اخبار الرياضة 5 أسئلة تنتظر قمة روما وميلان للإجابة عليها

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يلتقيان في قمة الجولة الـ26 من الدوري الإيطالي، روما يستضيف على ملعبه أولمبيكو فريق ميلان المنتشي بانتصارات متتالية بقيادة مدربه الشاب جينارو جاتوزو والذي نجح في إعادة الأسود والأحمر إلى الطريق الصحيح مرة أخرى بعد أن ضلوا الطريق في بداية الموسم.

ستكون قمة روما بداية سلسلة من المواجهات القوية للروسونيري في الأسابيع المقبلة سواء في بطولة الدوري المحلي أو الكأس أو يوروبا ليج حيث سيجد نفسه في مواجهة روما ثم لاتسيو ثم إنتر يتبعه أرسنال في يوروبا ليج خلال الأيام القليلة المقبلة وستحدد نتائج تلك المباريات مسار الفريق فيما تبقى من الموسم.

عاد روما من أوكرانيا محملا بهزيمة أمام شختار دونتسك الأوكراني الأسبوع الماضي في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال بهدفين لهدف لتظل أحلام الفريق بالتأهل إلى الدور التالي حاضرة رغم ذلك بينما ميلان فقد نجح في العبور إلى دور الـ16 من البطولة الأوروبية الأصغر يوروبا ليج بعد أن فاز على لودجروتس البلغاري بهدف نظيف.

-من يفوز في المواجهة التدريبية الأولى:

لم يلتقي إيزبيو دي فرانشيسكو سابقا وجها لوجه مع جاتوزو تدريبيا فلقاء الغد سيكون الأول بينهما من على مقاعد البدلاء، دي فرانشيسكو درب ضد ميلان في 11 مناسبة سابقة لم يتعادل مسبقا أمامهم وإن كان قد خسر في 6 مواجهات وفاز في خمسة مباريات.

تتذكر جماهير ميلان جيدا أسم دي فرانشيسكو منذ الموسم الأول له مع ساسولو في الدرجة الأولى وذلك عندما قاد الأخضر والأسود للفوز على ميلان بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، كانت تلك المباراة السبب الرئيسي في إقالة المدير الفني للروسونيري ماكسيمليانو أليجري ومنذ تلك اللحظة وميلان يعيش تخبط إداري وتراجع فني كبير.

-هل ينهي ميلان سيطرة روما على مباريات الفريقان في الفترة الأخيرة؟

تاريخيا ألتقى الفريقان في 177 مواجهة سابقة كانت الغلبة فيها لميلان في 77 مباراة منهم مقابل 46 إنتصار فقط لروما و53 مواجهة بينهم خرجت بالتعادل.

يسعى رجال المدرب جاتوزو لإستعادة الهيمنة مرة أخرى على لقاءات الفريقان سويا ففي المواجهات العشر الأخيرة كان لروما اليد العليا بتحقيقه ل5 إنتصارات منهم 4 متتالية في المواجهات الأخيرة بينما أخر فوز لميلان كان بتاريخ التاسع من مايو 2015 بهدفي ماركو فان خينكل وماتيا ديسترو.

ذاك هو الفوز الوحيد لميلان في المباريات العشر تلك إضافة إلى 4 تعادلات في المباريات المتبقية.

-من الذي سيصنع الفارق من الشباب؟

ستشهد المباراة مواجهة بين نجمين من الشباب على أرضية الملعب فجماهير صاحب الأرض روما ومدربها ستعول على التركي المتألق في المباريات الأخيرة شينجي أوندر والذي نجح في التسجيل خمسة أهداف في مبارياته الأربعة الماضية مع الفريق أخرهم في مرمى شختار الأوكراني في دوري الأبطال وذلك بعد سجل تهديفي أبيض في المباريات ال14 الأولى له مع ذئاب العاصمة.

بينما على الجانب الأخر فباتريك كتروني نجح في كسب ثقة مدربه جينارو جاتوزو لقيادة هجوم الفريق بدلا من المصاب نيكولا كالينيتش ليواصل الإيطالي الشاب تألقه الملفت منذ بداية هذا الموسم مع الروسونيري وتفوقه التهديفي على المهاجم الكرواتي بجانب الموهبة البرتغالية الشابة أندري سيلفا الذي يضطر لمشاهدة كتروني من على دكة البدلاء.

مواجهة سيحاول كلا اللاعبان حسمها لصالح فريقه، الثنائي يتساوى في عدد المباريات التي لعبوها برصيد 17 مباراة منهم 9 كأساسيين ولكن كتروني نجح في تسجيل 5 أهداف في الدوري مقابل 4 لأوندر.

-هل ينجح ميلان في الإستمرار على الطريق الصحيح؟

لا يمكن إعتبار مباراة اليوم الإختبار الأول الكبير للمدرب جينارو جاتوزو الذي نجح في إقصاء جاره إنتر من الكأس والفوز على لاتسيو سابقا لذلك السؤال الأهم هل سيحافظ على المستوى التصاعدي له في الفترة الأخيرة؟

نجح ميلان في تحقيق الفوز في أخر مباراتين في الدوري الإيطالي وحافظ على شباكه نظيفة في المباريات الأربع الأخيرة له في كل البطولات وهو رقم مميز لم يحدث منذ أكثر من موسم لدفاع الفريق الذي يعاني بشدة منذ بداية الموسم.

وجد جاتوزو التوليفة المناسبة له من أجل إعادة ميلان إلى الطريق الصحيح والمبارايات القادمة له تعتبر تحدي حقيقي لكل ما قام ببناءه في الفترة الماضية والفوز اليوم يعطيه الثقة ودفعة لمواصلة العمل ويوجه رسالة للجميع بأن ميلان قد بدأ يعود.

-هل يحافظ روما على سجله المميز مع الحكم مازوليني؟

سيقود المباراة تحكيميا باولو مازوليني من منطقة برجامو، صاحب ال43 عاما قاد 22 مباراة لروما تحكيميا لم يتعرض فيها ذئاب العاصمة للخسارة سوى في مرتين فقط مقابل 14 إنتصار وستة تعادلات، تاريخ ميلان مع هذا الحكم ليس جيدا مقارنة بمسيرة روما معه.

قاد الحكم 23 مباراة لميلان تحكيميا خلال مسيرته لم ينجح الديافولو في تحقيق الإنتصار سوى في 9 مواجهات وخرجوا بالتعادل في 6 وتعرضوا للهزائم في 8 مباريات معه.

أشهر الحكم 3 بطاقات حمراء في وجه لاعبي ميلان سابقا وأحتسب لروما 7 ركلات جزاء مقابل ثلاثة ركلات لميلان أما عن الكروت الحمراء فلم تظهر سوى مرة وحيدة في طرد الحارس دوني خلال لقاء روما ضد كييفو فيرونا في يناير 2010.

اقرأ أيضا

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (فى الجول ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي فى الجول ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار الرياضة 5 أسئلة تنتظر قمة روما وميلان للإجابة عليها" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق