الارشيف / رياضة مصرية / صدي البلد

اخبار مصر: بعد إعلان اتجاه المالية لتفعيل الصكوك الإسلامية.. خبراء: لا تختلف عن السندات الدولارية وتستهدف الدول العربية.. ودراسة تؤكد انتشارها دوليا

  • صدي البلد: خبير اقتصادي: الهدف من الصكوك الإسلامية لا يختلف عن السندات الدولارية
  • خبير مصرفي: وزارة المالية تستهدف الأسواق العربية بالصكوك الإسلامية
  • دراسة: انتشار واسع للصكوك الإسلامية عربيا ودوليا 

تدرس وزارة المالية الاستفادة من الصكوك الإسلامية، وذلك في السنة المالية المقبلة (2018-2019)، من أجل تنويع مصادر التمويل لدفع جهود الحكومة لإنعاش الاقتصاد، وستكون هذه الصكوك بالدولار الأمريكي أو باليورو، متوقعا أن تلاقى الصكوك طلبًا كبيرًا حيث إن هذا النوع من الأدوات المالية له سوق كبير بالفعل لشرط أن يكون هناك مظلة تشريعية مناسبة، بتعديل القانون الحالي أو صياغة مشروع جديد".

وأكد خبراء الاقتصاد أن اختلاف الطرح بين السندات الدولارية والصكوك الإسلامية يستهدف نوعية المستثمر الأجنبي وفقا لاعتقاداته وقناعاته الاستثمارية.

قال الدكتور يسري طاحون، الخبير الاقتصادي، إن الهدف من اتجاه وزارة المالية نحو طرح الصكوك الإسلامية بالدولار لا يختلف عن الهدف من طرح السندات الدولارية في الأسواق العالمية.

وأضاف "طاحون"، في تصريحات لـ "صدى البلد"، أن اختلاف الطرح بين السندات والصكوك الإسلامية يستهدف نوعية المستثمر الأجنبي وفقا لاعتقاداته وقناعاته الاستثمارية.

من جانبه قال الدكتور محسن الخضيري، الخبير المصرفي، إن اتجاه وزارة المالية إلى الاستفادة من الصكوك الإسلامية، وذلك في السنة المالية المقبلة (2018-2019) يهدف إلى تنويع مصادر التمويل أمام الحكومة لتمويل برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وأضاف الخضيري في تصريحات لـ "صدى البلد"، أن وير المالية الجديد محمد معيط، يستهدف جذب رؤوس أموال من الأسواق العربية التي تضم مستثمرين مسلمين مشيرا إلى أن الصكوك الإسلامية ذات عائد تراكمي وليست لها سعر فائدة محدد.

وعلى صعيد متصل أكدت دراسة اقتصادية أن الصكوك الإسلامية تحقق انتشارًا واسعًا فى كثير من دول العالم وذلك على خلفية النتائج الإيجابية فى مجالات التمويل والاستثمار فى كثير من القطاعات الاقتصادية.

وأشارت الدراسة إلى أن الصكوك تتميز بتعدد أنواعها كصكوك المشاركة والمضاربة والسلم وغيرها مما فتح أبوابًا كثيرة للاستثمار، فأدى ذلك إلى زيادة قوة الصكوك الإسلامية كأداة من أدوات التمويل الإسلامى.

وقالت الدراسة التى جاءت بعنوان "الصكوك الإسلامية كأداة للتمويل وأثرها على النمو الاقتصادى" أعدها عدد من الباحثين بالمركز الديمقراطي العربي أنه توجد علاقة طردية بين إصدار الصكوك الإسلامية والناتج المحلي الإجمالي.

وأكد صندوق النقد الدولي "وفقا للدراسة" أن الأدوات المصرفية الإسلامية تشهد نموًا متسارعًا ويمكن إرجاع ذلك إلى توسع رقعة الحلول والمنتجات الإسلامية التي تتماشى مع قطاعات واسعة من المستثمرين سواء الحكومات أو الشركات أو المؤسسات المالية نفسها.

وأوضحت أن كثير من الدول حول العالم العربية منها والغربية سعت إلى إصدار الصكوك الإسلامية ؛ لما لها من أهمية على مستوى الاقتصاد الكلى سواء فى تمويل عجز الموازنة أو تنشيط الأسواق المالية أو تمويل المشروعات التنموية ومشروعات البنية التحتية.

ولفتت إلى أنه نتيجة لأهمية وانتشار الصكوك الإسلامية كأداة تمويلية، ظهرت العديد من الدراسات التي اهتمت بالموضوع ، ومنها هذه الدراسة التى تناولت دراسة أثر الصكوك الإسلامية على النمو الاقتصادى وذلك من خلال دراسة تجارب ثلاث دول (ماليزيا والإمارات وبريطانيا ) وذلك فى محاولة لتوضيح العلاقة بين إصدار الصكوك والناتج المحلي الإجمالى فى الدول المذكورة خلال الفترة (2007- 2015) ، وتقديم توصيات لمصر من خلال النتائج التى توصلت إليها الدراسة.

ونبهت الدراسة الى ان الصكوك الإسلامية والأسهم والسندات تعد أدوات مالية يتم التعامل بها في الأسواق المالية من أجل تمويل الجهات التي تصدر هذه الأدوات للحصول علي رأس المال اللازم للنمو والتطوير كما تلجأ الحكومات إلي إصدار السندات لعدد من الأهداف منها تمويل الإنفاق العام ، وحتى تتبين طبيعة هذه الأدوات سنقوم بالتفرقة بين الصكوك والأسهم من جهة والصكوك والسندات من جهة أخري.

وكانت ذكرت وكالة بلومبرج الأمريكية المتخصصة في شئون الاقتصاد، امس الأربعاء، أن محمد معيط وزير المالية الجديد يتطلع إلى الاستفادة من الصكوك الإسلامية، وذلك في السنة المالية المقبلة (2018-2019)، من أجل تنويع مصادر التمويل لدفع جهود الحكومة لإنعاش الاقتصاد.

ووفقًا للوكالة، فإن هذه الصكوك ستكون بالدولار الأمريكي أو باليورو، مؤكدة أن الوزير، أوضح في أول مقابلة له منذ توليه منصبه الجديد قبل أسبوعين من بداية السنة المالية الجديدة: "أتوقع أن تلاقى الصكوك طلبًا كبيرًا حيث إن هذا النوع من الأدوات المالية له سوق كبير بالفعل".

وأضاف: "تحتاج الصكوك إلى مظلة تشريعية مناسبة، ويمكننا تعديل القانون الحالي أو صياغة مشروع جديد".

هذا المحتوي ( اخبار مصر: بعد إعلان اتجاه المالية لتفعيل الصكوك الإسلامية.. خبراء: لا تختلف عن السندات الدولارية وتستهدف الدول العربية.. ودراسة تؤكد انتشارها دوليا ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( صدي البلد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو صدي البلد.

قد تقرأ أيضا