لبنان اليوم الاخبار: إعلان التحالف النهائي بين التيار الوطني والمستقبل يحتاج إلى بعض الوقت

النشرة (لبنان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يتّجه تيارا المُستقبل والوطني الحرّ إلى إنجاز اتفاق التحالف بينهما، إذ علِمت "الأخبار" أن "النقاش بين الطرفين حقّق تقدّماً ملحوظاً، لكنه مشروط بالتحالف في كل المناطق التي فيها قواعد شعبية مشتركة".

وفي هذا الإطار، تقول مصادر تيار المُستقبل إنه "على الرغم من إدراك رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ أنه قد يكون من الأفضل له دخول السباق الانتخابي بلوائح ومرشّحين مُستقبليين، لكنه يرى أن التزامه الأخلاقي مع رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ يفرِض عليه هذا التحالف، خصوصاً أن عون ملتزم باتفاق التسوية الذي يضمن للحريري البقاء في ​رئاسة الحكومة​ بعد ​الانتخابات​ المقبلة". وأشارت المصادر إلى أن "النقاش في التحالفات الذي شمل كل الدوائر، قد يؤدي إلى سحب بعض الترشيحات واستبدالها بأخرى لمصلحة التحالف الثنائي بينهما".

وأشارت مصادر واسعة الاطلاع في تيار المُستقبل إلى أن "إعلان التحالف النهائي يحتاج إلى بعض الوقت"، وهو مرهون بعاملين أساسيين: الأول، أن "ليس لدى المُستقبل مقاعد يهبها لأحد، وحيث يستطيع أن يحصل على مقعد سيأخذه ولن يجيّره لأي طرف. ومن هذا المنطلق، يُصرّ المُستقبل على أن يكون المقعد الكاثوليكي في جزين من حصّته، كما يُطالب بمقعدين في زحلة، أحدهما المقعد السنّي". أما العامل الثاني، فهو "قرار تيار المُستقبل بعدم التحالف مع فريق سياسي في دائرة معينة، إذا كان هذا الفريق نفسه سيتحالف مع خصومه في دوائر أخرى". ومن بين الأمثلة على ذلك ​القوات اللبنانية​ "التي لا تستطيع أن تطلُب منا التحالف في إحدى الدوائر، إذا ما قرّرت دعم ​أشرف ريفي​ في ​طرابلس​". لكن المصادر نفسها نفت أن يكون المُستقبل قد اتخذ قراراً بعدم التحالف مع القوات، بل على العكس "نحن نحاول التحالف مع القوات، وقد نتمكّن من ذلك في بعض الدوائر، كعكار وبيروت".

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (النشرة (لبنان) ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي النشرة (لبنان) ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "لبنان اليوم الاخبار: إعلان التحالف النهائي بين التيار الوطني والمستقبل يحتاج إلى بعض الوقت" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق