الاقتصاد الاماراتي اليوم: الأسهم المبالغ في قيمتها إلى متى؟

جريدة الاتحاد الاماراتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار عاجلة من دولة الامارات العربية المتحدة حيث أولاً.. المستثمرون بشر.

فقد تعرض العديد من المستثمرين للصدمة والخوف بسبب الأزمة المالية العالمية عندما خسرت الأسهم في جميع أنحاء العالم 58% من قيمتها في أعقاب موجة التضخم وذلك خلال الفترة من أكتوبر 2007 وحتى مارس 2009. كلما كانت شدة انهيار الأسواق كان من الصعب وضع تصور لانتعاش كبير ودائم لتلك الأسواق. فقد قلل محللون ماليون باستمرار من درجة الانتعاش الذي ستشهده سوق الأسهم بعد عام 2009. والنتيجة التي اتفق عليها الجميع أننا كنا نمر بفترة طويلة من عائدات الاستثمار المنخفضة. تخيل سوق الأسهم مثل الغول، مستعد ليصب عذابه على كل من يحاول أن يتسلل إلى مخبأه لمحاولة اكتشاف حقيقته. فأسواق الأسهم أو كما يمكن أن نطلق عليها في هذه الحالة الغيلان ومع مواصلة تحقيق المكاسب فإنها تستخف بعقول أكبر عدد من الأشخاص وتجعلهم يبدون كالحمقى.

والأهم من ذلك، أن تحقيق الأسهم لمكاسب كبيرة يأتي بسبب هبوط أسعار الفائدة وبقائها منخفضة بدرجة كبيرة صادمة. وحتى وقت قريب، كانت أسعار الفائدة في جميع أنحاء العالم في أدنى مستوياتها لعقود، وفي كثير من الأحيان لقرون.

ومع هبوط أسعار الفائدة، أصبحت السيولة النقدية الناتجة عن الاستثمار في الأسهم خلال المستقبل البعيد أكثر قيمة من المعتاد. فالمستثمرون ضاربوا في أسواق الأسهم والسندات والعقارات وتقريبا جميع أنواع الأصول المالية على الرغم من أن أسعار معظم هذه الاستثمارات كانت بالفعل أكثر من قيمتها طبقاً للمعايير التاريخية.

ويقول بول مارش، من كلية لندن لإدارة الأعمال «بعد أن بدأت أسعار الفائدة في الارتفاع لا يمكن للمرء أن يقلل من احتمال أن تكون أسواق الأوراق المالية مبالغا في قيمتها».

في الولايات المتحدة بشكل خاص تتزايد التوقعات بأن الأوقات المقبلة ستكون أفضل، فما بين 31 ديسمبر و21 فبراير الحالي يتوقع المحللون الماليون زيادة الأرباح لجميع الشركات المقيدة في مؤشر ستاندرد اند بورز والذي ارتفع بالفعل بنسبة 7.1% وهي إلى حد بعيد أكبر زيادة للمؤشر تحدث في وقت مبكر من العام منذ عقدين.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (جريدة الاتحاد الاماراتية ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي جريدة الاتحاد الاماراتية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "الاقتصاد الاماراتي اليوم: الأسهم المبالغ في قيمتها إلى متى؟" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق