أخبار الكويت مبعوث الأمير: افتتاح المركز الطبي بالاتحاد الأفريقي يعكس الشراكة الكويتية ـ الأفريقية

الانباء الكويتية 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

  • أخبار الكويت اليوم [date]l j/n/Y[/date] حيث الكويت ستظل الداعم والمساند القوي للتنمية في أفريقيا
  • زوما: الاستثمارات الكويتية المباشرة بأفريقيا تشهد تنامياً كبيراً

أكد مبعوث صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد المستشار بالديوان الأميري محمد أبوالحسن أن تجهيز المركز الطبي في مقر الاتحاد الأفريقي بتبرع من سموه يأتي في اطار الاهتمام الكبير الذي يوليه سموه ورؤيته نحو أفريقيا ويعكس الشراكة الكويتية ـ الأفريقية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المستشار أبوالحسن خلال حفل نظمته مفوضية الاتحاد الأفريقي بمناسبة افتتاح مبعوث صاحب السمو الأمير المركز الطبي التابع للاتحاد الأفريقي بتبرع من صاحب السمو الأمير وذلك بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا صباح أمس بحضور رئيسة المفوضية دلاميني زوما وأعضاء السلك الديبلوماسي المعتمدين لدى إثيوبيا وعدد من العاملين في المركز الطبي.

وقال أبو الحسن إن ما تم افتتاحه اليوم (أمس) يعتبر المرحلة الأولى من المركز الطبي الذي تكفل بنفقاته صاحب السمو الأمير، مشيرا إلى أن هذا المركز سيقدم خدماته في مقر الاتحاد الأفريقي.

وأوضح أن المرحلة هي مرحلة المركز الطبي الـ13 ستستفيد منه جميع الدول المعتمدة لدى الاتحاد الأفريقي إلى جانب المشاركين في القمم التي تستضيفها العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، لافتا إلى أن أفريقيا هي في أولويات اهتمام صاحب السمو الأمير خصوصا في المجال الطبي.

وذكر أن سموه تعهد بدعم وتمويل المرحلة الثانية من المشروع الطبي باعتبارها الأهم لأنها ستكون لإنشاء مركز للإنذار المبكر للأمراض والأوبئة الذي ستستفيد منه عموم أفريقيا، مشيرا إلى أن المركز الطبي سيكون جاهزا للعمل عام 2018.

وقال أبو الحسن إن أفريقيا هي العمق الاستراتيجي للعالم العربي، مؤكدا أن علاقات الكويت بأفريقيا هي الأساس في تعزيز العلاقات العربية ـ الأفريقية.

وأشار إلى أن استضافة الكويت للقمة العربية ـ الأفريقية الثالثة في شهر نوفمبر 2013 جاءت مواصلة لهذا الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الأمير، رعاه الله، والتي أعلن سموه من خلالها آنذاك ثلاث مبادرات كويتية تم تنفيذها بشكل كبير.

وذكر أن المبادرة الأولى كانت عبارة عن تخصيص مليار دولار للاستثمار في أفريقيا بالتعاون مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي للإنشاء والتعمير التي وجدت طريقها في العديد من الدول الأفريقية.

وأضاف أن المبادرة الثانية كانت عبارة عن تخصيص مليون دولار للتنمية الاقتصادية في الدول الأفريقية من خلال تقديم مشاريع مدروسة يتم تمويلها من تلك المبادرة.

وبين أن المبادرة الثالثة كانت تخليدا للدور غير المعهود لشخصية كويتية أحبت أفريقيا وأحبته أفريقيا هو الراحل د.عبدالرحمن السميط الذي أفنى جل حياته في خدمة المناطق المحتاجة في أفريقيا وهي عبارة عن جائزة سنوية قدرها مليون دولار للبحث في المجال الاقتصادي والطبي لخدمة الشعوب الأفريقية وتحسين مستوى المعيشة لهم والتعليم للحد من الجهل والفقر والجوع.

وكشف أبوالحسن عن لجنة عالمية تم تشكيلها لاختيار أفضل الدراسات في المجال الطبي والاقتصاد من خلال أربع شخصيات قدمت دراسات وتخصصات قابلة للتطبيق سيتم تكريمها في القمة الأفريقية - العربية الرابعة التي تستضيفها ملابو بغينيا الاستوائية في نهاية شهر نوفمبر الجاري.

واعتبر أن هذه المبادرات تمثل تقديرا من صاحب السمو الأمير ودولة الكويت حكومة وشعبا للقارة الأفريقية وامتنانا للموقف الأفريقي الداعم للكويت في الغزو العراقي الذي تعرضت له الكويت عام 1990.

وأوضح أن الكويت ستظل الداعم والمساند القوي للتنمية في أفريقيا سواء كانت من الكويت كدولة أو من المؤسسات التابعة للصندوق الكويتي للتنمية العربية والاقتصادية الذي يعتبر أفريقيا الساحة الكبرى والرئيسية لدعم المشاريع الاقتصادية.

وأشاد بدور القائمين على المركز في مقدمتهم رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي د.دلاميني زوما والدول الأفريقية التي تفهمت دور الكويت لجعل افريقيا الساحة الكبرى لتنفيذ مبادراتها الاقتصادية والاستثمارية.

من جانبها، أعربت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي دلاميني زوما عن تقديرها للدعم الكبير الذي تقدمه الكويت لأفريقيا والاتحاد الأفريقي خصوصا في مجالات البنى التحتية والاقتصاد والاستثمار.

وقالت زوما إن افتتاح المرحلة الأولى من المشروع الطبي يؤكد التزام صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد تجاه أفريقيا ودعمها في مختلف المجالات التنموية، مشيرة إلى أن الكويت هي الشريك الرئيسي لأفريقيا والاتحاد الأفريقي.

وأشادت بجهود سموه في تنمية أفريقيا ومساهمته في تعزيز التعاون العربي - الأفريقي مؤكدة أن هذا المشروع الذي تم تمويله من قبل صاحب السمو الأمير سيسهم في تعزيز الخدمات الطبية بالاتحاد الأفريقي.

وأوضحت أن هذا المشروع يجسد روح التضامن العربي ـ الأفريقي خصوصا الكويت التي ظلت تتعاون بشكل مباشر للنهوض بالصحة في أفريقيا.

وأضافت أن المشروع سيسهم بشكل كبير في تهيئة البيئة الصحية المتطورة وتقديم أفضل الخدمات للبعثات الديبلوماسية المعتمدة بالاتحاد الأفريقي.

وأشارت زوما إلى مذكرة تفاهم تم توقيعها مع الكويت لتنفيذ المرحلة الثانية من دعم المركز لمراقبة الأمراض والسيطرة عليها باعتبارها مؤسسة أساسية في بناء النظام الصحي.

وقالت إن التعاون العربي ـ الافريقي شهد تطورا كبيرا عقب انعقاد القمة العربية ـ الأفريقية التي استضافتها الكويت عام 2013 وذلك بفضل الدور الذي لعبته الكويت بصفتها رئيسا للقمة العربية ـ الأفريقية الثالثة.

وأشارت إلى الاستثمارات الكويتية المباشرة في أفريقيا والتي تشهد تناميا كبيرا من خلال الصندوق الكويتي للتنمية في مجال البنية التحتية لتعزيز أجندة الاتحاد الأفريقي التنموية لعام 2063.

وأضافت أن التعاون العربي ـ الأفريقي سيركز على الأمن الغذائي والتجارة والاستثمار في تطوير البنية التحتية وتعزيز دور المرأة في التنمية.

وقالت زوما إن القمة العربية - الأفريقية المقبلة في ملابو بغينيا الاستوائية سيكون موضوعها الرئيسي العمل معا من أجل التنمية المستدامة والتعاون الاقتصادي تكريسا للعلاقات المتنامية مع العالم العربي والكويت.

وعن مشروع المركز، أوضحت أنه يتضمن وحدتين للأذن والأنف والحنجرة والعلاج الطبي ووحدة طب الأسنان لتعزيز التجهيزات الطبية بالاتحاد الأفريقي.

ونوهت زوما بدور السفير الكويتي لدى إثيوبيا والاتحاد الأفريقي راشد الهاجري في إنجاح هذه الجهود «التي نحصد ثمارها اليوم بافتتاح المرحلة الأولى من المركز الطبي في مقر الاتحاد الأفريقي».

من ناحيته، قال سفيرنا لدى إثيوبيا والاتحاد الأفريقي راشد الهاجري لـ «كونا» على هامش الحفل إن افتتاح المركز الطبي بمقر الاتحاد الافريقي يعتبر حدثا مهما وتاريخيا.

وأضاف الهاجري أن المركز الذي افتتحه مبعوث صاحب السمو الأمير ورئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي دلاميني زوما تم تجهيزه بمعدات طبية بتبرع من سموه، لافتا إلى أن الكويت ستقوم بتجهيز 13 وحدة طبية مختلفة في المركز.

وأكد أن الكلمة التي ألقتها رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي والمشاركة الواسعة من الديبلوماسيين في حفل الافتتاح تعكس تقدير الأفارقة لدور صاحب السمو الأمير ولحكومة وشعب الكويت.

وأشاد الهاجري بتطور العلاقات الافريقية ـ العربية، والكويتية ـ الافريقية بصورة خاصة، مضيفا أن التعاون العربي- الافريقي شهد نقلة كبيرة «ونسعى إلى إقامة شراكة استراتيجية مع افريقيا».

وذكر أن القمة المقبلة في نهاية الشهر الجاري في غينيا الاستوائية سترسخ دعائم التعاون العربي ـ الأفريقي، لافتا إلى أن مبادرات حضرة صاحب السمو- رعاه الله- أسست لشراكة حقيقية بين أفريقيا والعرب.

وقال الهاجري إن افتتاح المركز الطبي في مقر الاتحاد الأفريقي يأتي في إطار مبادرات صاحب السمو الأمير في افريقيا.

وأكد أهمية القضايا الاقتصادية في التعاون العربي- الأفريقي خصوصا ما يتعلق بالمبادرات والقرارات الصادرة عن قمة الكويت 2013 بتشجيع الاستثمار والتنمية في افريقيا.

وأشار إلى أن قمة الكويت كانت غاية في الأهمية لتعزيز الشراكة بين الجانبين «والتي نعمل على تطويرها تحضيرا للقمة الرابعة في غينيا الاستوائية».

بدوره، قال رئيس قسم الخدمات الطبية بالاتحاد الأفريقي نافتال كليندا لـ «كونا» إن المركز سيعمل على تعزيز النظام الصحي في إدارة الخدمات الطبية بالاتحاد الأفريقي موضحا أنه يشتمل على 13 وحدة طبية مختلفة.

وذكر كليندا أن الكويت قامت بتجهيز ثلاث وحدات هي (الأنف والحنجرة - طب الاسنان - العلاج الطبي) بأحداث أنواع الأجهزة الطبية، مبينا أن هذه المعدات الطبية التي تبرع بها صاحب السمو الأمير من شأنها تعزيز الخدمات الطبية التي يقدمها المركز.

وأوضح أن المركز يضم 52 من الكوادر الطبية العاملة فيه والذين سيستفيدون بشكل من كبير من هذه الأجهزة في تقديم الخدمات الطبية للبعثات الديبلوماسية بالاتحاد الأفريقي.

وأشار إلى أن هذا المركز سيستفيد من الخدمات التي يقدمها نحو خمسة آلاف موظف يعملون في الاتحاد الأفريقي وأسرهم.

خبر أخبار الكويت مبعوث الأمير: افتتاح المركز الطبي بالاتحاد الأفريقي يعكس الشراكة الكويتية ـ الأفريقية - منقول اوتوماتيكيا من مصدره الاصلي من موقع الانباء الكويتية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:الانباء الكويتية.

مصر 24

مصر 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مصر 24