الارشيف / اخبار الامارات / الوفد

الحوداث اليوم رحلة الانتقام.. رفضوا الارتباط به فاغتصب ابنتهم

جريدة الوفد: معالم جسدها جعلتها مطمع للعيون في المنطقة فدفعت شاب يدعى "محمد.ز بأن يعجب بها فتقدم لخطبتها فرفض الأهل الارتباط به فقام باغتصبها.

 

بداية القصة عندما غادرت "نوال.م" صاحبة الـ20 عام ذاهبة للجامعة مثل كل يوم ولكن بهذا اليوم رأَى "محمد.ز" فتاة تشع جمالآ ذات قوام ممشوق فتضاريس جسدها وجمالها الخلاب جعلو قلبه يفتن بها فراقبها حتى انتهت من يومها الدراسى وعادت لمنزلها.

 

وعاد لبيته يفكر فيها طوال الليل حتى قرر أنه سيتوجه في اليوم التالي لخطبتها وبالفعل ذهب لمنزلها ليخطبها ولكن المفاجاءه التى لم تكن بالحسبان أن أهل الفتاة

يرفضو الارتباط به فخرج من البيت حزينآ محطم الامال فكل أحلامه تبخرت وتلاشت فلعب الشيطان في عقله وسول له الشيطان الطريق فاهداه الي الانتقام.

 

فبعدما تملك منه الشيطان تربص لها  وفور خروجها من المنزل ذهب مسرعآ اليها وأجبرها على السير معه تحت تهديد السلاح حتى وصل للشقة التى قام فيها بكل مايغضب الله ويرضى الشيطان فأنقض عليها كالوحش الكاسر يغتصبها الحيوان الذي بداخله دون الالتفات لصراخ الفتاة وبكائها فلم تجدى نفع أي مقاومة تقوم

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
بها الفتاة لتبعده عنه تمكن من فعل ما اهداه اليه الشيطان.

 

وترك الفتاة تذهب في طريقها فذهبت ووجها الذي كان جميلآ يملؤه البكاء وعندما عادت للمنزل أخبرت أهلها وعينها تملئها الدموع بكل ماحدث فتقدما الأهالى لقسم شرطة المرج وقاما باتهام عاطًلا باغتصاب نجلتهم فى العقد الثانى من العمر، انتقل المقدم محمد ربيع، رئيس المباحث، وتبين صحة المعلومات، وتم تشكيل فريق بحث وتمكن من ضبط المتهم، وتبين من التحريات أن المتهم تربص للفتاة بعد رفض أهلها زواجه.

 

وأفاد أهالي الفتاة أمام النيابة: "رفضنا طلب زواجه من الضحية، فتربص لها فور خروجها من المنزل، وأجبرها على السير معه، وهددها بالسلاح، حتى وصل شقة واغتصبها، انتقامًا منها" والتي أمرت بحبس المتهم وعرض الفتاه علي الطبيب الشرعى.

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

هذا المحتوي ( الحوداث اليوم رحلة الانتقام.. رفضوا الارتباط به فاغتصب ابنتهم ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الوفد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الوفد.

قد تقرأ أيضا