الارشيف / رياضة مصرية / الموجز

السياسة اليوم: الأرصاد: طقس شديد الحرارة أول وثانى أيام العيد والعظمى بالقاهرة 42 درجة

محمود راغب
كشف الدكتور أحمد عبد العال، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأرصاد الجوية، عن أنه من المتوقع خلال أيام الجمعة والسبت أول وثانى أيام العيد أن تتعرض البلاد لموجة حارة ترتفع معها درجات الحرارة عن المعدل الطبيعى لها بقيم تتراوح من 4 لـ6 درجات ليسود طقس مائل للحرارة على السواحل الغربية ويكون حارا على السواحل الشرقية شديد الحرارة على باقى الأنحاء نهارا لطيف ليلا على كافة الأنحاء.

وقال بيان لهيئة الأرصاد الجوية، إن الرياح معتدلة تنشط يوم السبت على مناطق من شمال البلاد تكون مثيرة للاتربة على شمال الصعيد، مشيرة إلى أن درجات الحرارة المتوقعة خلال أول وثانى أيام العيد، بالسواحل الشمـــاليه من 32 إلى 35 درجة، وبالوجه البحرى والقاهره من 39 إلى 42 درجة، وبشمال الصـــــعيد وجنوب سيناء من 38 إلى 43 درجة، وبجنوب الصـــــعيد من 43 إلى 45 درجة.

وكشفت الهيئة، عن أن الأحد والاثنين سيشهد انكسارا للموجة الحارة وانخفاض فى درجات الحرارة على شمال البلاد ليسود طقس معتدل الحرارة على السواحل الشمالية ويكون حار على القاهرة والوجة البحرى حتى شمال الصعيد وإن ظل شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا، والرياح معتدلة تنشط أحيانا تكون مثيرة للرمال والأتربة على مناطق من جنوب البلاد وجنوب سيناء، كما تنشط على البحرالأحمر وخليج السويس يوم الاثنين، مما يؤدى إلى اضطراب الملاحة البحرية هناك.

وعن درجات الحراره المتوقعة خلال يومى الأحد والاثنين بالسواحل الشمـــاليه من 32 إلى 30 درجة، والوجه البحرى والقاهره من 37 إلى 35 درجة، وشمال الصـــــعيد وجنوب سيناء من 39 إلى 37 درجة، وجنوب الصـــــعيد من 45 إلى 44 درجة.

وأكدت الهيئة، على أنه وبصفه عامه الأجواء تسمح للخروج والاستمتاع بجميع الشواطىء المطله على البحرين، وكذلك مسطح نهر النيل،كما أن مستوى الرؤيه الأفقية على كل الطرق يسمح بحركة السفر على مدار اليوم بكل أمان، وينصح بعدم التعرض المباشر لفترات طويلة لاشعة الشمس واصطحاب غطاء واقى للرأس

هذا المحتوي ( السياسة اليوم: الأرصاد: طقس شديد الحرارة أول وثانى أيام العيد والعظمى بالقاهرة 42 درجة ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الموجز )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الموجز.