اخبار الفن: حفيدة زينات صدقي تكشف حكايتها مع صديق «عبدالناصر» وحقيقة إفلاسها

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حسن الهتهوتي  

 

«كان حب الوطن يجري في دماء زينات صدقي.. جمعت التبرعات للجيش.. وكانت غيورة على العروبة.. تزوجت صديق الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، ولم تبع عفشها أو تتسول كما قالوا عنها»، حكايات في حياة الفنانة الراحلة زينات صدقي، كشفتها حفيدتها عزة مصطفى لـ«الدستور»، كاشفة عن تفاصيل مهمة في رحلة زينب محمد سعد، اسمها الحقيقي.

 

حفيدة الفنانة الراحلة، قالت إن «الفنانة الراحلة (خالة والدتها) ليست يهودية كما قالوا عنها»، مشيرة إلى أن أحد الكُتاب أصدر كتابًا ذكر فيه هذه الشائعة، وتصدوا له، فسحب كتابه من السوق وأصدر طبعة مُعدلة.


وأضافت: «كانت زينات تُشارك في رحلات ما أُطلق عليه في ذلك الوقت بـ«قطار الرحمة» والذي كان يتجول بين المحافظات لإقامة حفلات يوجه دخلها لصالح الجيش المصري، ولم تقل أبدًا أنها كانت تفعل ذلك بمفردها، حينما كانوا يسألونها، تُجيب على الفور أن هناك فنانون مشاركون في حملات جمع التبرعات، مثل حسن سايق، وعبد الفتاح القصري، وعبد السلام النابولسي، وتحية كاريوكا، وعبد الغني النجدي، وثريا فخري، وثريا حلمي».

 

«حُب العروبة ووطنيتها كانت كبيرة للغاية.. تربيت معها أنا ووالدتي في نفس الشقة، وحينما توفى والدي وتزوجت والدتي، تركت المنزل وظللت أنا وشقيقي طارق معها حتى آخر لحظة في حياتها، وكنت أشاهدها تستمع معظم الوقت لإذاعة فلسطينية (صوت فتح) وتُطلق الدعوات للأمة العربية وأن ينصرها الله على اليهود»، تقول حفيدتها.

 

«حُب عمرها» كما تؤكد الحفيدة، هو شخصية معروفة، وكان صديقًا للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وأحد أعضاء مجلس قيادة الثورة، وكان الزواج الثاني لها من هذا الرجل، وظل زواجهما 14 عامًا، قبل أن ينفصلا بعد أن طالبها بأن تترك عملها لأنه يُريد أن يُنجب منها، كما أن والده عمدة، وطالبها أيضًا أن تُرسل والدتها لأحد الملاجئ، وهنا اعترضت للغاية، وقالت له: «أنت وقفت كده قدام القطر» ثم انتهى الحوار بضربها له بـ«التليفون الملكي» فوق رأسه، فطلقها على الفور.

 

كانت زينات صدقي مرتبطة بوالدتها كثيرًا، وكانت الأم مصابة بشلل في قدمها لمدة 30 عامًا، واعتادت زينات أن تجلب لها مصنع ملابس وأحذية ليُنفذ لها طلباتها، وتُعطيها أملًا في الحياة باستمرار، «لذلك لم يكن لها أن تفعل ما طلبه منها حبيب العمر»، تضيف عزة مصطفى.
وتابعت الحفيدة: «كانت وصيتها قبل الوفاة ألا نكشف عن اسم حبيب عمرها هذا، لأنه شخصية بارزة، ولديه زوجة وأبناء، واحترامًا لوصيتها لم نكشف عنه، وليس صحيحًا أنها ماتت فقيرة، أو تسولت، أو باعت عفش منزلها.. نحن جميعًا كنا حولها حتى آخر لحظة، وأسرتها كلها كانت تقف معها.. لا أدري لماذا يكذبون ويتحدثون كذلك عن حياتها؟!».

 

«كرّمها الرئيس محمد أنور السادات، وكان الرئيس المفضل لها، وأحبته كثيرًا».. تقولها الحفيدة، مؤكدة أنه زينات صدقي هي الفنانة الوحيدة التي اتصل بها الرئيس هاتفيًا ليدعوها لحفل زفاف ابنته، وكانت تجلس في نفس طاولة أسرة الرئيس، وهى الوحيدة أيضًا التي كانت تجلس جوارهم في حفل الزفاف.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الموجز ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الموجز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار الفن: حفيدة زينات صدقي تكشف حكايتها مع صديق «عبدالناصر» وحقيقة إفلاسها" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق