مصر اليوم / التحرير الإخبـاري

اتحاد الأقطان: توقعات بارتفاع الصادرات إلى 1.3 مليون قنطار اليوم الأربعاء 3 أكتوبر 2018

العالم اليوم حيث وأضاف السنتريسي، في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بثتها اليوم الأربعاء، أن هناك تعاقدات مع الأسواق التقليدية للقطن المصري، وهي الهند التي تستورد 50% من صادرات القطن المصري، والصين وباكستان وتركيا والبرازيل وبنجلاديش، معتبرا أن الكميات التي ستصدرها مصر من القطن طويل التيلة هذا العام كبيرة إذا أخذنا في الاعتبار الإنتاج العالمي، الذي يبلغ 25 مليون طن من الأقطان، من بينها نصف مليون طن فقط أقطان طويلة ممتازة.

اقرأ أيضا| «الفلاحين» تُهاجم الزراعة: الدولة فشلت في تسويق القطن

وأرجع الزيادة في صادرات القطن المصري إلى زيادة المساحات المزروعة بالقطن في مصر بنسبة 50% تقريبا سنويا، حيث بلغت 330 ألف فدان في عام 2018 - 2019، مقابل 216 ألف فدان في العام الماضي، و131 ألف فدان في عام 2016 - 2017، والتي كانت أصغر مساحة زرعت قطن في تاريخ مصر، متوقعا أن تزيد هذه المساحة إلى ما يتراوح بين 400 إلى 450 ألف فدان في الموسم المقبل، لكنه نبه إلى أهمية العمل على تسويق أي زيادة في القطن طويل التيلة.

وأشار رئيس اتحاد مصدري الأقطان إلى أن مصر كانت تزرع في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي نحو 2 مليون فدان، وتنتج حوالي 10 ملايين قنطار ، وتوقع أن يصل الإنتاج هذا العام إلى 2.4 مليون قنطار، مقارنة بـ1.4 مليون قنطار في الموسم الماضي، و700 ألف قنطار في العام 2016 - 2017، مؤكدا أهمية فتح أسواق جديدة للقطن المصري، خاصة أن دولا مثل فيتنام وبنجلاديش وماليزيا وإندونيسيا تنتج كميات كبيرة من الغزل، بينما الكميات المصدرة لها صغيرة، ما يستدعي الاهتمام بهذه الأسواق.

اقرأ أيضا| وزير الأعمال: تطوير 11 محلج قطن بمليار جنيه

وأوضح رئيس الاتحاد أن 4 دول فقط تنتج الأقطان الطويلة الممتازة في العالم، وهي: مصر والولايات المتحدة والهند والصين، وأن ما تنتجه الأخيرتان يتم استخدامه محليا، بينما يبقى القطن المصري والأمريكي في التجارة العالمية، منوها بأن حصة مصر من السوق العالمية للقطن كانت تتراوح في السبعينيات من القرن الماضي بين 70 إلى 80%، مقابل 20 إلى 30% للولايات المتحدة الأمريكية، لكن الوضع أصبح العكس الآن.

وشدد على أن "القطن المصري بدون شك أفضل أقطان العالم، وهو ما أكده تقرير أصدرته بورصة بريمن في أبريل الماضي عن الأقطان الطويلة الممتازة في العالم"، متابعا: "القطن المصري يتصدر الأقطان الطويلة والممتازة في العالم، ويتمتع بسمعة كبيرة منذ أن بدأت مصر في زراعته قبل 150 عاما، بسبب الظروف البيئية في شمال الدلتا من أرض ملحية تناسب زراعة القطن، وسطوع دائم للشمس يعطيه متانة، وقرب الأرض من البحر ما يعيطه نعومة، ولا توجد أقطان في العالم في جودة الأقطان المصرية".

اقرأ أيضا| الإحصاء: 6.9% زيادة بصادرات القطن خلال 3 شهور

ودعا السنتريسي إلى التوسع في زراعة القطن قصير التيلة من سلالات مصرية مثل صنفي "جيزة 90" و"جيزة 95"، لسد احتياجات السوق المصرية، قائلا إن مصانع القطاع العام، التابعة للدولة والبالغة 30 مصنعا، تمر حاليا بمرحلة تطوير ومتوقفة عن استخدام القطن طويل التيلة، وتستخدم الأقطان القصيرة المستوردة، لأن ماكيناتها لا تنتج غزولا رفيعة بل خيوطا سميكة ومتوسطة.

وذكر: "لدينا استثمارات كبيرة جدا في قطاع الغزل والنسيج والملابس، ويجب أن ننتج القطن المطلوب لها، ونحتاح مبدئيا إلى زراعة 300 ألف فدان بالقطن قصير التيلة"، مقترحا أن يتم زراعة هذه المساحة آليا، من أجل توفير قطن مصري قصير التيلة بأسعار أقل من المستورد.

اقرأ أيضا| هل تعيد السلالات الجديدة بريق القطن المصرى؟.. «خبراء يجيبون»

وعن معوقات تصنيع القطن طويل التيلة في مصر بدلا من تصديره، أوضح رئيس اتحاد مصدري الأقطان أن "صناعة الغزل مرت بعقبات، ومصانع القطاع العام في مرحلة تطوير حاليا، ومهم جدا أن نصدر غزل وليس قطن، لكن هذا يحتاج إلى استثمارات كبيرة في مصانع الغزل وتحديث الآلات، وهو ما يحدث حاليا، فهناك مصانع جديدة أقيمت في مدن برج العرب والسادات والعاشر من رمضان وبدر والعبور لاستخدام أقطان مصرية ومستورة أيضا".

وأضاف: "لابد من تطوير مصانع القطاع العام لإنتاج غزول رفيعة تصبح قيمة مضافة للأقطان المصرية، وبدلا من تصدير كيلو قطن بـ50 أو 60 جنيها يمكن تصديره في صورة غزل بـ300 جنيه"، مقترحا تأسيس "هيئة عليا للقطن"، تضم المسؤولين عن إنتاج وتسويق وحلج وغزل القطن، بما يجعل القرار أسرع وأفضل.

اقرأ أيضا| وزير الزراعة: ضاعفنا مساحة القطن 5 مرات بالمنيا بمساندة الرئيس

وصرح الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، في شهر أغسطس الماضي، بأن محصول القطن المصري كان هو ملك المحاصيل الصيفية قبل أن يتراجع أمام الأرز والذرة في الأونة الأخيرة، وإنه يعمل على استعادة مكانة هذا المحصول الاستراتيجي الهام للاقتصاد الوطني، متابعا: "الملك لما ترك العرش زحف عليه الرز والدرة"، ولذلك تسعى وزارة الزراعة لاستعادة جدارة القطن المصرى بين المحاصيل الصيفية، إذ أنه ثلاثي الاستخدام فبعد أخذ القطن الشعر يتم عصر البذرة واستخراج الزيت ومن ثم استخدام البذور في أعلاف الحيوانات. للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا)

هذا المحتوي ( اتحاد الأقطان: توقعات بارتفاع الصادرات إلى 1.3 مليون قنطار اليوم الأربعاء 3 أكتوبر 2018 ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

قد تقرأ أيضا