الارشيف / الرياضة / فى الجول

اخبار الرياضة: أرتيتا: لا يوجد هامش للخطأ في دوري الأبطال وإلا ستعاقب

شدد ميكيل أرتيتا المدرب المساعد في مانشستر سيتي أن فريقه لم يقدم مستوى جيدا وارتكب أخطاء كلفته الخسارة في ملعبه يوم الأربعاء أمام ليون الفرنسي بنتيجة 2-1 في الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وقال الإسباني الذي افتقد لمواطنه بيب جوارديولا مدرب الفريق:"لو كان بيب يجلس معنا في دكة البدلاء لا أستطيع القول بأننا كنا سنفوز 5-صفر أو نخسر 3-صفر. كنا نعلم نقاط قوة وضعف ليون. استعدينا جيدا. لم نكن مستعدين للتأخر في النتيجة بهدفين مع نهاية الشوط الأول، لكن عليك أن ترد الفعل".

وواصل في مؤتمر صحفي "لا يوجد هامش للخطأ في دوري الأبطال، ترتكب خطأ وتعاقب مباشرة. إن لم تفز بالالتحامات الثنائية، ولم تلعب كرة بسيطة، ستعاني. اليوم كان مثالا على ذلك. لم نلعب الكرة التي تعودنا عليها. افتقدنا للتمريرة الصحيحة ولم نكن متناسقين. شعرنا بالخطورة في كل مرة فقدنا فيها الكرة، وهذا قد يقلل من ثقتنا بأنفسنا".

وقاد أرتيتا الفريق في ظل جلوس جوارديولا في مقاعد المتفرجين وذلك بسبب إيقافه من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا).

وودع سيتي البطولة من الدور ربع النهائي في الموسم الماضي على يد ليفربول. وفي لقاء الإياب في ستاد الاتحاد اعترض جوارديولا بشدة على هدف لم يحتسب لفريقه مما دفع الحكم لطرد الإسباني من الملعب.

واستمر أرتيتا لاعب أرسنال السابق "كنا متأهبين للمباراة ونرغب في بدء دوري الأبطال لأن الطريقة التي انتهى بها مشوارنا في الموسم الماضي كان مؤلما. اللاعبون ليسوا ممتازين، أحيانا يمرون بأيام سيئة. لا يمكنني الحكم عليهم لأننا خسرنا".

ويرى أرتيتا أن جمهور سيتي لم يقصر في مؤازرة الفريق ورد على سؤال في المؤتمر الصحفي يتعلق بذلك فقال:"لا أريد أن أستخدم ذلك للتبرير لأن نفس الجمهور كان حاضرا من قبل دوري الأبطال وفزنا. السيناريو الأمثل هو أن يمتلئ الملعب في كل مرة وأن يكون المشجعون خلف الفريق بجنون لكن نعلم أن هذا أحيانا لا يحدث".

ويحل سيتي ضيفا على هوفنهايم في الجولة المقبلة من البطولة يوم 2 أكتوبر.

هذا المحتوي ( اخبار الرياضة: أرتيتا: لا يوجد هامش للخطأ في دوري الأبطال وإلا ستعاقب ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( فى الجول )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو فى الجول.

قد تقرأ أيضا