الارشيف / مصر اليوم / لايف ستايل

ويتني هيوستن من الغناء والتمثيل إلى الإفلاس والموت بسبب الإدمان

لايف ستايل: كان أندرو مكمانوس في وضع سيء للغاية عندما تمكنت الشرطة من توقيفه في مطار ملبورن في سبتمبر/أيلول 2015. وكانت حياة مكمانوس تتفكك لبعض الوقت. حيث انفصل عن زوجته وكان مدمن للفودكا والأدوية والوصفات الطبية. وكان وضعه المهني شبه منهار. وأشرف وقام بالترويج لفترة وجيزة على امتياز المصارعة المحترفين.

لكن الترويج للبرامج الترويجية يمكن أن يكون غير مستقر، حتى بالنسبة للأسماء الكبيرة. حيث أن مشاكله بدأت بالفعل في العام 2010 ، بعد أن تكبدت أعماله خسارة قدرها 1.2 مليون دولار عند الترويج "لويتني هيوستن", وبعدها مشاركته في مخطط غسيل أموال غريب يشتمل على حقيبة محشوة بـ 700.000 دولار من عائدات الجريمة المشتبه بها. و استردت السلطات المبلغ في فندق هيلتون في سيدني في العام 2011 بعد تلقي معلومات عنه. وادعى مكمانوس أن المال كان له. وكانت الخطة المعقدة هي أن يقوم المروج باسترداد الأموال من الشرطة بعد أن أكدت الملكية زورًا.

وكان الفرق هو أن مكمانوس كان فى الحضيض أثناء اعتقالة وحبسة بالسجن مع وقف التنفيذ. أما بالنسبة لهيوستن ، و بلغت ذروة مأساتها بموتها عام 2012 في حوض الاستحمام في فندق بيفرلي هيلز ، حيث كان الكوكايين عامل مساعد في غرقها في سن 48. وقد تم سرد القصة في فيلم وثائقي جديد ، ويتني ، بواسطة المخرج الإسكتلندي كيفن ماكدونالد. .

يذكر أنه قبل عامين من وفاتها، كانت هيوستون بالفعل تعيش في دوامة, وفقدت صوتها ، الذي كان في يوم من الأيام قويًا وسبب عظمتها، و دمرته سنوات من الإدمان على الكوكايين وهي العادة التي عادت إلى نشأتها القاسية في نيوجيرسي. وكانت تعيش فى إهمال وعدم النظافة للمكان الذى تستخدمه المغنية الكبيرة وكرًا لإدمانها حتى أصبح الحمام مثل مقلب قمامة وقد بررت " تينا براون " أسباب نشر هذه الصور أنها تريد إنقاذ " ويتنى هيوستن " من الحالة المزرية التى وصلت إليها، وقد اعترفت " تينا براون " أنها هي الأخرى كانت تعاني من مشكلة الإدمان ولكنها تخلصت منه في العام 2004 , اصطحبت ويتني لمصحات علاج الإدمان ولكنها في كل مرة كانت تخرج من دون علاج.

وكانت إحدى الأساطير الشائعة بشأن هيوستن ,أن اعتمادها الكيميائي بدأ عندما سقطت من أجل "الولد الشرير" النجم بوبي براون ، الذي تزوجته في العام 1992. لكنها كانت بالفعل تستخدم المواد المخدرة قبل التورط مع براون. ففي مذكراتها تذكرت ويتني أن والدة المغنية سيسي ذكرت أن إدارة هيوستن حاولت معالجة تعاطيها للكوكايين منذ العام 1987 ، قبل أن تقابل زوجها في المستقبل.

 وتطورت هيوستن وبراون في عام 2007 وابتعدت عن رحابها لتنشيط حياتها المهنية. في البداية بدا أن كل شيء يسير حسب الخطة ، حيث كان مشروعها لعام 2009 هو أول نجاح لها في المملكة المتحدة خلال عقد من الزمان.

ومع الإحساس أنها كانت تتعافى. كان ألبوم هيوستن الجديد ، "أنا أنظر إليك" ، أكبر نجاح لها منذ تسجيل أغنية Bodyguard قبل 17 عامًا. وكانت قد أدخلت الرقم القياسي في سلسلة من حفلات ابتداءً من 14 يوليو/تموز في فندق ماندارين أورينتال في نايتسبريدغ. ومن بين أولئك الذين حضروا حفلاتها في لندن ونيويورك ولوس أنجلوس كانت أليشيا كيز، ومارثا ستيوارت ، وهالي بيري ، وجين فوندا ، وماجيك جونسون ، وباري مانيلو وجاكي كولينز. واحدة من أكثر حالات الانتكاس المأساوية لموسيقى البوب و​​كانت العودة إلى القمة رائعة بالنسبة لها،

لكن سرعان ما ظهر التوتر وانعدام الوزن، إذا كانت الخطة تهدف إلى تجنب لفت الانتباه ، ولكنها فقد السيطرة وسقطت بشكل مدمر عندما وصلت إلى أستراليا في فبراير/شباط، حيث كان أندرو ماكمانوس في انتظار مقابلتها. عندما قامت بإلغاء التواريخ أو إعادة جدولتها بعدما حجز الجميع التذاكر وحدث الترويج للحفلة.

و تأرجحت حياة ويتني هيوستن بين الغناء والتمثيل والإدمان والإفلاس، إلى أن لقت حتفها في الثاني عشر من فبراير للعام الجاري، حيث أعلن في الولايات المتحدة الأميركية عن وفاتها، وقد عثر على جثة الفنانة الأميركية في إحدى غرف فندق "بيفرلي هلتون" الواقع في منطقة بيفرلي هيلز في مدينة لوس أنجلس.

و ماتت هيوستن. وإذا تركت الملايين من المشجعين ذكريات عزيزة ، فإن أولئك الذين أدركوا تلك الجولة الأخيرة الكارثية كانوا سيخرجون من هيوستون بسبب إدراكهم أنهم رأوا أسطورة موسيقية تتساقط أمام أعينهم...

هذا المحتوي ( ويتني هيوستن من الغناء والتمثيل إلى الإفلاس والموت بسبب الإدمان ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( لايف ستايل )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو لايف ستايل.

قد تقرأ أيضا