آخر كلمات قالتها الأميرة ديانا قبل لحظات من وفاتها

لايف ستايل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لايف ستايل: يصادف اليوم الذكرى الـ 21 لرحيل الأميرة ديانا، في مستشفى "بيتيه سالبيتير" في العاصمة الفرنسية باريس، بعد إصابتها بجروح في حادث سيارة في نفق في العاصمة الفرنسية، بعد عام من طلاقها من الأمير تشارلز.

وكشف كزافييه جورميلون، الذي كان الضابط المسؤول في محطة الإطفاء القريبة من مالار، وواحد من أول من وصل إلى مكان الحادث، لصحيفة "ذا صن" الكلمات الأخيرة لأميرة الشعب في عام 2017، بعد 20 سنة من وفاتها، وبالإضافة إلى التذكير بما قالته له قبل وفاتها، قال رجل الإطفاء أيضًا إنه عندما وصل إلى نفق "بونت دي ألما"، لم يكن يعرف من يعالج ولم يعرف أنها الأميرة ديانا، لكن ما هي الكلمات الأخيرة للأميرة الراحلة؟

متى توفيت الأميرة ديانا؟

وفقًا لصحيفة "الغارديان"، في أواخر أغسطس/  آب1997، شوهدت الأميرة ديانا على يخت "Harrods"، والذي يملكه رجل الأعمال محمد الفايد، في سان تروبيز، وسط شائعات أنها على علاقة عاطفية مع نجله دودي الفايد، وبعد قضاء بعض الوقت على شواطئ الريفييرا الفرنسية، سافرت ديانا ودودي من سردينيا إلى باريس لقضاء الليلة الأخيرة معًا قبل عودة الأميرة إلى لندن، تناول العشاء في فندق ريتز، عندما غادرا الفندق، التقطت عدسات المصورين صورا لهم، وبسبب المصورين، قرر دودي استخدام سيارات الطرد التي كانت في مدخل الفندق الرئيسي، بينما كان هو وديانا يغادران المطعم من المدخل الخلفي في سيارة مرسيدس ""S280.

وذكرت صحيفة الغارديان أنه طُلب من رئيس الأمن بالنيابة في فندق ريتز، هنري بول، تخصيص سيارة لإيصال الزوجين، على الرغم من عدم كونه سائق ليموزين منتظم، وقد تم استدعاؤه في العمل، لكنه شوهد وهو يشرب الخمر في البار قبل قيادتهما.

وغادرت ديانا ودودي فندق ريتز في الساعة السادسة مساءًا مع هينري بول، يوم 31 أغسطس/ آب 1997، وجلس الحارس الشخصي لدودي، تريفور ريس جونز، الناجي الوحيد من الحادث، في مقعد الراكب في السيارة، ومع ذلك، لم أدرك المصورون أن ديانا ودودي في السيارة، و بدأوا ملاحقتهم، وبينما كان هنري بول يطارده مصورون يتجهون نحو بون دو ألما، قاموا بقطع سيارة بيضاء من طراز "فيات أونو"، وفقد السيطرة على السيارة.

لم يكن لدى السائق أي وقت للفرملة واصطدمت السيارة  بالعمود وهي بسرعة 120 ميل في الساعة، في الوقت الذي توفي فيه فايد وبول في مسرح الحادث، اقتيدت ديانا إلى مستشفى بيتيه سالبيتر، حيث عانت من توقف قلبي بعد أن تم العثور على الوريد الرئوي ممزق، توفيت في الرابعة من صباح يوم 31 أغسطس/آب وبعد دقائق، أصدرت رابطة الصحافة برقية إخبارية تقول: "ديانا، أميرة ويلز، ماتت، وفقًا لمصادر بريطانية"، ثم أعلنها مذيع الأخبار في "بي بي سي" مارتن لويس، بعد الساعة الخامسة صباحًا بقليل.

كلمات الأميرة ديانا الأخيرة

في حديثه إلى ذي صن العام الماضي، بعد 20 عامًا من وفاة الأميرة ديانا، قال رجل الإطفاء السابق إنه أبقى معلوماته سرًا، إلا عندما قدم أدلة في تحقيق ديانا عام 2007، لأن أقسام الإطفاء الفرنسية غير مسموح لها بالتحدث مع وسائل الإعلام، كما ورد في مجلة" ريدرز دايجست".

كشف كزافييه جورميلون إلى النشرة أنه عندما وصل إلى مكان الحادث، كان قد تحدث إلى الأميرة ديانا، التي ردت بعد ذلك بـ: "يا إلهي، ما الذي حدث؟"

وأضاف جورمالون "كانت السيارة في حالة من الفوضى وتعاملنا معها فقط مثل أي حادث طريق، بالنسبة لي كان هذا مجرد حادث مروري عادي، أحد الحوادث العديدة التي يتعين على خدمات الطوارئ التعامل معها وكانت الأسباب المعتادة والسرعة والسائق الثمل، كنا قريبين جدًا واستغرق الأمر أقل من ثلاث دقائق للوصول إليهم، كان فريقي المكون من 10 أشخاص في شاحنتين، وكنا أول من وصل".

كما كشف رجل الإطفاء أنه في حين أن "لا شيء يمكن القيام به" لهنري بول وتريفور ريس جونز كانا مصابين بجروح "شديدة" ، فإن الأميرة لم تتأثر، وقال "السيد الفايد كان في الخلف وفي حالة سيئة، كان لديه توقف في القلب في السيارة، وعندما تم إخراجه أعلن موته من قبل المسعف، كانت المرأة، التي اكتشفت لاحقًا أنها الأميرة ديانا ، على الأرض في الخلف، كانت تتحرك بشكل طفيف جدًا واستطعت أن أرى أنها كانت على قيد الحياة، استطعت أن أرى أنها أصيبت بجرح طفيف في كتفها الأيمن، ولكن بخلاف ذلك، لم يكن هناك شيء مهم، لم يكن هناك أي دماء على الإطلاق."، حاول جورميلون بعد ذلك طمأنة ديانا وأخبرها أن تكون هادئة وأن تبقى ساكنة.

ثم تحدثت الأميرة ديانا إليه وسألت عما حدث، وقال "لقد أعطيتها بعض الأكسجين، وبقيت بجانبها أثناء إخراجها من السيارة، وقال جورميلون إنه أعتقد أنها ستعيش، ولكن عندما وضعت على نقالة، عانت ديانا من توقف قلبي وتوقفت عن التنفس، ومع ذلك، بعد أن وضعها على جهاز "CPR"، بدأت في التنفس مرة أخرى.

وقال "كنت أعتقدت أنها ستعيش، على حد علمي عندما كانت في سيارة الإسعاف كانت على قيد الحياة وتوقعت أن تعيش، لكنني اكتشفت لاحقًا أنها ماتت في المستشفى، كان الأمر مزعج للغاية، أعرف الآن أنه كانت هناك إصابات داخلية خطيرة، لكن الحادثة بأكملها لا تزال في ذهني.".

جنازة الأميرة ديانا

بعد نشر خبر موتها، ترك الآلاف الزهور لتكريم الأميرة ديانا خارج قصر باكنغهام وقصر كنسينغتون قبل جنازتها في 6 سبتمبر/ أيلول 1997، ونقل التابوت من القصر على طول هايد بارك إلى قصر سانت جيمس، حيث بقي جثمانها خمسة أيام، كما ذكرت المدينة والبلدة، شهد موكب الجنازة الأمير هاري والأمير وليام، ومشيا وراء نعش أمهم مع والدهم، وجدهم الأمير فيليب وخالهم، إيرل سبنسر، بالإضافة إلى رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، كما حضر أعضاء صناعة الأزياء بما في ذلك كاثرين ووكر، دوناتيلا فيرساتشي، كارل لاغرفيلد، وآنا وينتور الخدمة، وكانت هيلاري كلينتون، ونيكول كيدمان، وتوم كروز، وتوم هانكس، وجورج مايكل، ولوتشيانو بافاروتي من بين المعزين.

هذا المحتوي ( آخر كلمات قالتها الأميرة ديانا قبل لحظات من وفاتها ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( لايف ستايل )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو لايف ستايل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق