه الثاني “début”، الأنظار إليه، وبعدها واصل التألق في فيلم “ثلاثة ملوك”، ثم سطعت نجوميته في فيلم “كوكب القردة” عام 2001.

وتوالت الأدوار على “مارك واليبرغ”، ومنها: “المهمة الإيطالية” في 2005، “أربعة إخوة”، و”الذي لا يقهر” في “2006”، و”المغادرون”، و”القناص” في 2007، لتستمر رحلته مقدما فيلما على الأقل كل عام، وكان آخرها “المتحولون: آخر فارس”، في 2017.

قمة النجاح
فاز “مارك واليبرغ”، بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد، عن فيلم “The Departed”، في عام 2007، وجائزة “غولدن غلوب” لأفضل ممثل مساعد عن الفيلم ذاته، وجائزة أفضل ممثل في عام 2011، عن فيلم “The Fighter”.

وفي عام 2017 احتل “مارك واليبرغ”، المركز الأول في قائمة الممثلين الأعلى أجرا، بحسب ما كشفت مجلة “فوريس”، التي تقدم تقريرا سنويا بناءً على مكاسب النجوم، قبل خصم الضرائب والمصروفات، حيث حصل “واليبرغ” على 68 مليون دولار وقتها، بفضل أجري فيلميه “داديز هوم 2″، و”ترانسفورمرز: ذا لاست نايت”.

العفو الكامل
وفي 26 نوفمبر 2014، قدم “واليبرغ” طلبًا في السلطات في “ماساتشوستس”، للحصول على العفو الكامل وغير المشروط، عن أعماله الإجرامية السابقة، وأثار تطبيق العفو الخاص به جدلا، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، حيث كانت هناك العديد من المعارضات المجتمعية، لحصول “مارك واليبرغ” على العفو الكامل.

وزاد من الجدل أن أحد ضحايا “مارك واليبرغ”، قدم بيانا مكتوبا يدعم العفو عنه، في الوقت الذي رفض كريستين آتوود، أحد الأطفال الأفارقة الأمريكيين الذين هاجمهم “واليبرغ” عارض ذلك.

وفي سبتمبر 2016، تم إغلاق عريضة العفو الخاصة “مارك واليبرغ”، بعد أن فشل في إنهاء ماضيه، وهو ما دفعه إلى التصريح بأنه ندم على طلب العفو!

عرب وود.. هل تقلد نجمات العرب سيدات هوليوود في مواجهة التحرششاهد أيضاً:

هذا المحتوي ( اخر الاخبار المجرم الأعلى أجرًا بين ممثلي السينما العالمية.. حكاية نجاح «مارك واليبرغ» في 32 عامًا! ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( روتانا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو روتانا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق