أخبار الامارات مبارك بن محمد.. مسيرة عطاء حافلة عنوانها الإنجاز

الخليج الامارات 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
اخر اخبار الامارات العربية المتحدة اليوم حيث '); } else { $('#detailedBody').after('

' + $("#detailedAd").html() + '

'); } } catch (e) { } } });

توافق اليوم الذكرى الثامنة لوفاة المغفور له، بإذن الله، الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان، الذي انتقل إلى جوار ربه في الرابع والعشرين من شهر فبراير/ شباط، عام 2010، وقضى حياته في خدمة شعبه ووطنه، وبذل خلالها كل ما يملك من طاقة في سبيل تحقيق الخير، تاركاً سجلاً مشرفاً من العمل الوطني، وأعمالاً مميزة تروي عنه فكره النير، وحنكته المشهودة، وشجاعته وإقدامه في جوانب عمله المختلفة.
وعندما يستعرض المراقب مسيرة الإنجاز على هذه الأرض الطيبة، سيجد اسم الراحل الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان، نجماً تنير مآثره وإنجازاته حيزاً فسيحاً من سماء الوطن، إنها حكاية عميقة في مغزاها وتفاصيلها وعِبَرها، حكاية تلك العلاقة الحميمة بينه والمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي علقت عليها الآمال في قابل الأيام، إنها حكاية البناء والنهوض والإعمار، والتطلع صوب مشرق مضيء، وآفاق فسيحة من التقدم والرفعة، وحكاية العمل المتواصل الدؤوب والجهد الذي لا يعرف الكلل ولا الملل، وهي في الوقت نفسه، حكاية الوطن الموحد، والنهوض بإنسانه والارتقاء به، إنها أخيراً حكاية الرجال حين يصممون أن يكون لوطنهم مكان بارز تحت الشمس.
لم يتوان المغفور له طوال أربعة عقود، أو يزيد، عن بذل الغالي والنفيس في سبيل خدمة ورفعة الدولة التي كان دائماً إلى جانب مؤسسها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

نبض الناس وتطلعاتهم

كان المغفور له من القيادات النادرة تاريخياً. وقد ظل دائماً على مقربة من نبض الناس وتطلعاتهم، مدركاً بحسه القيادي المتوهج حساسية وأهمية اللحظات التاريخية الحاسمة، وواجبات الاختيارات في حياة الأمم، وكان صفاء النفوس وطيبتها يشعان ابتسامة ما فارقت محيا «أبو أحمد»، على الرغم من الانطباع بتجهم كل من له شأن بالأمن والشرطة.
الشيخ مبارك بن محمد هو الابن الثاني للمغفور له الشيخ محمد بن خليفة بن زايد الأول، أو زايد الكبير، ويكبره المرحوم الشيخ حمدان بن محمد آل نهيان، ويليه كل من سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والشيخ خليفة بن محمد آل نهيان، والشيخ سعيد بن محمد آل نهيان.
ويلتقي نسبه مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الشيخ زايد الأول، أو زايد الكبير، وهو خال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حيث إن الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان، هي والدة صاحب السمو رئيس الدولة.
وله من الأبناء ثلاثة هم: المغفور له الشيخ أحمد بن مبارك آل نهيان، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، والشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان.

وزارة الداخلية

في العام 1961 عهد إليه برئاسة دائرة الشرطة والأمن العام في أبوظبي، ثم تولى في 18 سبتمبر/ أيلول عام 1966 منصب رئيس دائرة الشرطة والأمن العام ودائرة الجنسية والجوازات العامة.
في تلك المرحلة، قام بتأسيس قوة شرطية منظمة في أبوظبي، وتضمن ذلك استحداث العديد من أقسام مراكز الشرطة في مختلف أنحاء الإمارة، علاوة على مراكز الشرطة الحدودية.
وفي الأول من يوليو/ تموز في العام 1971 تولى المغفور له اللواء الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان، مهام وزير الداخلية في إمارة أبوظبي، وبناء على المرسوم الاتحادي رقم (43) لسنة 1973 بتشكيل مجلس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، عُين المغفور له الشيخ مبارك بن محمد وزيراً للداخلية، وعُهد إليه بتولي مسؤولية الشرطة في إمارة أبوظبي، وظل يشغل منصب وزير الداخلية حتى عام 1990.
ووضع نصب عينيه تحسين وتقديم مزايا جديدة لضباط وأفراد الشرطة، في ما يتعلق برواتب وعلاوات وبدلات منتسبي قوة الشرطة العاملين في أبوظبي وفي أجهزة وزارة الداخلية كافة.
وأصدر العديد من القوانين والقرارات الوزارية المهمة التي أسهمت في تنظيم وتطوير أجهزة الشرطة والأمن العام في إمارة أبوظبي خاصة، وفي دولة الإمارات عامة، كنظام وزارة الداخلية في إمارة أبوظبي رقم (8)، وقانون الشرطة والأمن العام رقم (1) للعام 1972.
وعمل على تعيين رجال الشرطة المخلصين في مختلف أقسام ومراكز الشرطة وأجهزة وزارة الداخلية المختلفة، وقطفت ثمار جهوده العظيمة بتخريج العديد من الدفعات والدورات لرجال الشرطة والأمن العام الأكفاء في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقطفت ثمار جهوده العظيمة بتخريج العديد من الدفعات والدورات لرجال الشرطة والأمن العام الأكفاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أسهم في ابتعاث العديد من رجال الشرطة في دورات خارجية لتطوير مهاراتهم وقدراتهم المهنية، وقام بتشكيل اللجنة العامة لشؤون الشرطة في أبوظبي واستقطب ونظم بعثات الأمن العربية للعمل في شرطة أبوظبي.
لقد تجلت براعة الشيخ مبارك بن محمد في دوره الكبير في توحيد ودمج الشرطة، بحيث تكون لوزارة الداخلية سلطة الإشراف الكامل والمباشر على جميع الشؤون المتعلقة بالأمن والهجرة والإقامة.

نهضة رياضية

تولى الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان رئاسة أول اتحاد لكرة القدم في الدولة في أعقاب إعلان الاتحاد في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول من العام 1971. وكان في الوقت نفسه أول وزير داخلية للإمارات.
وقام المغفور له، بإذن الله، بتشكيل أول مجلس إدارة لاتحاد كرة القدم، وقد تكون من المرحوم الشيخ صقر بن محمد القاسمي نائباً للرئيس، وعضوية كل من المرحوم حمودة بن علي، وحارب بن عتيبة، وجمعة غريب، وأحمد علي التاجر، وأحمد المدفع، وسعيد بن ناصر.
وأخذ الاتحاد الجديد حينذاك على عاتقه تشكيل أول منتخب لكرة القدم بالإمارات، بهدف المشاركة في دورة كأس الخليج الثانية بالسعودية عام 1972. وبالفعل بدأ الاتحاد بإعداد منتخب الإمارات في يناير/ كانون الثاني العام 1972، أي بعد مرور شهرين فقط من قيام اتحاد الدولة.
ويعود الفضل للشيخ مبارك بن محمد آل نهيان ولمجلسه في تأسيس اتحاد الكرة، وفي تشكيل أول منتخب كروي يمثل الإمارات خارجياً.
وبالفعل شاركت الإمارات مع إخواتها في دورة الخليج الثانية بالسعودية في الفترة من 15 وحتى 28 مارس/ آذار 1972 بعد أن نالت العضوية الانتسابية للاتحاد الدولي لكرة القدم التي تحولت فيما بعد إلى عضوية أساسية.
وقام المغفور له الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان ومجلسه بتشكيل أول بعثة رياضية للمشاركة في الدورة برئاسة أحمد علي التاجر، ومعه أحمد المدفع نائباً للرئيس، ومراد عبدالله إدارياً، ومحمد صديق شحتة مدرباً، وجمعة غريب مساعداً للمدرب، وتم تشكيل أول منتخب إماراتي في كرة القدم من 20 لاعباً.

دور المرأة

وعلى صعيد الاهتمام بدور المرأة، كان ممن أكدوا على الدور الذي تنهض به المرأة في العديد من مجالات الحياة، واستعدادها للمشاركة في مجال الأمن، فقد استحدث وحدة جديدة للشرطة النسائية في فبراير/ شباط 1978، ووجه بإنشاء مدرسة الشرطة النسائية في أبوظبي.
وكان للمغفور له دور كبير في توحيد ودمج الشرطة، بحيث تكون لوزارة الداخلية سلطة الإشراف الكامل والمباشر على جميع الشؤون المتعلقة بالأمن والهجرة والإقامة.
وقام بإزالة وإلغاء كل التعقيدات والمشكلات الحدودية بين الإمارات، كإجراءات توقيف السيارات وتدقيق هويات أو بطاقات المسافرين على الحدود بين الإمارات، فقد أصدر في نوفمبر/ تشرين الثاني 1974 قراراً برفع الإجراءات التي كانت مطبقة في مخفر سيح شعيب على السيارات والمسافرين، تأكيداً لوحدة أراضي الإمارات العربية المتحدة.

المؤتمر العربي الأول

برزت جهوده الدولية في عقد المؤتمر العربي الأول لقادة الشرطة والأمن العام في فبراير/ شباط من العام 1973 وحضره خبراء الشرطة والأمن العربي من 16 دولة عربية ولم يدخر جهداً لإنجاحه.
ودعا إلى تحسين وتقديم مزايا جديدة لضباط وأفراد الشرطة، في ما يتعلق برواتب وعلاوات وبدلات منتسبي قوة الشرطة العاملين في شرطة أبوظبي وفي أجهزة وزارة الداخلية كافة.
ولا شك في أن الشيخ مبارك قائد لا ينسى، قّلما الزمان يجود بمثله، أحب الناس فأحبوه، أعطاهم أعظم شيء، فأسس نظاماً شرطياً حقق لهم الأمن والأمان، ووضع في مقدمة اهتماماته وأولوياته بناء الإنسان الذي هو الأنفع والأجدر للبلدان لكي تحقق مكانتها ويكون لها الحضور القوي والمكانة المتميزة بين الشعوب,

أوسمة تقلدها

تقلد المغفور له، بإذن الله، الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان خلال سنوات حياته العديد من الأوسمة المحلية والعربية، تقديراً وعرفاناً بجهوده الدؤوبة المخلصة طوال حياته التي أفناها في خدمة وطنه ورفعته وأهمها:

وسام زايد الثاني

وسام عيد الجلوس للمغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
وسام الملك عبدالعزيز آل سعود.
وسام النهضة من الدرجة الأولى، للمملكة الأردنية الهاشمية.
وسام سلطنة عُمان للسلطان قابوس بن سعيد.
وسام الملك الحسن الثاني.
وسام الجمهورية التونسية.
وسام قوة دفاع أبوظبي 1966.
وشاح الاستحقاق لدولة قطر.
وسام هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الخيري.
كما حصل على العديد من أنواط الشرف والميداليات.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الخليج الامارات ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الخليج الامارات ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "أخبار الامارات مبارك بن محمد.. مسيرة عطاء حافلة عنوانها الإنجاز" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق