الامارات اليوم: منتدى الاتصال الحكومي يستعرض أهمية المكانة الوطنية في بناء سمعة قوية للدول

وكالة انباء الامارات 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الشارقة في 28 مارس/ وام / عقد المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي انطلقت أعماله اليوم بمركز أكسبو الشارقة ورشة عمل تدريبية لعدد من رؤساء ومدراء الدوائر والجهات الحكومية في الشارقة هدفت إلى إطلاعهم على الأساسيات المتعلقة بمفهوم السمعة الوطنية للدول وكيفية تحقيقها وأهميتها في تعزيز التنافسية.

حضر الورشة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام والشيخ ماجد بن سلطان بن صقر القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى وسعادة طارق علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة وسعادة الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث إلى جانب عدد من رؤساء ومدراء المؤسسات والجهات الحكومية في الإمارة.

وقدم البروفيسور سايمون آنهولت مؤسس مؤشرات "الدول الجيدة" و"البلد الجيد" و"العلامات التجارية للدول" الورشة التي ناقشت عدداً من المواضيع المرتبطة بمفهوم السمعة الوطنية وأساسيات تشكّلها وأساليب قياسها وإدارتها ومدى أهميتها باعتبارها واحدة من العوامل الضرورية لبناء الدولة والمحافظة على ريادتها على الصعيد الدولي.

وتناول آنهولت خلال الورشة أهمية سمعة الدولة في ظل الواقع الاقتصادي والاجتماعي الذي تشهده ومدى تأثيره على حضورها بين الدول المتقدمة مقدماً بعض الأمثلة والعناصر التي تسهم بوضوح في تعزيز مكانة الدول إقليمياً ودولياً واستعرض عدداً من العوامل التي تؤثر بها الدراسات والاستراتيجيات المجدية التي وضعتها دول عالمية متقدمة بهذا الخصوص.

وأوضح آنهولت رؤيته حول المعايير الخاصة التي تُبنى على أساسها سمعة الدول الجيدة التي تشتمل على ستّة محاور رئيسة هي الحوكمة وما تتضمنه من أنظمة الحكم والسياسات الخارجية والداخلية للدول وأثرها على الرأي العالمي والثقافة والدور الذي تلعبه في تشكيل الشخصية العامة للدولة والتكوين السكّاني والدور الذي يلعبه الفرد في تكوين الصورة النمطية عن بلاده والسياحة ومقدراتها والصادرات الاقتصادية ومعايير الهجرة والترويج لاستقطاب المستثمرين والعقول المفكرة والمبدعة.

وتطرق المستشار في مجال السياسات إلى آليات جمع المعلومات التي تسهم في وضع الدول ضمن تصنيف "الدول الجيدة" الذي تندرج تحته 50 دولة .. مشيراً إلى أن هذه المعلومات جمعت بعد دراسات وإحصاءات عالمية شاملة حول المعايير الستة وتم على إثرها تحديد موقع الدولة في سلّم الترتيب.

وأكد آنهولت أن الحُكم على الدول يكون بناء على ما تفعله لا ما تقوله ..

مشيراً إلى أن الأفعال التي تقوم بها معظم الدول العالمية تلعب دوراً كبيراً وحاسماً في تعزيز سمعتها وحضورها ضمن تصنيفات الدول الرائدة والمتقدمة عالمياً مدللاً على ذلك بالعلامات التجارية التي يتسوق الكثيرون منها حول العالم بناء على بلد المنشأ والأمر كذلك في الفنون والثقافة والصادرات الاقتصادية والعلمية وغيرها.

وشدد الخبير البريطاني على أن الدول إذا أرادت أن تحسّن من سمعتها عليها أن تحسن من نفسها ومن الصورة التي تصدّرها للعالم سواء كانت ثقافية أو اقتصادية أو سياسية .. مشيراً إلى أن هذا العامل يمكن أن يتحقق من خلال التقرّب أكثر من بلدان العالم ومدّ جسور التعاون والتبادل التجاري والدبلوماسي والثقافي وغيرها من المكونات الضرورية لبناء السمعة الجيدة.

ولفت آنهولت إلى أن جميع الدراسات التي جُمعت هي انطباعات شخصية من مختلف أنحاء العالم .. مؤكداً أن الذي يدفع الأشخاص لإعطاء الانطباع الخاص عن الدول لا يعني مشكلة في الدولة نفسها كونه يعتمد على المزاج العالمي العام الذي يحدده الأشخاص بناء على معرفتهم بالدولة من خلال ما تقدمه عن نفسها للعالم وما تعكسه من سلوكيات ومنهجيات تخدم المجتمع الإنساني بشكل عام.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (وكالة انباء الامارات ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي وكالة انباء الامارات ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "الامارات اليوم: منتدى الاتصال الحكومي يستعرض أهمية المكانة الوطنية في بناء سمعة قوية للدول" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق